أبوظبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة “منازل العقارية” (ش. م. خ)، إحدى الشركات الرائدة في مجال التطوير العقاري في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن إطلاقها شركة فرعية جديدة بإسم “المنزل” لتختص بإدارة برنامج “داري” لإسكان المواطنين. ويأتي ذلك في إطار دعم وتعزيز مبادرة “داري” الريادية التي أُطلقت لتمكين المواطنين الراغبين في إمتلاك منازل راقية بأسعار معقولة.
وتنوط شركة “المنزل” من خلال برنامج “داري”بتمثيل المواطنين الإماراتيين أمام الجهات الحكومية وتقديم الإستشارات العقارية والتنسيق بين المهندسين المعماريين والموردين والشركات الإنشائية عبر فريق متخصص لدى الشركة. وتعكف الشركة من خلال برنامج “داري” على مراقبة أعمال تطوير وإنجاز الوحدات السكنية وضمان تسليمها في الوقت المحدد على أعلى مستويات الجودة في الشكل والمضمون. وبالتزامن ستقوم شركة “المنزل” بتسليم أول فيلا من خلال برنامج “داري” في مدينة محمد بن زايد بناءً على الجدول الزمني للتسليم.
تعمل شركة “المنزل” على دعم إستراتيجية الأعمال القائمة لشركة “منازل العقارية” في تسخير سبل الحصول على منازل سكنية مقابل أسعار مقبولة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تلك الإستراتيجية التي تتماشى مع رؤية الدولة في تأمين بيوت سكنية لائقة لكافة أبنائها من المواطنين في الإمارات. وُيمَكن برنامج “داري” الطامحين ذوي الميزانيات المتوسطة في بناء منزل يرقى لمستوى تطلعاتهم من الإختيار من ضمن 10 نماذج متنوعة لبناء وحدات سكنية مستقلة بمساحات مختلفة، وبما يتناسب مع الميزانية المتاحة لكل مواطن في إطار مبادرة التمويل البنكي الممنوحة من الدولة للمواطنين والتي تقدَر بـ 2 مليون درهم.
وإدراكاً لإحتياجات العملاء، تعمل شركة “المنزل على تبسيط كافة مراحل المشروع بدءًا من التصميم ووصولاً إلى التسليم، وتقوم من ضمن مهامها بإختيار وتعيين مجموعة من المقاولين والإستشاريين بالنيابة عن المواطنين الملاك والقيام بإدارة كافة جوانب مشروع البناء. وتقوم شركة “المنزل” بتمثيل العميل أمام كافة الجهات الحكومية المنخرطة في تصاريح البناء العقاري، وذلك بالقيام بالتسويات الضرورية فيما يتعلق بتقديم الوثائق المتعلقة والتصاريح المطلوبة. أيضاً تتكفل “المنزل” بإدارة تكاليف المشروع من حيث مراقبة الميزانية المخصصة للإنشاء بما يتناسب مع قيمة القرض المتاح للبناء، ومراقبة مراحل تقدُم المشروع والتأكد من أعلى معايير الجودة، وضمان تسلَمهم الوحدات السكنية في الفترة الزمنية المتفق عليها مسبقاً.

غير أن إتباع شركة “المنزل” لظوابط إنتقائية صارمة في إختيار شركات المقاولات المتعاقدة سوف يضمن تطبيق جميع المتعاقدين لمعايير الإستدامة البيئية لإمارة أبوظبي والإمتثال لقوانين البناء. كما تم الأخذ في الإعتبار التقاليد الثقافية للعائلات الإمارتية أثناء الإشراف على بناء الوحدات السكنية، حيث تضم الفلل السكنية عدة خيارات مكوَنة من ست وسبع غرف نوم، وغرفتان للضيافة “المجلس”، بالإضافة إلى غرف الخدمات الملحقة التي تضم غرف المطبخ وغرف تخزين الأمتعة والغرف الخاصة بالخادمات.
وبناءً على قراءة موضوعية لإحتياجات المواطنين في السوق العقاري، قامت شركة “المنزل” بإختزال عوامل القلق المترافقة لما ماهو بعد عملية البناء بإبتكار خدمة “التوصيل ما بعد التسليم” كخدمة مضافة إلى برنامج “داري” لإسكان المواطنين. وذلك بالتعاون مع الجهات الحكومية لإمارة أبوظبي. ومن خلال شبكة متكاملة من المصممين والموردين والمقاولين يقوم فريق “المنزل” بموجب هذه الخدمة بالتعامل مع الشركات المُعتمدة في دولة الإمارات والمعنية بتقديم كافة خدمات ما بعد التسليم والمتعلقة بفرش الأثاث والتصميم الداخلي للبيوت، كذلك تحديد شركات تصميم الحدائق وتقسيم المساحات وغيرها.

وتعمد شركة “المنزل” بتقديم تلك الخدمة الى المواطنين الملاك الذين تسلَمو وحداتهم السكنية بعد حصولهم على تصاريح الكهرباء والمياه وخدمات الإنترنت وخطوط الهواتف الأرضية من الجهات الحكومية المختصة.

وعند سؤاله عن أهداف شركة “المنزل” ومدى انعكاسها إيجاباً على الطامحين لبناء منزل عبر”داري” قال حسن فهمي، الرئيس التنفيذي لشركة “منازل العقارية”: “تتمحور إستراتيجية “منازل العقارية” في تلبية إحتياجات المواطنين في تيسير سبل الحصول على منازل راقية ذات أسعار معقولة في دولة الإمارات، فيما يعد برنامج “داري” إمتداداً لهذه الإستراتيجية المنتهجة. ونحن نعوَل كثيراً على خبراتنا الواسعة في قطاع التطوير العقاري دعماً لهدف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد أل نهيان، رئيس الدولة في هذا القطاع الرامي إلى تأمين مساكن ملائمة تراعي أرقى مستويات الجودة والرقي لكافة المواطنين وضمان العيش الكريم لهم.”
وأضاف فهمي” إن ما يميز المنازل التي نساهم في توفيرها ليس فقط هو قِلَة نظيرها المادي نسبة إلى رُقيَها، وإنماهو ضمان مراعاة المنازل لقيم وعادات العائلة الإماراتية وإضفاء روح الأصالة التي تتحدث عنها مجالس الضيافة الفاخرة المستقلة لكلٍ من الرجال والنساء.”
هذا بالإضافة إلى تكريم مبادرة “أبشر” “لمنازل العقارية” بكونها أول شركة تطوير عقاري في الإمارات تبادر بتقديم الحل الأمثل والمتكامل لتحقيق الأهداف السكنية للمواطنين الإماراتين، وخاصةً تمكين المواطنين ذوي الدخل المتوسط من إمتلاك منزل العمر.
والجدير بالذكر أنه يتم العمل ببرنامج “داري” لإسكان المواطنين فقط في إمارة أبوظبي حتى الأن، إلا أن “منازل العقارية” تعتزم التوسع بهذا البرنامج ليغطي كافة الإمارات الأخرى في الدولة.