دبي – مينا هيرالد: في إطار جهود الترويج لدور التحكيم التجاري في تسوية النزاعات التجارية، وتبادل الخبرات والمعرفة في هذا المجال القانوني الحيوي، نظم مركز دبي للتحكيم الدولي، أحد مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي، جلسة تعريفية بالتعاون مع قنصلية دولة الإمارات في شنغهاي مؤخراً في مدينة شنغهاي الصينية، مستعرضاً أبرز مزايا مركز دبي للتحكيم الدولي وخدماته المتنوعة.

وحضر الجلسة سعادة إبراهيم المنصوري، قنصل عام الدولة في شنغهاي بالإضافة إلى مهتمين من أصحاب الشركات ومحامين وممارسي المهنة القانونية ومحكمين وقضاة ومهتمين في المسائل التحكيم والنزاعات التجارية، حيث ساهمت الجلسة بتعريف المشاركين بخدمات التحكيم وتسوية النزاعات التجارية وكيفية استفادة الشركات الصينية العاملة في قطاعات متنوعة من خدمات المركز.

وشارك في الجلسة سعادة الدكتور حبيب الملا، رئيس مجلس أمناء مركز دبي للتحكيم الدولي، والدكتور طارق رياض، رئيس اللجنة التنفيذية لمركز دبي للتحكيم الدولي، والبروفسور فيليب كابر، شريك ورئيس التحكيم الدولي في”وايت آند كيس” في لندن، وإريك شافير، شريك في شركة “كوهاوس آند فلوراك” في ألمانيا.

وفي كلمته الترحيبية، دعا سعادة الدكتور حبيب الملا الشركات الصينية إلى دخول سوق دبي التي توفر منصة مثالية للتوسع في أسواق المنطقة، مشيراً إلى وجود عوامل عديدة تجذب الشركات إلى دبي وأبرزها توفر بنية تحتية متطورة ووجود فرص استثمارية عديدة وموقع استراتيجي رسخ مكانتها كوجهة عالمية للاستثمار.

وتحدث الملا عن وجود بنية قانونية قوية في إمارة دبي تضمن جميع حقوق وواجبات الشركات والاستثمارات، معتبراً إن التحكيم التجاري هو أحد الوسائل الفعالة التي تتميز بها دبي لتسوية النزاعات التجارية.

وبدوره استعرض الدكتور طارق رياض أمام الحضور نبذةً عن خدمات مركز دبي للتحكيم الدولي، مسلطاً الضوء على بعض من خططه التطويرية، ومؤكداً التزام مركز دبي للتحكيم الدولي بتقديم كل المساعدة والخبرات التي يمتلكها المركز للشركات الصينية في مختلف قطاعاتها، مشيراً في هذا المجال إلى إن خبرات المركز مسخّرة لتعزيز استخدام الوسائل البديلة لتسوية النزاعات التجارية في كافة أنحاء العالم.

وأضاف رياض إن المركز مهتم بتقديم خدماته للشركات الصينية التي يبرز نشاطها حول العالم، مشيراً إلى أن الزيارة للصين ضرورية لتعزيز وعي هذه الشركات والقطاع الخاص العالمي حول خدمات مركز دبي للتحكيم الدولي وأهمية التحكيم في تسوية النزاعات التجارية بكفاءة وسلاسة بعيداً عن إجراءات المحاكم الطويلة.

يشار بالذكر إلى أن “مركز التوفيق والتحكيم التجاري” تأسس في عام 1994 وتطور ليصبح الآن “مركز دبي للتحكيم الدولي” وهو هيئة مستقلة دائمة غير ربحية تهدف إلى توفير خدمات التحكيم وتسوية النزاعات التجارية في مجتمعات الأعمال المحلية والإقليمية والدولية بأسعار مناسبة. ويوفر المركز أحدث المرافق وأفضل التسهيلات لضمان جودة خدمات التحكيم التي يقدمها وحل النزاعات بين الأطراف التجارية بمساعدة فريق من المحكمين الدوليين الملمين بأصول التحكيم الدولية وإجراءاتها المعتمدة.