دبي – مينا هيرالد: تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي والرئيس الأعلى لجامعة حمدان بن محمد الذكية، احتفلت الجامعة بإطلاق منصة مبادرة حمدان بن محمد للتعليم المجتمعي الذكي في 27 من مقاهي ستاربكس المنتشرة في دولة الإمارات. وتمثل هذه المنصة التعليمية خطوة نوعية أخرى لدعم مبادرة “عام 2016… عام القراءة” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات لدفع المسيرة الريادية لدولة الإمارات في ترسيخ ثقافة العلم والمعرفة. وقد أُقيم بهذه المناسبة، حفل رسمي في فرع “ستاربكس جميرا درايف ثرو” بحضور نخبة من كبار الشخصيات، وفي مقدمتهم معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي و معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي ورئيس مجلس أمناء الجامعة.

وتكمن أهمية المبادرة المشتركة بين جامعة حمدان بن محمد الذكية وستاربكس في كونها خطوة طموحة تستهدف الوصول إلى مئات آلاف الدارسين شهرياً عبر مقاهي ستاربكس مختارة في جميع إمارات الدولة، وهو ما يصب في خدمة الجهود الوطنية لبناء شعب طموح يتحلى بالثقة والمسؤولية والريادة والإصرار لبناء المستقبل، تماشياً مع أهداف “رؤية الإمارات 2021”. وتُعتبر “منصة التعليم المجتمعي الذكي” أحد أفضل الخيارات لتشجيع الشباب على تعميق معارفهم وصقل مهاراتهم بما يواكب متطلبات القرن الحادي والعشرين، خاصة أن هذه المنصة التعليمية الرائدة متاحة للجميع عبر الإنترنت وتجمع في مكان واحد قوة تأثير وسائل التواصل الاجتماعي، مثل “يوتيوب” و”فيسبوك”، وغيرها من الوسائل التقنية الحديثة التي تحظى بشعبية واسعة بين أوساط الشباب ومختلف الفئات الاجتماعية الأخرى.

وتندرج هذه المبادرة الرائدة في إطار برامج المسؤولية الاجتماعية المشتركة بين جامعة حمدان بن محمد الذكية وستاربكس، التي تهدف إلى إحداث بصمة إيجابية على صعيد نقل المعرفة وإثرائها وتعميقها في المجتمع

الإماراتي، فضلاً عن تذليل العقبات وتوفير الفرص التي من شأنها تسهيل الوصول إلى موارد معرفية عالية المستوى تعزز عملية التعلم والتعليم بما يتماشى مع أحدث الابتكارات التقنية المتطورة. وتتيح الخطوة المجال أمام زبائن ستاربكس للاستفادة من المحتوى التعليمي والتدريبي من خلال منصة التعليم المجتمعي الذكي، وذلك عبر الوصول المباشر والمجاني لمكتبة افتراضية واسعة من الموارد التفاعلية التي تضم أكثر من 5,000 محاضرة مصورة ومراجع معرفية ودورات تعليمية في مهارات الأعمال المهنية، والأدوات الرقمية والتطبيقات.

وصرح معالي الفريق ضاحي خلفان تميم: “إن إطلاق منصة مبادرة جامعة حمدان بن محمد الذكية في مقاهي “ستاربكس” بدولة الإمارات تتماشى مع الرؤية التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله بتحويل دبي إلى مدينة ذكية، إضافة إلى أن هذه الشراكة التي تجمع بين مبادرة حمدان بن محمد للتعليم المجتمعي الذكي، ومؤسسة لها سمعتها العالمية مثل “ستاربكس” يجعل من مفهوم التعليم الذكي أكثر انتشارا وتوسعا خصوصاً بين الشباب، كونهم الفئة الأكثر التي ترتادها وتقضي فيها أوقاتا طويلة، ومن هذا المنطلق جاءت هذه المبادرة لكي يستفيد أولئك الشباب من جل وقتهم في تحصيل العلم والقراءة حتى في أوقات تسليتهم، وبطريقة سلسة وذكية لا تحسسهم بالملل أو النفور.

وأضاف معاليه: لقد أصبح التعليم الذكي هو لغة العصر وفي متناول الجميع، ونحن اليوم نشهد تحولاً جذرياً للمفاهيم التقليدية ونظم التعليم في دولة الإمارات، حيث لم تعد عملية التحصيل العلمي، والحصول على الشهادات الدراسية في مختلف التخصصات، مكلفة ومعقدة كما كانت قبل عقد أو عقدين من الزمان، عندما كان التعليم يعتمد على البحث العلمي الورقي والفصول الدراسية، وتكبد عناء الذهاب إلى المكتبات، مما أتاح الفرص للجميع لينهلوا من بحر العلوم في أي وقت واي مكان، وبسلاسة ويسر وبأقل التكاليف، كما أصبح التواصل بين المعلم والطالب متاحاً على مدار الساعة، لذا أقول: أن قيادتنا الرشيدة لا حدود لطموحها في إعلاء شأن الدولة، والوصول فيها إلى مصاف أكثر الدول المتقدمة في مجال التعليم الذكي.”

وأكّد الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية، بأن إطلاق منصة مبادرة حمدان بن محمد للتعليم المجتمعي الذكي عبر مقاهي مختارة لـستاربكس في دولة الإمارات يأتي سعياً لتقديم فرص تعليمية جديدة وواعدة للجميع، بما يتماشى مع التزام جامعة حمدان بن محمد الذكية بتوفير التعلم مدى الحياة الذي يمثل دعامة أساسية لإحداث تغيير إيجابي ضمن المجتمعات وإعادة تشكيل مستقبل التعليم بما يلبي متطلبات التنمية الشاملة. كما لفت العور إلى أنّ المبادرة النوعية تمثل دفعة قوية لمبادرة “عام 2016. عام القراءة”، كونها تستند في مضمونها إلى أهداف نوعية تتمثل في المساهمة في إعداد جيل مؤهل فكرياً وثقافياً وعلمياً لقيادة مسيرة التميز وترسيخ حضور الإمارات باعتبارها مركزاً معرفياً رائداً في العالم، مشدّداً على ضرورة الالتزام برفد المجتمع بأفضل الأدوات المعرفية والموارد التعليمية التي تسهم في توظيف الطاقات الكامنة لرأس المال البشري تحقيقاً لـ “رؤية الإمارات 2021” في بناء “اقتصاد تنافسي بقيادة إماراتيين يتميزون بالمعرفة والابتكار”.

وقال العور: “لطالما أولت دولة الإمارات الاهتمام الأكبر بنشر المعرفة والعلم، عملاً بتوجيهات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” الذي أكد على أنّ “بناء الإنسان ضرورة وطنية وقومية”. وتسير الدولة اليوم بخطى ثابتة على هذا النهج الاستشرافي في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للوصول إلى مصاف أبرز الأمم المتقدمة في العالم. ونحن نتطلع قدما، تحت القيادة الحكيمة لسمو

الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، إلى مواصلة العمل الجاد على توفير فرص التعلم للجميع ونشر ثقافة الابتكار والتميز من خلال التعليم الذكي على امتداد المنطقة العربية. كما أننا على ثقة تامة بأنّ شراكتنا الاستراتيجية مع جهة ملتزمة ومسؤولة ومؤثرة في دفع عجلة تنمية المجتمع المحلي مثل ستاربكس ستكون لها نتائج ملموسة ومساهمات فاعلة في بناء أجيال مؤثرة في إنماء الوطن.”

ومن جانبه أكّد ماثيو هولغايت، نائب رئيس ستاربكس الشرق الأوسط، أن حماس ستاربكس لمشاركة جامعة حمدان بن محمد الذكية في إطلاق ودعم منصة مبادرة حمدان بن محمد للتعليم المجتمعي الذكي ينبع من التزامها بإحداث تغيير إيجابي في المجتمعات التي تنشط فيها وحرصها على تمهيد السُّبل للشباب للوصول إلى الفرص التي تكفل لهم تمكين أنفسهم وتطوير مهاراتهم. وقال في هذا الإطار: “نحن نعتبر مقاهينا جزءاً لا يتجزأ من المجتمعات التي تتواجد فيها، وهي عنصر يتفاعل ويتجاوب مع احتياجات وطموحات هذه المجتمعات لذلك تسعى ستاربكس إلى تقديم أكثر من منتجات وقهوة عالية الجودة، من خلال التواصل الإنساني الذي يهدف لإحداث أثر إيجابي في حياة الناس. وتهدف شراكتنا مع جامعة حمدان بن محمد الذكية إلى تمكين الشباب الإماراتي من الوصول إلى المصادر المعرفية وفرص التعلم بطريقة أسهل، وذلك في بيئة داعمة وإبداعية كتلك التي توفرها مقاهي ستاربكس. نحن نرغب في توفير الفرصة للشباب الإماراتي لتعلّم مهارات جديدة والاطّلاع على معارف قيِّمة مجانا عند زيارة بعض مقاهينا في دولة الإمارات وأثناء احتساء قهوتهم المفضلة في ستاربكس. سوف تستمر هذه الشراكة على مدى ثلاثة أشهر تواصل خلالها ستاربكس تطويرَ شراكات وثيقة لتوفير فرص التعلم والتطور لشباب الإمارات والمنطقة.”

وتعد “منصة التعليم المجتمعي الذكي”، التابعة لـ “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، منصّة تعليمية تفاعلية لنشر المعرفة من خلال مقاطع فيديو تتراوح مدتها بين 60 و90 ثانية باستخدام منهجية “التعلم المصغر” (Micro Learning) لإحراز أكبر قدر من التحصيل المعرفي. وتضم المنصة أكثر من 5000 مساق تعليمي و170 مادة تدريسية في مختلف المجالات ذات الصلة بمهارات الأعمال الاحترافية والرقمية، وذلك بإشراف فريق من الخبراء والأكاديميين الملتزمين بتقديم الدعم على مدار الساعة. ويضع محور مهارات الأعمال بين أيدي الدارسين 10 برامج في القيادة والريادة والاتصال وتنمية المواهب وإدارة العمليات والتسويق وتطوير الموارد البشرية والصيرفة الإسلامية وغيرها. وبعد إتمام التدريب الخاص بكل محور من المحاور، يمكن للدارسين الحصول على شهادة من “جامعة حمدان بن محمد الذكية”.

ويجدر الذكر بأنّ زبائن ستاربكس ستتاح لهم فرصة الوصول المباشر إلى منصة التعليم المجتمعي الذكي والتمتع بـساعة مجانية واحدة من المحاضرات التفاعلية عند كل زيارة إلى مقاهي ستاربكس المشاركة في المبادرة النوعية. ويمكن مشاهدة مقاطع الفيديو والوصول إلى المحتوى المعرفي الغني عبر كافة الأجهزة المحمولة والشخصية والأجهزة اللوحية والهواتف النقالة الذكية المدعمة بنظم “أندرويد” (Android) و”آي.أو.إس” (IOS) و”ويندوز” (Windows).