أبوظبي – مينا هيرالد: قامت اليوم شركة الدار العقارية بتوقيع إتفاقية إمتياز العلامة التجارية مع «كيدزموندو»، أكبر مدينة تربوية ترفيهية، وواحدة من أكبر المشاريع التعليمية للأطفال في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث بدأت بالفعل خطة بناء وافتتاح «كيدزموندو» بالمول في المركز التجاري العالمي أبوظبي.

وتم التوقيع على إتفاقية الشراكة والإيجار مع «كيدزموندو»، خلال حفل رسمي أقيم في العاصمة أبوظبي في المبنى الرئيسي لشركة الدار العقارية، بحضور محمد خليفة المبارك، الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية، وطلال الذيابي، الرئيس التنفيذي للتطوير لدى شركة الدار العقارية، وعلي كزما رئيس مجلس إدارة شركة “كيدز” القابضة، وسعادة حمد مفتاح الشامسي.
وخلال الحفل، قام علي كزما رئيس مجلس إدارة شركة “كيدز” القابضة، بإستعراض مفهوم المدينة المصغرة المخصصة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين و 14 سنة، وشرح مفهوم الأنشطة التي تجمع بين الترفيه والتسلية والتعلّم، حيث تهدف إلى تمكين الأطفال من التعرف على عدد كبير من المهن والحرف المختلفة. وتم تصميم الأنشطة لتطوير عقلية الأطفال وتنمية معرفتهم وقدراتهم، وغرس روح الشعور بالمسؤولية لديهم، بالإضافة إلى تحفيزهم على حب العمل والإنتاجية والروح الإيجابية الفاعلة في المجتمع.

ومن المتوقع أن يتم افتتاح «كيدزموندو» بالمول في المركز التجاري العالمي أبوظبي خلال الربع الأول من عام 2017، حيث سيتم ضخ استثمارات كبرى في هذا المشروع.

يقع في قلب العاصمة أبوظبي مباشرة بجوار الكورنيش، حيث تقوم العديد من الأسر بزيارتها إما للتجمع أو الترفيه، حيث يعد المول في المركز التجاري العالمي أبوظبي المكان المثالي للأطفال. ومع مزيج مختار من المحال والعلامات التجارية للأزياء والمطاعم، يوفر المول في المركز التجاري العالمي أبوظبي منصة مثالية للعائلات التي تهدف لقضاء أمتع الأوقات، وأخذ المول في الاعتبار موقعه المركزي عندما بدأت المحادثات حول الشراكة مع «كيدزموندو»، ليوفر للأهالي والأطفال مرفق جديدة فريد من نوعه ليستمتعوا به، وليكون أقرب إليهم.

وقام بالتوقيع على اتفاقية امتياز العلامة التجارية، طلال الذيابي، الرئيس التنفيذي للتطوير لدى شركة الدار العقارية، وعلي كزما، رئيس مجلس إدارة شركة “كيدز” القابضة ومؤسس مفهوم «كيدزموندو».

وتعليقاً على هذة الخطوة الهامة، قال علي كزما رئيس مجلس إدارة شركة كيدز القابضة ومؤسس مفهوم «كيدزموندو»: “لطالما كانت دول مجلس التعاون الخليجي، وخاصة دولة الإمارات العربية المتحدة، من أهم الأسواق الإستراتيجية التي تهتم بتوسيع مشاريعنا التعليمية والترفيهية المبتكرة بها، ووقع اختيارنا على أبوظبي بإعتبارها واحدة من أهم المدن لما تتمتع به من نمو اقتصادي متوازن على مدى السنوات، بالإضافة إلى أنها واحدة من الأسواق الأكثر إبتكاراً في العالم العربي، التي تستمر في التركيز والاستثمار في تعليم أبنائها.”

وأضاف علي كزما: “نتوقع لهذا المشروع بالمول في المركز التجاري العالمي أبوظبي أن يحقق نجاحاً كبيراً، من خلال توقيع هذه الاتفاقية مع الدار العقارية ، أحد أهم الروّاد في سوق الإمارات العربية المتحدة. وتدعم هذه الخطوة خطتنا لمزيد من التطوير في جميع أنحاء دول العالم المختلفة – وعلى الأخص الدول العربية في منطقة الخليج العربي.”

وقال طلال الذيابي، الرئيس التنفيذي للتطوير لدى شركة الدار العقارية، في الكلمة التي ألقاها خلال حفل التوقيع: “نحن سعداء بشراكتنا مع شركة “كيدز” القابضة، حيث نسعى دائماً إلى تقديم أحدث وسائل الترفيه التعليمي للسكان والسياح في أبوظبي. وأنا على ثقة تامة أن «كيدزموندو» ستكون محوراً رئيسياً للترفيه والتعلم بالمول في المركز التجاري العالمي أبوظبي، حيث نهدف إلى تقديم تجربة ترفيهية وتعليمية فريدة من نوعها لزوّارنا، مما يؤكد على مكانتنا كوجهة تسوق وترفيه رائدة في العاصمة.”

وقام علي كزما رئيس مجلس إدارة شركة “كيدز” القابضة بتأسيس «كيدزموندو»، بالتعاون مع فريق من الخبراء، ووضع مفهوم جديد وشامل يسعى إلى إدخال عنصر الإبتكار في التعليم الترفيهي كوسيلة مفيدة في دعم نمو الطفل الجسدي والفكري. وتم تصميم الأنشطة المدرجة في المدينة الترفيهية خصيصاً لتحسين مستويات تقدير الذات والثقة الى جانب غرس الشعور بالمسؤولية لدى الأطفال.

وتتمحور فكرة “كيدزموندو” الأساسية حول تطوير مدينة مصغّرة يجسدها ويعيش فيها الصغار الذين تتراوح أعمارهم ما بين السنتين والـ١٤ سنة بشكل يحاكي الحياة اليومية للكبار حيث يتعرّفون من خلالها إلى عالم الراشدين والمهن المختلفة التي يزاولونها ليكتسبوا من خلالها قيم عديدة كقيمة المال حيث تتمتّع المدينة بإقتصادها الخاص وعملتها الخاصّة وهي ” الكيدلار”، وتنمي لديهم الحسّ بالمسؤولية وثقافة العمل الجماعي وغير ذلك وتقوم ” كيدزموندو” بتحقّيق ذلك لهم تحت إشراف موظفين ومربين ذوي كفاءات عالية.

تنتشر مدينة “كيدزموندو” في بلدان عدة منها: لبنان وتركيا والإمارات العربية المتحدة و قطر ويلقى هذا المفهوم إقبالاً متزايداً حول العالم إذ إنه يتيح الفرصة لزواره من الصغار للقيام بتجارب فريدة من نوعها وهو يدمج ما بين الترفيه والتعليم ومن هنا كان نهج “كيدزموندو” في التعليم الترفيهي الذي يزيد من نجاح المشروع وجاذبيته.