دبي – مينا هيرالد: تماشياً مع استراتيجيتها لتطوير الأداء واستدامة التميز، والتزامها بترسيخ أسس التميز المستدام ونشر ممارساته، والترويج لتجربة دبي النموذجية في التنمية، تشارك هيئة كهرباء ومياه دبي في أضخم دورة من “معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية” الذي يعقد تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وتحت شعار “حكومات محلية.. إنجازات عالمية”. ويقام المعرض في الفترة ما بين 11 و13 أبريل، في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، بمشاركة 40 جهة حكومية تابعين لـ20 دولة.
وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “يسعدنا المشاركة في الدورة الرابعة من “معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية” الذي يساهم في تحقيق رؤية برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، المستمدة من توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، الرامية إلى تضافر الجهود الحكومية سوياً للوصول بإمارة دبي إلى العالمية. ويعد المعرض منصة عالمية تقدم للحكومات فرص لتبادل وجهات النظر وأفضل الممارسات في مجال تقديم الخدمات في القطاع الحكومي، وتسليط الضوء على الجهود التي تبذلها حكومة دبي لتأمين حياة أكثر راحةً وسعادة لمجتمع الإمارة، وتعريف المجتمع المحلي والدولي بإنجازات دوائر حكومة دبي، وتعزيز الشراكة بين الجهات الحكومية، وتوفير فرص جديدة لتطوير الأداء المشترك، وتحفيز وتشجيع الممارسات المتميزة على المستوى المؤسسي والفردي، إضافة إلى تعزيز إدارة المعرفة المؤسسية على مستوى حكومة دبي”.
أضاف سعادته: ” تأتي مشاركتنا انسجاماً مع المحاور الثلاثة الرئيسة التي يقوم عليها المعرض في دورته الحالية والتي تتمثل بمحاور السعادة والتحول الذكي و الإنجاز، حيث نسعى لتحقيق رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتحويل دبي إلى المدينة الأذكى في العالم، ورؤيتنا في أن نصبح مؤسسة مستدامة مُبتكِرة على مستوى عالمي، وبناء شراكات استراتيجية مع المؤسسات المحلية والإقليمية والدولية في سبيل توفير بنية تحتية مميزة للطاقة من شأنها أن تلبي جميع احتياجات التنمية المستدامة في الإمارة ضمن استراتيجيتنا وخططنا لتوفير خدمات الكهرباء والمياه وفق أعلى معايير التوافرية والاعتمادية والكفاءة، بما يحقق سعادة ورفاهية المواطنين والمقيمين والزوار في دبي.”
وأكد الطاير سعادة أن الهيئة تتبنى المفاهيم الأساسية للتميز في عملياتها من خلال مفاهيم ومعايير التميز المحلية والعالمية لتقديم خدمات نوعية وذات قيمة مضافة للمتعاملين واسعادهم وبناء مستقبل مستدام وتطوير القدرات المؤسسية والمرونة والرشاقة المؤسسية وتعظيم الاستفادة من الابتكار والابداع والنجاح من خلال قدرات الموارد البشرية واستدامة النتائج المتميزة والقيادة برؤية وإلهام ونزاهة. وتستعرض الهيئة خلال مشاركتها في المعرض أبرز إنجازاتها المتميزة في العام 2015 وفي مقدمها المرحلة الثانية من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية والذي سيدخل حيز التشغيل في إبريل 2017 لتصل قدرة المجمع إلى 1000 ميجاوات بحلول 2020 و5000 ميجاوات بحلول 2030.”
وأضاف الطاير: “شكّل تدشين سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، للمشروع افتتاح مرحلة جديدة من الاقتصاد القائم على الاستدامة البيئية والطاقة النظيفة، وصولاً إلى تحقيق رؤية سموه بأن تكون دبي أقل مـدينة في البصمة الكربونية عالمياً، وانسجاماً مع المبادرة الوطنية طويلة المدى التي أطلقها سموه لبناء اقتصاد أخضر في دولة الإمارات، تحت شعار «اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة»، 2021، وخطة دبي 2021 التي تهدف إلى أن تكون دبي مدينة ذكية ومستدامة ذات عناصر بيئية نظيفة، صحية ومستدامة، وتأكيداَ لريادة دبي في مجال الطاقة الشمسية وخلق قطاع جديد في المنطقة، إدراكاً من قيادتنا الرشيدة بضرورة تأمين امدادات الطاقة، وإيجاد حلول بديلة عن الطاقة التقليدية وأهمية تطوير قطاع الطاقة المتجددة والبديلة، بما لها تأثير مباشر في التنمية المستدامة.”
كما تستعرض الهيئة مجمع حصيان لإنتاج الطاقة بتقنية الفحم النظيف الذي يعتبر أول مشروع من نوعه في المنطقة، ويعتمد على أفضل التقنيات العالمية وأعلى المعايير المعتمدة في هذا المجال. علاوة على مبادرات الهيئة الذكية الثلاث “شمس دبي” لربط الطاقة الشمسية في المنازل والمباني، و “التطبيقات والعدادات الذكية” و “الشاحن الأخضر” لإنشاء بنية تحتية ومحطات شحن السيارات الكهربائية، والتي تسهم الهيئة من خلالها بشكل فعال في دعم مبادرة “دبي الذكية” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لجعل دبي أذكى مدينة في العالم.
وقد دشّنت هيئة كهرباء ومياه دبي مشروع إنتاج الطاقة الكهربائية بقدرة 1.5 ميجاوات من الخلايا الكهروضوئية في مجمع محطات جبل علي لإنتاج الطاقة، وربطه بشبكة الهيئة، وذلك في إطار تطبيق مبادرة “شمس دبي” لتحويل دبي إلى المدينة الأذكى في العالم، وتشجيع أفراد المجتمع ومؤسساته على إنتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية، والمساهمة في تنويع مصادر الطاقة عن طريق زيادة حصة الطاقة المتجددة كأحد مصادر تنوع الطاقة الكهربائية، حيث يعد أحد أكبر المشاريع على سطح واحد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لانتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية. ويهدف المشروع للمساهمة في حماية البيئة من خلال تقليص آثار الانبعاثات الكربونية، وتشجيع نمو الاقتصاد الأخضر لتحقيق التنمية المستدامة.
كما أنجزت الهيئة تركيب 100 محطة شحن للسيارات الكهربائية في مختلف أنحاء دبي ضمن مبادرة “الشاحن الأخضر”، وذلك كمرحلة أولى لاختبار هذه التقنية الجديدة ولقياس مدى رضا المتعاملين عن هذه الخدمة وكيفية تطويرها، وذلك بالتعاون مع العديد من المعنيين بما فيهم أربعة من أهم مطوري العقارات، كمجموعة “إعمار” ومجموعة ” دبي القابضة”، وسلطة واحة دبي للسيليكون، ومراس، لتحديد الأماكن والمواقع الأكثر ملائمة ومثالية لإنشاء هذه المحطات في أرجاء الإمارة. وقد شملت المواقع أيضاً مطارات دبي وبلدية دبي هيئة الطرق والمواصلات -دبي ومراكز التسوق ومحطات الوقود والفنادق ومواقف السيارات.