جنيف – مينا هيرالد: أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) خلال اجتماع خاص عن قرار مجلس إدارته والموافقة بالإجماع، لترشيح الكسندر دي جونياك، والذي يحمل منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للخطوط الجوية الفرنسية والخطوط الجوية الملكية الهولندية KLM، لمنصب المدير العام والرئيس التنفيذي خلفاً للرئيس التنفيذي المتقاعد توني تايلر، وسيتبع هذا الإعلان إقراراً رسمياً خلال الاجتماع السنوي للجنة العمومية للاتحاد الدولي للنقل الجوي والذي سيعقد ما بين 1 و 3 يونيو 2016 في دبلن ،إيرلندا. حيث سيتم تسليم دي جونياك كافة المهام بعد فترة انتقالية قصيرة.
وفي تعليقه على هذا الإعلان، قال آندري كونيسا، الرئيس التنفيذي لشركة الطيران المكسيكية، ورئيس مجلس أمناء الاتحاد الدولي للنقل الجوي “أياتا”: “يسرّ مجلس أمناء الاتحاد الدولي للنقل الجوي أن يعلن ترشيح الكسندر دي جونياك لقيادة الاتحاد الدولي للنقل الجوي .خلفاً لتوني تايلر الذي قاد الاتحاد الدولي للنقل الجوي نحو النمو بشكل متميز. وقد تم إنجاز هذا النمو المتميز عن طريق بناء الشراكات في أنحاء هذا القطاع ومع الحكومات. بالإضافة إلى زيادة التنوع في نماذج الأعمال ضمن عضوية الاتحاد الدولي للنقل الجوي التي وصلت في نموها إلى 264 شركة طيران ، وعليه فإن تجربة الكسندر الواسعة في مجال الطيران والمجال الحكومي تجعله المرشح المثالي للوصل بالاتحاد إلى مستويات أعلى”.
كما علق الكسندر دي جونياك على هذا القرار قائلاً: “أتشرف بثقة زملائي في هذا المجال وأعي ثقل المسؤوليات التي يتحملها المدير العام والرئيس التنفيذي. وقد قدم توني تايلر عملاً رائعاً في قيادة الاتحاد الدولي للنقل الجوي وأنا متحمس جداً لخلافته. فالاتحاد الدولي للنقل الجوي له دور هام جداً في دعم نجاح صناعة الطيران، وتشجيع الريادة ، وحماية اقتصاد هذا القطاع، بالإضافة إلى بناء المعايير التي تعزز من التواصل العالمي والشراكات مع الحكومات والجهات المعنية لقيادة التغييرات الهامة. وأنا من جانبي اتطلع لقيادة الاتحاد الدولي للنقل الجوي كداعم للأمان، والكفاءة والتواصل العالمي المستدام”.
يذكر بأن دي جونياك سنضم إلى الاتحاد الدولي للنقل الجوي “أياتا”، قادماً من منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للخطوط الجوية الفرنسية والخطوط الجوية الملكية الهولندية KLM منذ عام 2013. وقد كان قبل ذلك رئيساً لمجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الفرنسية (2011-2013). وتحت قيادته تم إعادة هيكلة شركة الخطوط الجوية الفرنسية و والخطوط الجوية الملكية الهولندية KLM بشكل ناجح، وقد أدت عمليات الهيكلة هذه إلى تحسين الكفاءة وتعزيز الأداء. ومن 1995 حتى 2009 تولى دي جونياك عدة مناصب قيادية في الشركة الفرنسية للفضاء والدفاع والنقل “تاليس” والمعروفة سابقاً باسم تومسون CSF-. وفي آخر منصب له في “تاليس” كان دي جونياك مسؤولاً عن عمليات الشركة ومبيعاتها في منطقة آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية.
كما تولى دي جونياك مناصب عدة في الحكومة الفرنسية. حيث بدأت مسيرته المهنية مع مجلس الدولة من عام 1988 إلى عام 1993 وفي وقت لاحق خدم في دائرة الموازنة كمستشار فني وكان في وقتها نائب رئيس هيئة الموظفين في حكومة نيكولا ساركوزي من عام 1993 وحتى 1995، وفي وزارة الاقتصاد والصناعة والتوظيف عمل كرئيس هيئة الموظفين خلال تولي كريستين لاغارد منصب الوزيرة في الفترة الممتدة ما بين 2009 وحتى 2011.
من جانبه، قال توني تايلر: “سيكون الكسندر قائداً عظيماً للاتحاد الدولي للنقل الجوي. فهو يعرف العمل جيداً ولديه خبرة قيمة من خلال عمله في الحكومة والصناعة. وأنا بشكل شخصي على ثقة بأنه سيبقي الاتحاد الدولي للنقل الجوي قريباً من جميع الأعضاء مع التركيز الكبير على تقديم الأداء الذي تنتظره المجموعة. ولا أستطيع التفكير بشخص أفضل لقيادة فريق الاتحاد الدولي للنقل الجوي وأتطلع لتسليم هذه المهمة في غضون أشهر قليلة. وحتى ذلك الوقت أنا ملتزم بواجباتي بشكل تام، متنظراً باهتمام كبير الاجتماع القادم للجمعية العمومية في دبلن”.