جدة – مينا هيرالد: تنطلق في 26 من أبريل الجاري أعمال الدورة الثانية عشرة من المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي 2016 في مدينة جميرا بدبي تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مؤسسة مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات. ويعد المؤتمر الحدث الرائد في مجال الاستثمار الفندقي في المنطقة، ويشتهر ببرنامجه المصمم لمعالجة التحديات التي يواجهها القطاع مباشرة.

ويهدف مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي، الذي يستقطب الخبراء والمتخصصين من كافة أنحاء العالم، إلى تشجيع قطاع السياحة والضيافة وتعزيز نموه في المنطقة عن طريق تأمين وجذب وتعزيز الاستثمارات العالمية. فمنذ بداية عام 2016، قام المؤتمر وعدد من الشركاء الرعاة باستضافة ستة اجتماعات تعريفية في وجهات ضمت مصر وعُمان والبحرين وقطر والسعودية. وساهمت هذه اللقاءات في إعطاء لمحة وتصور حول مجموعة من الموضوعات التي شكلت محور نقاشات البرنامج الرسمي لمؤتمر 2016.

ويتضمن برنامج مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي هذا العام خمسة موضوعات “ساخنة” تتمثل في انخفاض أسعار النفط وتداعيات ذلك على القطاع من ناحية الاستثمار ووجهة النظر السياحية، وكيفية توجه القطاع نحو احتضان التغيير والتكيف معه، ومواجهة عصر جديد في العرض والطلب، ومناقشة ما إذا كانت إيران ستصبح إحدى “أهم خمس” وجهات مستقبلاً، فضلاً عن القضايا المتعلقة بالأمن والسلامة التي تحيط بالسفر العالمي.

وابتداءً من يوم الثلاثاء الموافق 26 أبريل سوف يستمع الموفدون المشاركون في مؤتمر هذا العام إلى نخبة من الخبراء والمتخصصين العاملين في قطاع السياحة والضيافة ضمن البرنامج الحافل للمؤتمر على مدار ثلاثة أيام، بما فيهم كريستوف رول، رئيس البحوث لدى هيئة أبوظبي للاستثمار؛ وجون دفتريوس، معد ومقدم برنامج “أسواق الشرق الأوسط” في محطة “سي إن إن”؛ وفخامة السيد مايثريبالا سيريسينا رئيس سريلانكا؛ وآرني سورنسون، رئيس مجموعة “ماريوت إنترناشيونال”؛ وفولفجانج نيومان، الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة “كارلسون ريزيدور”؛ وجيوف بالوتي، الرئيس التنفيذي ورئيس مجموعة “ويندام للفنادق”؛ ومصطفي الهاشمي، المدير التنفيذي للضيافة والترفيه في “وصل”؛ وديفيد سكوسيل، الرئيس والمدير التنفيذي لـ “المجلس العالمي للسفر والسياحة”.

وتتوافر القائمة الكاملة للمتحدثين في المؤتمر البالغ عددهم 119 متحدثاً والموضوعات المقررة على الموقع الإلكتروني www.arabianconference.com .

وإضافة إلى المجموعة المتميزة من المتحدثين، هنالك مجموعة أخرى من الأشكال التنسيقية المختلفة المتاحة في أنحاء المؤتمر والمصممة لتعظيم العلاقات التجارية المحتملة، مثل إقامة حفلات استقبال مسائية، وتوفير أماكن لعقد جلسات مصغرة، واستضافة مآدب غداء للتواصل بين المشاركين، وعقد لقاءات لسرعة التواصل، ومناقشات الطاولة المستديرة، والتواصل الإلكتروني، فضلاً عن تواجد فريق عمل في المؤتمر يطلق عليه “نتوركينج إنجيلز” لمساعدة المشاركين على تكوين العلاقات وتقديمهم والتعريف بهم.

وفي هذا السياق، قال ديفيد سكوسيل، الرئيس والمدير التنفيذي لـ “المجلس العالمي للسفر والسياحة”: “يمثل مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي الحدث الأهم في المنطقة الذي يتناول أهمية الاستثمار في قطاع السياحة. ويسعدني أن أكون ضمن المشاركين في برنامج هذا العام، حيث سأقوم بإصدار بيانات جديدة وتوقعات القطاع خلال الأعوام العشرة المقبلة، وتسليط الضوء على شعار هذا العام ’عين على المستقبل‘ وأهمية التخطيط المستقبلي في قطاع السفر والضيافة في المنطقة”.

ومن جانبها، قالت جنيفر بيتنجر، المدير الإداري للشرق الأوسط في شركة “بينش إيفنتس”: “يدخل مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي هذا العام دورته الثانية عشرة، ونحن نبحث دائماً عن طرق جديدة لنقدم من خلالها نقاشات حيوية وبناءة، ومتحدثين متميزين، فضلاً عن منصات مبتكرة للتواصل. ولا شك أنه بتوفير البيئة الملائمة في هذا الشأن، فنحن نسهل بذلك إجراء النقاشات رفيعة المستوى التي من شأنها تشكيل وبلورة عملية اتخاذ القرار في المنطقة ومستقبل القطاع. ومن هنا تأتي أهمية عقد هذا المؤتمر لجميع أصحاب المصلحة والأطراف المعنية”.

ويعقد المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي 2016 دورته الثانية عشرة في الفترة من 26-28 أبريل في دبي، ويُنظم بالتعاون بين “بينش إيفنتس” و”ميد إيفنتس”. واستقطب المؤتمر في دورة 2015 ما يزيد عن 700 موفد من أكثر من 40 بلداً حول العالم على مدى ثلاثة أيام، وقام 120 من رواد القطاع والمتحدثين وأعضاء اللجان بإلقاء كلمات لهم.