أبو ظبي – مينا هيرالد: نظمت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية (EDA) دورة تدريبية تفاعلية لمدة ثلاثة أيام حول “مقدمة في الدبلوماسية” لتطوير المهارات الدبلوماسية الأساسية للمشاركين وتمكينهم من فهم العمليات الدبلوماسية المتعددة والمتعلقة في بناء العلاقات الدولية.
وتضمنت الدورة التدريبية التي قدمها الدكتور جون هيمري، مؤسس ومدير مركز الدراسات السياسية والدبلوماسية، مناقشات تفاعلية حول أصول وتطور الدبلوماسية، كما تناولت السياق الدولي المتغير بسرعة نحو العولمة. كما اشتملت الدورة موضوعات الاستمرارية والتغيير في العلاقات الدولية ودور وعمل السفارات، وكذلك أهمية الدبلوماسية العامة الفعالة وتزايد أهمية المؤسسات المتعددة الأطراف في مجال العلاقات الدولية.
وشهدت الدورة حضور سعادة فيليب برهام، سفير المملكة المتحدة لدى دولة الإمارات والذي تحدث حول موضوع “واجبات السفير”، وبين في مداخلته أن السفير هو دبلوماسي، وأشار إلى أن إحدى المسؤوليات الرئيسية للسفير هي تمثيل المصالح السياسية لبلده في البلد المضيف، بما في ذلك تعزيز التواصل حول القضايا الرئيسية التي تهم البلدين وتصب في مصلحتهما.
وفي معرض تعليقها على هذه الدورة التدريبية، قالت مريم المحمود، مدير إدارة التدريب التنفيذي والمتحدث الرسمي في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: “تم تصميم نموذج الأكاديمية لتعزيز الميزة التنافسية لدولة الإمارات على الساحة الدولية والإقليمية، مما يجعلها نموذجاً فريداً في تنمية القدرات الدبلوماسية. وقدم برنامج التدريب “مقدمة في الدبلوماسية” للمشاركين فرصة لصقل قدراتهم في العمليات متعددة الأدوار، والتي تسهم في تطوير العلاقات الدولية، وتعريفهم على الآليات المتجددة في العمل الدبلوماسي، وما تسهم به في إيجاد نوع فاعل من التواصل الحضاري البناء والذي يصب في خدمة تطوير العلاقات بين الدول حول العالم”.
في اليوم الأول من الدورة التدريبية أجرى المحاضر حلقات دراسية حول مواضيع مثل: “ممارسة الدبلوماسية وتطورها، النظرية والإدارة، تغيير سياق الدبلوماسية، الأدوار الجديدة للسفارات والبعثات الدبلوماسية. والتطبيقات العملية للدبلوماسية: التأثير والتواصل. كما تم تقسيم المشاركين إلى فرق للقيام بالتدريبات الجماعية. فيما اشتمل اليوم الثاني على طرح موضوعات: نظرية الدبلوماسية العامة،التقييم والممارسات الحالية للدبوماسية، الإمارات العربية المتحدة كعنصر فاعل في المؤسسات متعددة الأطراف، والدبلوماسية الاقتصادية والبيئية.
وتعتبر أكاديمية الإمارات الدبلوماسية مركزاً متكاملاً للتدريب الدبلوماسي، وتقدم برنامج دبلوم الدراسات العليا والذي يهدف إلى إكساب الخريجين المهارات والثقة المطلوبة بما يمكنهم من تمثيل دولة الإمارات بشكل فاعل على الساحة الدولية. كما تقدم الأكاديمية دورات التدريب التنفيذي قصيرة الأجل التي تستهدف الموظفين الحاليين في مجالات السياسة الخارجية والدبلوماسية في دولة الإمارات، بالإضافة إلى إعداد الأبحاث والتحليل، عبر إجراء الدراسات المعمقة حول المنطقة ودولة الإمارات، وبما يسهم في بناء قاعدة معرفية في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية.