دبي – مينا هيرالد: حققت المنطقة الحرة لجبل علي “جافزا”؛ المنطقة الحرة الرائدة ومركز التجارة والخدمات اللوجستية لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أداءً قوياً من حيث نوعية الاستثمارات وعدد الشركات الجديدة التي سجلتها في 2015.
وقال سعادة سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية ورئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: “يعتبر استقطاب الاستثمارات ورؤوس الأموال الأجنبية الهدف الرئيس للمنطقة الحرة لجبل علي من خلال سعينا المتواصل لإيجاد بيئة عمل متكاملة تعزز كفاءة الخدمات اللوجستية والتي تعد عصب الحياة لأي نشاط تجاري وصناعي، ونتيجة لذلك ارتفع العدد الإجمالي للشركات بنسبة 8% على أساس سنوي خلال الأعوام الخمسة الماضية 2011-2015”.
وأكد سعادته أن هذه الأرقام تؤكد نجاح الاستراتيجية الاستثمارية التي تتبناها “جافزا”، وكفاءة خططها المستقبلية الرامية للقيام بدور ريادي في مرحلة “الإمارات ما بعد النفط”، تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله- وتوجيهات سموه بالعمل على تنويع مصادر الدخل، والارتقاء بدور المنطقة الحرة لجبل على لتصبح من أكبر المناطق الحرة في العالم جذباً للاستثمارات الأجنبية كي تعزز الدور المحوري لدبي كمركز تجاري إقليمي وعالمي تدعم الاقتصاد الوطني ليظل قادراً على مواجهة التقلبات الاقتصادية العالمية.
وأوضح سعادته أن هذا النمو يرجع إلى كفاءة العمليات التشغيلية والبنية التحتية التي تقدمها “جافزا ” للشركات متعددة الجنسيات، إضافة إلى قدرتها على استقطاب شركات جديدة، ودعم التوسعات الكبيرة التي شهدتها العديد من الشركات القائمة في المنطقة الحرة لجبل علي، بما أثر إيجاباً على ارتفاع نسبة الإشغال في مرافق المنطقة بمختلف أنواعها، فضلاً عن نجاح “جافزا ” العام الماضي في إطلاق العديد من المنتجات والمبادرات المبتكرة التي لاقت استحسان العملاء.
وأضاف سعادته: “واصلت جافزا تنفيذ خطتها التجارية باستقطاب الاستثمارات الأجنبية في القطاعات الاقتصادية الأساسية التي تمثل قيمة مضافة للاقتصاد المحلي وتحفز مختلف القطاعات الأخرى لدفع مسيرة التنمية الاقتصادية في الدولة قدماً عبر توفير بيئة تشغيلية مشجعة تمكن الشركات من القيام بعملياتها في المنطقة بكفاءة لتعزيز عوائدها المالية وتحقيق أهدافها وطموحاتها في المنطقة”.
وأوضح سعادته أن جافزا تركز على الأنشطة اللوجستية والصناعية والاستيراد وإعادة التصدير للبضائع والسلع الاستهلاكية والتي تعد أنشطة رئيسية تلعب دوراً رئيسياً في دعم وتعزيز التنمية الاقتصادية في دبي.
وقال سعادة سلطان أحمد بن سليم “إن الإنجازات التي حققتها جافزا في العام 2015 تواكب نجاح دولة الإمارات عموماً، وإمارة دبي على وجه الخصوص، بالتقدم الى المركز رقم 1 عالمياً في كافة المجالات، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الحكيمة، وتطبيقاً للخطط الاستراتيجية رؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021 للانتقال إلى اقتصاد المعرفة، من خلال تحفيز الإبداع والابتكار في المجتمع، وتطوير واستخدام أحدث التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات في تطوير الخدمات المقدمة للجمهور من أجل إسعاد الناس، والمضي قدماً في مسيرة التنمية الاقتصادية المستدامة في الدولة.”
الشركات الجديدة
وكشف رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة أن إقليم الشرق الأوسط تصدر عدد المستثمرين والشركات الجديدة في 2015 بنسبة 44%، تلتها منطقة آسيا والمحيط الهادئ بـ 23%، ثم القارة الأوروبية بـ21%، والأمريكتان وأفريقيا بـ 6% لكل منهما، وفيما يتعلق بالدول فقد حازت الإمارات على العدد الأكبر بـ 35% تلتها الهند بـ 9%، والمملكة المتحدة بـ6%.
وقد شغلت الشركات الجديدة مساحة كبيرة من المرافق والمنشآت في “جافزا” تقدر بـ 312 ألف متر مربع تصدرتها قطع الأراضي بـ 265 ألف متر مربع ثم المستودعات ووحدات الصناعة الخفيفة 28 ألف متر مربع.
ومن أبرز الشركات التي سجلت في 2015، غودريتش ميدل إيست، ورويال إنترناشونال للتجارة، وتيوبو، وهاريت للتجارة العامة، وبي أم جونسون آند سنز، وتوب لينك إنترناشونال، وفلو لينك للشحن والخدمات اللوجستية، وأم دبليو أتش للتجارة العامة.
القطاعات الأكثر نموا
وعلى صعيد القطاعات الأكثر نمواً في عدد الشركات الجديدة خلال العام 2015، احتلت ثلاث قطاعات هي قطاع المعدات والآلات، وقطاع الإلكترونيات، وقطاع الحديد ومواد البناء مركز الصدارة بنمو يبلغ 12% لكل قطاع منها ، تلاها قطاع الكيماويات والمنتجات والبترولية بـ 10%، ثم قطاعات المواد الغذائية والسيارات والنقل بـ9% لكل قطاع، وقطاع الرعاية الصحية والمنتجات الطبية 5%، وقطاع الخدمات اللوجستية 4%.
المعاملات التجارية والإدارية
ارتفع عدد المعاملات التجارية والإدارية التي أنجزتها جافزا بنسبة 5% على أساس سنوي ليصل إلى 938 ألف معاملة في 2015. وقد حازت المعاملات الإدارية على العدد الأكبر لتبلغ 871 ألف معاملة تنوعت بين معاملات الإدارة العامة للإقامة شؤون الأجانب، وخدمات البطاقات، والخدمات الطبية، وخدمات الشحن. فيما بلغت الخدمات التجارية 67 ألف معاملة تنوعت بين الترخيص والتأجير والتسجيل وتجديد الرخص وعقود الإيجار.
وفي تعليقه على العمليات التجارية، قال ابراهيم محمد الجناحي، نائب الرئيس التنفيذي والمدير التنفيذي للشؤون التجارية: “استطاعت المنطقة الحرة إنجاز هذا العدد الضخم من المعاملات بفضل استمرار تركيزها على تطوير وتحديث خدماتها الإلكترونية والذكية بهدف تقليل الوقت المستغرق لإتمام المعاملات واستحداث عدد من قنوات تقديم الخدمة. حيث عملت في 2015 على إطلاق “دليلي” وهو كتيب إرشادي للشركات يقدم طرق الحصول الخدمات خطوة بخطوة سواء كانت تجارية أو إدارية وكيفية تقديم طلب الخدمة والوقت اللازم لإتمام المعاملة”.
وأشار الجناحي أن جافزا تستهدف بنهاية هذا العام إتمام برنامج الموظف الشامل الرامي إلى تدريب كافة الموظفين الذي يقدمون الخدمات للعملاء للحصول على كافة الخدمات التجارية والإدارية من موظف واحد بما يقلل الوقت والجهد ويسعد عملائنا.
القوى العاملة
وصل عدد الموظفين العاملين في شركات المنطقة الحرة سواء المكفولين من جافزا أو على كفالة على ذويهم إلى 144 ألف موظف بنهاية عام 2015 مقارنة مع 142 ألف عام 2014، فيما بلغت نسبة زيادة عدد الموظفين خلال السنوات الخمس الماضية 8.5%. ترجع أسباب هذا النمو إلى دخول شركات جديدة إلى السوق عبر بوابة المنطقة الحرة إضافة إلى توسعات أخرى قامت بها شركات تجارية وأخرى صناعية أطلقت خطوط إنتاج جديدة في المنطقة الحرة لخدمة الأسواق سريعة النمو في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.
البنية التحتية أولوية
افتتحت جافزا في 2015 المرحلة الأولى من جافزا ون التي تتمثل في البرج الأول، وتوفر مساحة قابلة للإيجار تقدر بـ 43 ألف متر مربع. تجاوز عدد الشركات التي حجزت مساحات مكتبية أكثر من 70 شركة، حيث تقوم بعض الشركات الأخرى بالترتيبات اللازمة والأعمال الداخلية لانتقالها إلى مكاتبها الجديدة، وبلغت نسبة الإشغال أكثر من40% في المرحلة الأولى من مختلف المرافق المتوفرة، وتتوقع جافزا إشغالاً كاملاً مع نهاية العام الجاري، بفعل استقطاب شركات جديدة والتوسعات التي تشهدها شركات أخرى قائمة.
يحتل مجمع (جافزا ون) موقعاً استراتيجياً في قلب المنطقة الحرة لجبل علي، يوفر نقطة تلاق لمجتمعات الأعمال في كل من دبي وأبوظبي ومحور اتصال بين ميناء جبل علي مطار آل مكتوم الدولي. وبهذا يؤسس (جافزا ون) شبكة علاقات تجارية قوية توفر الخدمات التجارية لأكثر من ملياري مستهلك في المنطقة.
يمتد “جافزا ون” على مساحة 72,700 متر مربع، ويتألف من برجين توأمين يضم كل منهما 34 طابقاً بارتفاع 138 متراً فوق سطح الأرض. ويضم مدرجاً يتسع لأكثر من 600 شخص، وقاعة احتفالات بمساحة 1000 متر مربع، علاوةً على 22 غرفة مؤتمرات واجتماعات. كما يضم صالة عرض ومؤتمرات بمساحة 1500 متر مربع جاهزة للاستخدام، وأربعة طوابق لمواقف السيارات بسعة 4000 موقف.
الإشغال
تخطى حجم الإشغال الإجمالي في المنطقة الحرة 85% من مجموع المرافق والمنشآت التي تقدمها جافزا للعملاء حيث جاءت المكاتب في المرتبة الأولى بنسبة 96% لكن دخول المرحلة الثانية من جافزا ون مع نهاية هذا العام ستوفر وحدات إضافية للشركات، أما المستودعات فوصلت إلى 96%، والمجمعات السكنية 97%. وصالات العرض 79%.
المشاريع التوسعية
تعمل جافزا حالياً على تطوير حزمة من المشاريع التوسعية، من أهمها:
مجمع سكني للموظفين بقدرة استيعابية تقدر بـ 582 غرفة بمساحات مختلفة، ويشمل المجمع خدمات ومرافق عصرية لضمان تزويدهم بالراحة والرفاهية في بيئة صحية آمنة. ويتوقع الانتهاء من هذا المشروع في الربع الثاني من العام الجاري.
مستودعات ووحدات صناعية خفيفة: نظراً للطلب المتزايد على المستودعات في جافزا خاصة خلال الأعوام القليلة الماضية، التي شهدت نسبة إشغال عالية وصلت إلى مئة في المئة في بعض الشهور، فقد قررنا أن نبني مجمعاً جديداً للوحدات الصناعية الخفيفة. يبلغ عدد وحدات المشروع 110 وحدة تنقسم إلى نوعين حسب المساحة؛ 51 وحدة بمساحة 702 متر مربع، و59 وحدة 349 متر مربع. ويضم كل مستودع مساحة للمكاتب والأعمال الإدارية. ومن المتوقع الانتهاء من هذا المشروع في الربع الثاني من العام الجاري.
جافزا ون: من المتوقع الانتهاء من المرحلة الثانية من جافزا ون في الربع الرابع من العام الجاري ليكون بذلك أحد المعالم البارزة في المنطقة الحرة ويلبي احتياجات العملاء.
الانتهاء من المرحلة الأخيرة من ممر دبي اللوجستي من خلال إنشاء جسر على شارع الشيخ زايد بين المنطقة الحرة لجبل علي ومطار آل مكتوم الدولي، بما يضيف سلاسة في
الحركة المرورية على الجسر ويسهل نقل البضائع من وإلى المنطقة الحرة.
الاستراتيجية التسويقية
تقوم الفلسفة التسويقية لجافزا على الوصول إلى الشركات في بلدانها الأصلية والاطلاع على خططها المستقبلية خصوصاً تلك التي تتطلع نحو توسيع حضورها في أسواق المنطقة، حيث قامت جافزا في 2015 بزيارة 10 دول حول العالم هي الهند، وفرنسا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، واليابان، والمملكة العربية السعودية، وروسيا، وألمانيا، والبرتغال كما شاركت في أسبوع دبي في الصين الذي عقد مايو الماضي.
استقبلت المنطقة الحرة أكثر من 70 وفداً تجارياً ودبلوماسيا أجنبياً من 21 دولة بهدف التعرف على الخدمات والميزات التي توفرها للشركات الجديدة إضافة إلى التعلم من الخبرات المتراكمة التي اكتسبتها جافزا في مجال تأسيس وإدارة المناطق الحرة.
وعن حرص جافزا على تعزيز العلاقات مع مختلف دول العالم، قال ابراهيم الجناحي: “تعمل جافزا ضمن خطة مدروسة لتقوية أواصر التعاون والعلاقات التجارية مع البعثات الدبلوماسية والملحقيات التجارية في الدولة من خلال تبادل الزيارات لبحث أوجه التعاون الثنائي بما ينعكس على زيادة التبادلات التجارية والاستفادة من الاستثمارات والفرص المتاحة في المنطقة الحرة”.

صناعة
تولي المنطقة الحرة أهمية خاصة لتنمية وتعزيز القطاع الصناعي من خلال إدخال لاعبين جدد في هذا القطاع لكونه ركيزة أساسية في مسيرة التنمية الاقتصادية، حيث تضم جافزا 765 شركة صناعية بنسبة نمو بلغت 18% والتي انعكست إيجاباً على حجم التوظيف في هذا القطاع حيث تجاوز عدد الموظفين في الشركات المصنعة 72 ألف موظف. تستحوذ شركات الكيماويات والمنتجات البترولية على العدد الأكبر من شركات القطاع الصناعي بنسبة 25%، يليها الحديد ومواد البناء 20%، والآلات والمعدات 17%.
اتفاقيات
وقعت جافزا ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي مذكرة تفاهم لتوحيد الجهود وزيادة التنسيق والتعاون بينهما. وتهدف هذه المذكرة الى تعزيز مكانة دبي من خلال اقامة ورش العمل والندوات المشتركة والبحوث في الصناعات والأسواق المختلفة والاستفادة من وجود كلا الطرفين على الصعيد العالمي، فضلاً عن تنظيم المؤتمرات لخلق الوعي الكافي للجمهور في مختلف دول العالم وجذب المزيد من العملاء والاستثمارات إلى دبي. كما تنص بنود المذكرة على الترويج لمركز المؤتمرات “جافزا ون “وأهم الخدمات التي يقدمها للعملاء الجدد بصفته مركز أعمال متكامل لكل ما يبحث عنه المستثمر، وتؤكد المذكرة ضرورة إشراك عملاء جافزا وشركاتها التابعة للمساهمة في إنجاح فعاليات معرض إكسبو 2020، وتخصيص فرق عمل من الطرفين لتطوير وصياغة المشاريع والمبادرات ونماذج العمل التي سيتم تنفيذها بشكل مشترك.
كما أبرمت “جافزا” مبادرة تعاون مع مركز فض المنازعات الإيجارية الذراع القضائية لدائرة أراضي وأملاك دبي يتم بموجبها تسجيل الدعاوى الإيجارية الخاصة بالمنطقة الحرة إلكترونياً بنسبة 100% وتحديد جلسات الفصل في القضايا. تهدف هذه المبادرة إلى تقليص الإجراءات الروتينية المعتادة، وتوفر الوقت والجهد على الموظفين في كلا الطرفين، كما تقلل عدد المراجعين في مركز فض المنازعات الإيجارية فضلاً عن تسهيل عملية حصر الدعاوى لإعداد التقارير والإحصاءات اللازمة.
ووقعت جافزا مذكرة تفاهم مع شركة يامنغ شنغهاي لمستلزمات الإضاءة لتعزيز التعاون بين الجانبين في سلسلة توريد صناعة الإضاءة بما فيها التصنيع، والمبيعات، والتوزيع، والأبحاث والتطوير. يعتبر توقيع هذه المذكرة خطوة هامة إلى الأمام في تقديم تقنيات موفرة للطاقة ذات جودة عالية في المنطقة عموماً والإمارات على وجه الخصوص.
خدمات متكاملة
افتتحت المنطقة الحرة مركز الخدمات الجديد في جافزا جنوب بهدف تقديم كافة الخدمات الإدارية إلى الشركات العاملة تحت مظلتها خاصة مجتمع الأعمال سريع النمو في جافزا جنوب. ويتضمن مركز الخدمات مرافق مخصصة للفحص الطبي، وخدمات هوية الإمارات، وخدمات الإقامة التي تدار من قبل هيئة الصحة بدبي، وهيئة الإمارات للهوية، والإدارة للإقامة وشؤون الأجانب على التوالي. كما أطلقت جافزا حزمة خدمات مخصصة لكبار الشخصيات تهدف إلى إنجاز معاملات الإقامة وتوصيل الجواز إلى العميل خلال 24 ساعة فقط.

منطقة حرة خضراء
في عام 2015 دخلت مرحلة تعزيز كفاءة استهلاك الطاقة في المنطقة الحرة لجبل علي “جافزا” حيز التنفيذ بعد توقيع اتفاقية بين المناطق الاقتصادية العالمية والاتحاد لخدمات الطاقة ” الاتحاد اسكو” إحدى الشركات التابعة لهيئة كهرباء ومياه دبي. حيث سيتم استبدال 5000 وحدة تبريد قديمة بأخرى تحتوى أعلى المعايير التكنولوجية العالمية لتنظيم استهلاك الطاقة مع الحفاظ على معدلات أداء مناسب لراحة المستخدمين كما يشتمل المشروع على استبدال 85 ألف مصباح تقليدي بأخرى موفرة للطاقة إضافة إلى تغيير31 ألف وحدة تشغيل مياه بأخرى عالية الكفاءة. تمتد فترة العقد على مدار سبع سنوات، يتم خلال العام الأول الانتهاء من كافة أعمال البناء والصيانة والتأهيل مع ضمان لمدة ست سنوات بتخفيض استهلاك الكهرباء والمياه في المباني المعاد تأهيلها بنسبة 30%. وتصل الاستثمارات الإجمالية في المشروع إلى 64 مليون درهم يتم تمويلها بالكامل من الصكوك الوطنية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية. يصل متوسط التخفيض إلى 28% في الكهرباء، و36% في المياه وخفض كبير في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بـ 75 ألف طن خلال فترة المشروع الممتدة على مدار سبع سنوات. يصل التوفير في استهلاك الطاقة خلال الستة اعوام إلى 158 جيجاوات / ساعة من الكهرباء و 1.2 مليار جالون من المياه والتي تنعكس على توفير 132 مليون درهم خلال ست سنوات بنسبة 30% من فاتورة استهلاك الطاقة سنوياً لمباني المرحلة الأولى.
جوائز عالمية
توجت إنجازات جافزا بحصولها على العديد من الجوائز المرموقة محلياً ودولياً حيث حصلت على جائزة من مجلة “إف دي آي” البريطانية كأفضل منطقة حرة للعام 2015 في خمس فئات أساسية للجوائز التي تمنحها المجلة سنوياًللمناطق الحرة عبر العالم؛ وهي “جائزة دعم الشركات الناشئة”، “وجائزة إعادة الاستثمار”، “وجائزة تطوير البنية التحتية”، بالإضافة إلى “جائزة أفضل منطقة حرة في الشرق الأوسط”، و”جائزة أفضل منطقة حرة في الشرق الأوسط للشركات الكبيرة”. كما فازت “جافزا” بجائزة دبي للجودة 2015 عن فئة الخدمات لتصبح أول منطقة حرة تفوز بهذه الجائزة المرموقة ثلاث مرات كما حصلت على جائزة دبي التقديرية للموارد البشرية، وجائزة فروست آند سوليفان، والمركز اللوجستي لعام 2014 من جائزة النقل وسلسلة التوريد “سكاتا”.