دبي – مينا هيرالد: تماشياً مع رؤية دبي لتعزيز ثقافة الابتكار وريادة الأعمال، أعلنت كل من مؤسسة إنجاز الإمارات وبرنامج تجار دبي وشركة بوينج اليوم عن إطلاق مبادرة “انطلاقتي الريادية” من أجل دعم رواد الأعمال الشباب لكي يصبحوا أصحاب مشاريع في المستقبل، حيث يوفر هذا البرنامج الدعم الذي يحتاجه للشباب لتطوير أفكارهم الإبداعية وتحويلها إلى أعمال قابلة للتطبيق.

وفي معرض تعليقه على إطلاق المبادرة قال سعادة هشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي: “تأتي مشاركتنا في إطلاق هذه المبادرة في إطار حرصنا على دعم قطاع ريادة الأعمال، ويسرنا التعاون مع مؤسسة إنجاز الإمارات وشركة بوينج لدعم تنمية شريحة الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة. وستسهم هذه المبادرة في تقديم المساعدة والإشراف للشباب في كل مرحلة، وهذا ما يعد أمراً بالغ الأهمية لتهيئة سبل النجاح أمام الشركات الناشئة الجديدة على المدى الطويل، وللقيام بذلك نعمل مع العديد من الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة لتأمين تقديم الدعم المتواصل والفعال”.

وأضاف سعادة الشيراوي بالقول: “تمثل ريادة الأعمال العمود الفقري لاقتصاد إمارة دبي والتي تحرص على توفير سبل الدعم للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وتهيئة بيئة أعمال مناسبة تتمتع بالبنية التحتية المتطورة. وتهدف غرفة دبي، من خلال مبادرة تجار دبي، إلى تدريب المواهب الناشئة في مجال ريادة الأعمال، وتحويل الأفكار المبتكرة إلى مشاريع عالمية المستوى مجدية اقتصادياً وقادرة على تحمل ظروف السوق”.

وتأتي مشاركة مؤسسة إنجاز الإمارات، العضو في مؤسسة “جونيور أتشيفمنت وورلدوايد”، في هذه المبادرة ضمن تركيزها على إلهام الشباب لإطلاق أعمالهم وشركاتهم الخاصة كخيار وظيفي، وذلك بهدف تطوير منظومة ريادة الأعمال على كافة المستويات. وتسعى المؤسسة لدعم تطوير أفكار الطلاب وتشجيعهم ليصبحوا رواد أعمال حقيقيين، ومن هنا جاءت فكرة إطلاق مبادرة “انطلاقتي الريادية” بالشراكة مع برنامج تجار دبي التابع لغرفة تجارة وصناعة دبي وبوينج، الشركة الرائدة عالمياً في مجال الطيران والدفاع والفضاء.

وسيتيح البرنامج فرصة لمجموعة من رواد الأعمال الشباب للحصول على التمويل والتدريب المهني من خلال تقديم النصح والإرشاد من متخصصيين لمدة 4-6 أشهر. وتهدف المبادرة بشكل رئيسي إلى تحويل أفكار العقول الشابة القابلة للتطبيق إلى واقع ملموس للمساهمة في مسيرة التنمية الاقتصادية في دولة الإمارات.

ومن جانبه قال برنارد دن، رئيس شركة بوينج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا: “إن دعم البرامج الريادية والتدريب للشباب وإلهامهم على تحقيق النجاح يعد من أولويات شركة بوينج في كافة أنحاء المنطقة. وفي ظل الحاجة لتنويع مصادر الدخل والاستدامة الاقتصادية، فإن هذه الشراكة سوف تسهم في تطوير العديد من المشاريع المستقبلية التي تصب في إطار هذه الاستراتيجية على المدى الطويل. كما أن تعاوننا مع مؤسسة إنجاز الإمارات وبرنامج تجار دبي سيوفر لوراد الأعمال الإماراتيين الشباب الشريك المثالي والمحفز للمساعدة في تحويل أفكارهم إلى واقع حقيقي”.

وعند الانتهاء من البرنامج التدريبي، ستتقوم مبادرة تجار دبي بتحديد خمسة مشاريع كل عام لتقدم لها المزيد من الدعم والتوجيه من خلال حاضنات الأعمال وتوفير الفرص الاستثمارية.

وقالت سلاف صالح الزعبي، المدير التنفيذي لمؤسسة إنجاز الإمارات: “تركز دولة الإمارات على دور الشباب في ريادة الأعمال وتطويره مع الحرص على تأمين الظروف الاقتصادية المواتية لنجاح الشركات الناشئة على المدى الطويل. ورغم وجود الكثير من البرامج الأكاديمية والجامعية التي تهدف لتشجيع ريادة الأعمال ووجود فرص التمويل، إلا أنه هناك عدد محدود من البرامج التي تعمل بشكل فعال على سد الفجوة بين التصور والواقع. ولهذا يسعى برنامج “انطلاقتي الريادية” لإغلاق هذه الدائرة وضمان توفير الدعم المناسب للشباب خلال كل مرحلة من مراحل عملية تطوير الأعمال”.

وكانت مؤسسة إنجاز الإمارات وتجار دبي قد أطلقت في عام 2015 شراكة لتعزيز تعليم ريادة الأعمال الشباب وتطوير مهارات تنظيم المشاريع من خلال خمسة برامج وأنشطة تدريبية بهدف غرس مهارات العمل الرئيسية وتغذية العقول الريادية لدى الشباب (تحت 24 عاماً).

ويعد برنامج (JA Company Program) الخطوة التتويجية لهذه الشراكة، حيث يمكن لفرق طلاب الجامعات تنفيذ مشاريعهم الريادية من خلال العمل على تنظيم وتشغيل الشركات النائشة لمعرفة المزيد عن قطاع الأعمال وآلية عمله على أرض الواقع. وتنتهي هذه الخطوات بمسابقة سنوية، وستشارك بوينج هذا العام في مبادرة “انطلاقتي الريادية” حيث سيتم اختيار مجموعة من رواد الأعمال الذين أنهوا البرنامج خلال الفترة الماضية من أجل نقل أفكارهم إلى المرحلة التالية.

وسيتم العمل على تحقيق أهداف هذه المبادرة من خلال تزويد الشباب بفرصة الوصول إلى برنامج منظم واسع النطاق يشمل التدريب في الموقع والتوجيه والإرشاد من قبل الخبراء، فضلاً عن فرص التواصل مع قادة الأعمال المحليين والدوليين.