دبي – مينا هيرالد: استقبل سعادة /سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، خورخي شيديق، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالتعاون بين دول الجنوب .
وقد رحب سعادة/ سعيد محمد الطاير بالممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، لافتاً إلى التعاون المثمر بين هيئة كهرباء ومياه دبي والأمم المتحدة وبرامجها ومؤسساتها، والذي يشكل إحدى الخطوات الرئيسية لترسيخ مسيرة التنمية المستدامة وتبادل الخبرات والتجارب مع مختلف شعوب العالم بما يحقق التطلعات المشتركة نحو غد أفضل.
وقال سعادته: “تحقيقاً لرؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم – نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي تهدف إلى تعزيز مكانة إمارة دبي وتحويلها إلى عاصمة الاقتصاد الأخضر في العالم، ونموذج عالمي يحتذى به في تحقيق أعلى معايير كفاءة الطاقة، وتماشياً مع أهداف رؤية الإمارات 2021 ، وخطة دبي 2021، نتعاون مع الأمم المتحدة وذلك من خلال عدة برامج ومبادرات، منها برنامج سفراء الكربون، الذي أطلقه مركز دبي المتميز لضبط الكربون بدعم من هيئة كهرباء ومياه دبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، لرفع الوعي بالاستدامة لكل المواطنين والمقيمين، ليكونوا على وعي بأهمية المحافظة على الموارد وكفاءة استخدامها وتعزيز مسيرة الاقتصاد الاخضر”.
ومن ثم استعرض سعادته استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف لتوفير 75% من طاقة دبي من خلال الموارد النظيفة بحلول عام 2050 بالإضافة لعدد من مشروعات الهيئة الكبرى مثل مشروع مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي يعد أكبر مشروعات الطاقة الشمسية في العالم (في موقع واحد)، حيث ستبلغ طاقته الإنتاجية 5000 ميجاوات بحلول عام 2030. وسيسهم المشروع في خفض ما يقارب 6.5 ملايين طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً، الأمر الذي يدعـم المبادرات والبرامج الخضراء التي تنفذها حكومة دبي لخفض الانبعاثات الكربونية.
وتطرق سعادته لمشروع توسعة محطة توليد الكهرباء وتحلية المياه (المحطة M) ومشروع محطة توليد الكهرباء باستخدام تقنية الفحم النظيف بحصيان، والمبادرات الذكية للهيئة التي تهدف للمساهمة في تحقيق مبادرة دبي الذكية لتحويل دبي إلى المدينة الأذكى في العالم.
ونوه سعادته بالشراكة الاستراتيجية بين هيئة كهرباء ومياه دبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وخاصة في الإعداد لتقرير ” حالة الاقتصاد الأخضر “، وتقرير “الإستدامة”، وجهود الهيئة التي حققت نتائج تنافسية من خلال تبنيها “آلية التنمية النظيفة ” في جميع مشاريعها التطويرية.
من جهته، أشاد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالتعاون بين دول الجنوب بجهود هيئة كهرباء ومياه دبي ونجاحها في تعزيز الاستدامة والنمو الأخضر من خلال تنويع مصادر الطاقة عن طريق زيادة حصة الطاقة المتجددة والنظيفة للمساهمة في حماية البيئة من خلال تقليص آثار الانبعاثات الكربونية، وتشجيع نمو الاقتصاد الأخضر لتحقيق التنمية المستدامة وخلق بيئة أعمال تشجع على الابتكار، وبناء اقتصاد قائم على المعرفة.