دبي – مينا هيرالد: حصل بنك الإمارات دبي الوطني، البنك الرائد في منطقة الشرق الأوسط، على جائزة “أفضل بنك خاص محلي في منطقة الشرق الأوسط” ضمن جوائز مجلة “برايفت بانكر انترناشيونال” لمنطقة الشرق الأوسط لعام 2016. وتلقى البنك جائزته خلال حفل عشاء أقيم بالتزامن مع انعقاد مؤتمر “برايفت بانكينج الشرق الأوسط” في فندق الريتز كارلتون بدبي الأسبوع الماضي.

وتم تنظيم الجوائز في عامها الأول من قبل “برايفت بانكر انترناشيونال”، خدمة إعلامية عالمية متخصصة بقطاع إدارة الثروات، لتكريم القطاع المصرفي الخاص المتنامي في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. وتم اختيار الفائزين من قبل لجنة تحكيم مكونة من خبراء مستقلين في قطاع إدارة الثروات وأعضاء من فريق التحرير في المجلة. وحاز بنك الإمارات دبي الوطني على الجائزة الأكبر بين المصارف الإقليمية الخاصة خلال الأمسية.

وفي هذا الخصوص قال سعود عبيدالله، نائب الرئيس التنفيذي، رئيس الخدمات المصرفية الخاصة في بنك الإمارات دبي الوطني: “إنه لمن دواعي فخرنا أن نكون أول مصرف يحصد هذه الجائزة المرموقة ضمن فئة ’أفضل بنك محلي خاص‘. لقد أظهرت وحدة الخدمات المصرفية الخاصة لدينا أداءً استثنائياً ونمواً لافتاً خلال العام الماضي، وحافظت على مكانتها كمحرك رئيسي لنمو مؤسستنا خلال العام 2016. وخلال هذا العام، أطلقنا حملة ’Opportunities to Inspire‘ التي تركز على ثلاثة محاور رئيسية في مجال إدارة الثروات هي التخطيط الناجح، التوسع والنمو، وفرص الاستثمار. ونعتقد بأن البرنامج سوف يساهم في تعزيز محفظة الخدمات المصرفية الخاصة القوية لدينا”.

ويأتي الفوز بهذه الجائزة بعد وقت قصير من حصول قسم إدارة الثروات في بنك الإمارات دبي الوطني على جائزة “بانكر ميدل إيست للمنتجات المصرفية لعام 2016” لأفضل عروض وخدمات إدارة الثروات. وساهم نمو سوق العملاء من أصحاب الثروات ومن أصحاب الثروات الضخمة في دول مجلس التعاون الخليجي بشكل كبير في استراتيجية البنك التي تقوم على تقديم خدمات مصرفية خاصة حاصلة على جوائز.

وتمتلك إدارة الخدمات المصرفية الخاصة في بنك الإمارات دبي الوطني حالياً مكاتب إقليمية وعالمية متخصصة في دبي وأبوظبي والرياض ولندن وسنغافورة تعمل ضمنها كوادر متخصصة وخبيرة في الخدمات المصرفية الخاصة واستشارات الاستثمارات، وتقدم باقة متميزة من الحلول الاستثمارية، وخدمة عملاء تتوافق مع أعلى المعايير العالمية. ولا تقتصر الخدمات التي توفرها على الأفراد بل تشمل المكاتب العائلية والمؤسسات الاستثمارية.