الشارقة – مينا هيرالد: نظّمت إدارة التأمين الصحي في “هيئة الشارقة الصحيّة” ورشة عمل تدريبيّة لموظفي الشؤون الإدارية والشؤون الماليّة في جميع الجهات الحكومية بالشارقة، وذلك بهدف توعيتهم حول سياسات التأمين الصحي التي عملت الهيئة على صياغتها لأكثر من 57,200 موظف حكومي وعائلاتهم.
وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أُسندت إلى “هيئة الشارقة الصحية” في عام 2012 مهمة إعادة هيكلة سياسات التأمين الصحي لمختلف الإدارات الحكوميّة في الشارقة. وقد لعبت الهيئة دور وسيط التفاوض حول توفير غطاء تأميني موحد يشمل جميع الموظفين الحكوميين في الإمارة مع ضمان أفضل الأسعار والمزايا الإضافية، وذلك عن طريق تشكيل إدارة متخصصة بالتأمين الصحي.
وتضمنت ورشة العمل عرضاً توضيحيّاً قدمته أمل القطري، مدير إدارة التأمين الصحي في هيئة الشارقة الصحية، والتي ناقشت مواضيع عديدة كان في مقدمتها إرساء نظام تأمين صحي لموظفي حكومة الشارقة كما إستعرضت القطري جميع المنافع الصحية منها المنافع المضافة لسنة 2016م وأجابت القطري و ممثلي شركة التأمين المعنيّة عن الأسئلة التي طرحها المشاركون خلال الورشة.
وبهذه المناسبة، قالت أمل القطري: “تعكس ورشة العمل جهود ’هيئة الشارقة الصحيّة‘ لتعريف موظفي حكومة الشارقة بأفضل ممارسات ومعايير تأمين الرعاية الصحية، الأمر الذي يدعم مساعي الهيئة للارتقاء بمعاييرها الخاصة للتميز بمجال الخدمات. ولطالما لعبت الهيئة دوراً حيوياً في تفعيل التواصل بين شركة التأمين المعنيّة وموظفي حكومة الشارقة لتزويدهم بغطاء تأميني متكامل يلبي مختلف احتياجاتهم الطبية” كما تحرص هيئة الشارقة الصحية دائما على فتح قنوات التواصل المستمر مع كافة الجهات الحكومية فيما يخص منظومة التأمين الصحي في سبيل تطوير ورفع كفاءة المنظومة وإستقبال أي اقتراحات او ملاحظات من جميع منتفعي هذه المنظومة بما يصب في تحقيق أعلى مستويات الرضا للمستفيدين.
وتعمل “هيئة الشارقة الصحية” على تنفذ مشاريع صحية متنوعة انسجاماً مع استراتيجيتها المدروسة والرامية إلى إرساء قطاع متميز للرعاية الصحية بدعم كريم من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى – حاكم الشارقة، وبمساندة أهم الخبراء الدوليين في مجالات الرعاية الصحية. وقد اتخذت الهيئة خطوات مهمة في هذا الإطار بما في ذلك تأسيس “مدينة الشارقة للرعاية الصحية”، وهي تمضي قدماً في تحقيق الرؤية السديدة لسموّه.