دبي – مينا هيرالد: كشفت ” جيوهاربور الشرق الأوسط للإنشاءات”، الشركة العالمية الرائدة في توفير الحلول المتكاملة في مجال الهندسة الأرضية والاستشارات والتصميم والإنشاء والبحث، عزمها تعزيز وتوسيع نطاق حضورها في منطقة الشرق الأوسط من خلال إتاحة المجال أمام كبرى الشركات الإنشائية الإقليمية للاستفادة من محفظتها المتكاملة من خدمات الهندسة الأرضية المطابقة لأعلى المعايير العالمية. وتستعد الشركة حالياً إلى تزويد الشركات الإقليمية العاملة ضمن قطاع البناء والإنشاء، وبالأخص شركات المقاولات المدنية، بأفضل الخدمات التي تتكامل مع أحدث تقنيات الهندسة الجيوتقنية المستندة إلى حلول “الهندسة والتوريد والإنشاء”، بما في ذلك تقنيات تحسين التربة وأعمال الأساسات العميقة وكافة أنماط الأعمال المساندة.

وأفاد كبار المسؤولين في “مجموعة جيوهاربور” بأنّ خطط تنفيذ مبادرة التوسعة الاستراتيجية بدأت مؤخراً، وذلك بالتزامن مع افتتاح المكتب الإقليمي الرئيسي في إمارة دبي إلى جانب المكاتب الفرعية في كل من إمارة أبوظبي في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان والكويت.

وقال ويليام تشين، المدير التنفيذي لـ “جيوهاربور الشرق الأوسط”: “على الرغم من حالة التقلب وعدم الاستقرار التي تسود الأسواق العالمية، إلاّ أنّنا لا نزال نلحظ تدفقاً كبيراً للمشاريع الحيوية ضمن قطاع البناء والإنشاء في منطقة الشرق الأوسط. وفي ظل النشاط الإنشائي المتنامي ضمن الأسواق الإقليمية، نشهد حالياً ارتفاعاً لافتاً في الطلب على خدمات الهندسة الجيوتقنية عالية المستوى. وحرصاً منا على تلبية الطلب الإقليمي المتزايد، اعتمدنا في “جيوهاربور” خطة توسعية استراتيجية تستهدف بالدرجة الأولى قياس مستوى حضورنا وتعزيز تواجدنا القوي ضمن أسواق الشرق الأوسط التي تحمل آفاقاً واعدة. ونعمل في الوقت الراهن على التنسيق عن كثب مع أبرز المقاولين ضمن مجموعة من المشاريع المرموقة، لتزويدهم بمحفظة شاملة ومتكاملة من الخدمات الجيوتقنية المطابقة لأعلى معايير الكفاءة والموثوقية والجودة، والتي تستند إلى أحدث التقنيات المتطورة التي تعود بالنفع على كافة الأطراف المعنية.”

وتمتلك “مجموعة جيوهاربور” سجلاً حافلاً بالنجاح مدعوماً بأكثر من 50 براءة اختراع مسجلة باسم “جيوهاربور”، وفي مقدمتها براءة اختراع “منهجية التكثيف التفريغي العالي” (HVDM) التي تعمل على تعزيز التربة باستخدام قوة تدرج الضغط ضمن طبقات الأرض. ونجحت الشركة في تنفيذ ما يزيد عن 200 مشروعاً ضخماً وتعزيز وتحسين جودة التربة على مساحة تتجاوز 15,000 هكتار في إطار عمليات إعداد أعمال البنية التحتية للمشاريع الحيوية مثل مشروع “بالم ديرة” في دبي وأعمال معالجة التربة ضمن موقع إنشاء مصفاة نفط تابعة لـ “أرمكو السعودية” في المملكة العربية السعودية، إلى جانب “مطار شانغي” في سنغافورة والطرق السريعة في ماليزيا وغيرها من المشاريع الأخرى التي تشمل الأعمال البتروكيماوية ومحطات الطاقة والمرافق اللوجستية والوحدات الصناعية.

ويجدر الذكر بأنّ “مجموعة جيوهاربور” تتبنّى استراتيجية طموحة لتعزيز عملياتها التشغيلية ضمن أسواق الشرق الأوسط، وذلك من خلال التركيز على تزويد نخبة الشركات الإقليمية بأفضل الخدمات المتكاملة التي تشمل خدمات تحسين التربة وحلول هندسة الأساسات والتصميم الجيوتقني والحلول الاستشارية وغيرها. وتتطلع الشركة أيضاً إلى رفد الأسواق الإقليمية بالخدمات المصممة خصيصاً لتلبية الاحتياجات الناشئة للقطاع البحري، بما فيها حلول أعمال التجريف والاستصلاح ضمن مشاريع إنشاء الموانئ البحرية.