دبي – مينا هيرالد: حصدت مؤسسة “سقيا الإمارات” تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، جائزة الإمارات للابتكار في المجال الإنساني على هامش مشاركتها الناجحة في الدورة 13 من معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير– ديهاد، الذي أقيم في الفترة من 21 وحتى 23 مارس 2016 تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله ، في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، تحت شعار “أهمية الإبداع في المساعدات الإنسانية والتنمية”. وتأتي الجائزة تقديراً لمبادرات المؤسسة وجهودها المستمرة في مجال المساعدات الإنسانية والإنمائية.
وسعت المؤسسة من خلال مشاركتها إلى التواصل مع الجهات المعنية من الشركات والقطاعات الحكومية، بهدف تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة العالمية في المبادرات والمساعدات الإنسانية والترويج “لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه التي بدأت باستقبال الطلبات منذ 22 مارس 2016 تزامناً مع اليوم العالمي للمياه”.
وأعرب سعادة/ سعيد محمد الطاير رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة سقيا الإمارات عن سروره بنيل الجائزة مشيداً بالمستوى التنظيمي للمعرض، قائلاً: “يسعدنا الفوز بجائزة الإمارات للابتكار في المجال الإنساني في الدورة 13 من معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير، الذي يعتبر الفعالية الإنسانية الرائدة الأشهر في المنطقة نظراً إلى مستواه التنظيمي وتوفيره فرصة رائعة للالتقاء والتواصل بين أكثر من 9,000 زائر.”
وأضاف الطاير: “نهدي فوز مؤسسة “سقيا الإمارات” بجائزة الإمارات للابتكار في المجال الإنساني إلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، الذي أطلق مؤسسة “سقيا الإمارات” انسجاماً مع رؤيته الاستشرافية لدعم الابتكار والعمل الإنساني على مستوى العالم، وتوجيهات سموه بتعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في متابعة المبادرات والمساعدات الإنسانية لتحسين الظروف المعيشية للمجتمعات الفقيرة والمنكوبة ودعم التنمية المستدامة. وتسهم الجائزة في تحقيق الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التي تهدف لجعل الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم خلال السنوات السبع القادمة.”
بدوره، أكد محمد عبد الكريم الشامسي – المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة سقيا الإمارات، دور الجائزة في تحفيز مؤسسة “سقيا الإمارات” على المزيد من العمل الدؤوب في المجال الإنساني والإنمائي، والالتزام برسالتها الإنسانية العالمية وتوطيد أواصر التعاون المحلي والإقليمي والمحلي. وقال الشامسي: “تسهم جائزة الإمارات للابتكار في المجال الإنساني التي حصدتها مؤسسة “سقيا الإمارات” خلال معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير، في تعزيز مكانة الدولة التي تتبوأ المركز الأول على المستوى العالمي في الدعم الإنساني للدول والشعوب المحتاجة، والمرتبة الأولى عالمياً للعام الثاني على التوالي كأكبر جهة مانحة دولياً للمساعدات الإنمائية مقارنة بدخلها القومي، وفق ما ذكره مؤخراً تقرير لجنة المساعدات الإنمائية (DAC) التابعة لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادي (OECD)».”