دبي – مينا هيرالد: أصدرت دو، شركة رائدة في مجال إصدار تقارير مبادرات الاستدامة وتقييم جهودها مقارنة مع المعايير الدولية، تقريرها السنوي الخامس للاستدامة، والذي تم وضعه وفق معايير النسخة الرابعة (G4) من توجيهات المبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI). وقد تميّز العام 2015 بتصدّر عناصر التحول والابتكار، حيث ساعدت جهود دو على مدار العام في تمهيد الطريق نحو ترسيخ دعائم مستقبل ذكي من جهة، وعلى مستوى عالي من الإستدامة من جهة أخرى.

ويتجسد التزام دو بدعم جهود قيادة الدولة ورؤية العام 2021 من خلال إنجازاتها الرائدة في مجال التوطين وتمكين الشباب والتعليم وتخفيف الأثر البيئي. كما تسعى من خلال جهودها إلى تخطي الدور التقليدي لموفر خدمات الاتصال، وترسيخ مكانتها كمؤسسة محلية ملتزمة بمسؤولياتها الاجتماعية من خلال الحرص على تعزيز مستوى القيمة المضافة خارج نطاق أعمالها الأساسية، وعلى نحو يتماشى مع أهداف الحكومة الحالية والمستقبلية.

وقال عثمان سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة دو: “باعتبارنا شركة مسؤولة اجتماعياً، نلتزم دوماً بإيلاء التركيز الإهتمام البالغين على توثيق علاقتنا مع الحكومة من جهة، ومع المجتمع والبيئة التي نعمل فيهما من جهة أخرى. ويعد ترسيخ دعائم نظام بيئي مستدام في المستقبل مسؤولية ملقاة على عاتقنا اليوم، وضمن إطار تطورنا المتواصل نحرص على الالتزام المطلق بنهج الاستدامة ودعم رؤية الحكومة، بما يخدم مساعينا الرامية إلى لعب دور الشريك الإستراتيجي للمدينة الذكية على أكمل وجه، وبالتالي المحافظة على مكانتنا الرائدة وتمييزنا في السوق، وتحسين مستويات معيشة الناس في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة”.

يذكر أن دو حظت بالتكريم خلال العام 2015 تنويهاً بجهودها في مجال الاستدامة، إذ فازت بجائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، وذلك نظير اتباع مبدأ دمج وتطبيق ممارسات التطور المستدام في جميع مجالات الأعمال لتحقيق التميز. كما حصلت دو على جائزة غالوب لأفضل وجهات العمل للعام الثاني على التوالي، وحصلت على علامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات للمرة الثالثة نظير اتباعها مبادئ الإستدامة في الأعمال. وأصبحت شركة الاتصال الأولى والوحيدة على المستوى العالمي التي تتلقى شهادة جودة الهواء في الأماكن المغلقة، التي تقدمها مختبرات أندر رايترز (Underwriters Laboratories)، وذلك تنويهاً بجودة الهواء الداخلي في كافة مرافقها.

وضمن إطار جهودها المتواصلة في مجال التوطين، شجع برنامج دو للتوطين الشباب الإماراتي على المشاركة الفاعلة ابتداءً من المراحل الأولى، حيث شهد برنامج مسار لتدريب الخريجين انضمام 8 خريجين جدد خلال العام 2015، ليصبح العدد الإجمالي للمتدربين الخريجين 40 متدرباً. علاوة على ذلك، سجلت دو معدلاً لم يزد على 8٪ من الدوران الوظيفي للموظفين الإماراتيين.

علاوة على ذلك، عززت دو من التزامها بتشجيع ريادة الأعمال في المنطقة بهدف دفع عجلة النمو الاقتصادي، وذلك عبر إطلاق برنامج (فريق 055) الريادي للشباب، وهي مبادرة تهدف لتعزيز روح الابتكار في نفوسهم، إلى جانب تنويع مصادر الدخل بهدف دفع عجلة التحول نحو الاقتصاد القائم على المعرفة.

وعلى الصعيد البيئي، بذلت دو جهوداً وفيرة للمساهمة بالحد من انبعاثات الكربون الناتجة عن عملياتها، وذلك عن طريق إعادة تدوير وتوزيع أكثر من 320 طن من النفايات الإلكترونية. فضلاً عن ذلك، قامت الشركة بزيادة نسبة استخدام الورق القابل لإعادة التدوير في مكاتبها، كما شجعت نسبة أكبر من العملاء على اعتماد الفواتير الإلكترونية.

إضافة إلى ذلك، شهدت دو خلال شهر رمضان الماضي مشاركة لافتة من المتطوعين فاقت بنسبة بحوالي 3.5 أضعاف من مشاركات عام 2014، حيث قدم 981 من سكان دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك مؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي ومجموعات مؤسسية، حيث قدموا في المجمل أكثر من 3100 ساعة تطوعية بهدف خدمة مبادرة دو المجتمعية. كما شهد العام 2015 تقديم 1296 من موظفي دو، جنباً إلى جانب سكان دولة الإمارات العربية المتحدة، أكثر من 5500 ساعة ضمن إطار مجموعة متنوعة من المبادرات التطوعية.

وقالت هالة بدري، النائب التنفيذي للرئيس للإعلام والاتصال في دو: “يمثل معدل 88.68٪ الذي حققناه في العام الماضي على مؤشر علامة المسؤولية الاجتماعية للشركات دليلاً على تطور جهود الاستدامة التي نتبناها ضمن إطار سعينا لمواصلة تنمية وتوسيع عملياتنا التجارية. ونلتزم بمواصلة تطوير ركائز الاستدامة الأربع التي نتبناها، وهي دعم التعليم، وريادة المشاريع، وثقافة الإمارات وتراثها، وحماية البيئة. وندرك في دو أهمية تحمل مسؤولياتنا الاجتماعية كشركة تجاه المستقبل، وترسيخ دعائم منظومة تشجع الممارسات الخضراء ضمن إطار المجتمع، إلى جانب تشجيع الآخرين على اتباع هذا التوجه”.

أبرز ما ورد في تقرير دو للتنمية المستدامة 2015:

تخفيض معدل الدوران الوظيفي للموظفين الإماراتيين من 14٪ في العام 2014 إلى 8٪ في العام 2015
وطورت دو خلال العام 2015 بنجاح مستويات مشاركة واندماج الموظفين محققة معدل 4.39، ما أسهم في إحراز الشركة لنسبة 73% على مؤشر غالوب العالمي
تخطى إجمالي ساعات العمل التطوعي الاجتماعية النتيجة المستهدفة التي تبلغ 2700 ساعة يقدمها 500 متطوع، حيث تم تقديم 5500 ساعة عمل تطوعي متنوع من قبل 1296 متطوع، وذلك لدعم عدد من القضايا الاجتماعية والبيئية الخيرية في العام 2015. وشهد شهر رمضان الفائت مشاركة 3.5 أضعاف عدد موظفي دو المتطوعين مقارنة مع العام 2014
تمت إعادة تدوير وتوزيع أكثر من 320 طن من النفايات الإلكترونية، بالإضافة إلى وضع سياسة للتبرع بالأجهزة الإلكترونية
زيادة في المبادرات الخضراء: 98٪ من الورق المستخدم في المكاتب دو جاء من مصادر معاد تدويرها، في حين تم تسجيل انخفاض بنسبة 16٪ في الورق المستخدم لطباعة الفواتير. كما تم استخدام أكياس تواكب معايير مجلس رعاية الغابات (Forest Stewardship Council) في مراكز مبيعات دو بنسبة 100٪

وتحث النسخة الرابعة من المبادئ التوجيهية للمبادرة العالمية لكتابة التقارير الشركات على إصدار التقارير حول الأمور ذات الأهمية البارزة بالنسبة لها، إلى جانب استعراض تأثيراتها على صعيد كامل سلاسل التوريد والإنتاج، وتفرض عدداً أكبر من معايير الإفصاح التي تشمل المؤسسة وممارساتها في مجال الحوكمة وغيرها. وحرصاً منها على تعزيز التزامها بالممارسات التجارية المسؤولة، حرصت دو على التوقيع على مبادئ الاتفاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC)، وهي عضو في اللجنة التوجيهية لشبكة الإمارات العربية المتحدة للاتفاق العالمي، وشريك في مؤشر الابتكار العالمي، وعضو في مركز غرفة دبي للشركات المسؤولة. ومن شأن هذا أن يضمن مستويات أعلى من الإفصاح والشفافية في ما يتعلق بالجوانب الأكثر ارتباطاً بعمليات دو الأساسية، ألا وهي خدمات الاتصال.