دبي – مينا هيرالد: تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تم افتتاح الدورة العاشرة من المنتدى العالمي لتجارة التجزئة 2016 في مدينة جميرا بدبي صباح اليوم، حيث يعقد المنتدى الذي يضم رواد وقادة تجارة التجزئة في العالم في دبي للمرة الأولى، مما يعزز مكانة دولة لإمارات كدولة رائدة قطاع التجزئة العالمي ومبتكرة في هذا المجال.

ويعقد المنتدى العالمي لتجارة التجزئة في شراكة مع مجموعة ماجد الفطيم القابضة، وغرفة تجارة وصناعة دبي، تحت شعار “جذب العميل العصري”. وسيجمع المنتدى أكثر من 1000 من المشاركين من متاجر التجزئة الرائدة وخبراء الصناعة من جميع أنحاء العالم، لاستعراض إمكانات المنطقة في هذا القطاع ومناقشة موضوعات مثل الابتكار والتحديات في تجارة التجزئة، وكيفية التواصل بشكل فعال مع العملاء، وما هي الخطوة التالية لهذا القطاع، سواء داخل المنطقة أو في العالم.

وفي الكلمة الافتتاحية، رحب إيان ماكارجيل، رئيس المنتدى العالمي لتجارة التجزئة بالحضور وجميع وسائل الإعلام، تبعتها كلمة افتتاحية لسعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي. وكان عنوان الجلسة الافتتاحية “إعادة اختراع تجربة تجارة التجزئة: ماذا يمكن لهذة الصناعة أن تتتعلم من رؤية دبي” والتي تحدث فيها آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لمجموعة ماجد الفطيم القابضة.

وقال سعادة محمد أحمد بن عبدالعزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية: “يشكل قطاع التجزئة التي أحد القطاعات الواعدة التي تركز عليها دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار سياسة التنويع الاقتصادي التي تنتهجها بالتماشي مع رؤية الإمارات 20121 لتعزيز مسيرة التنمية المستدامة ودعم القطاعات الواعدة. ويشكل قطاع التجزئة 23%من إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر في دولة الإمارات في الوقت الحالي، ومن المتوقع أن يشهد مزيداً من النمو بفضل البنية التحتية المتطورة والبيئة المثالية للأعمال”.

وفي كلمته الافتتاحية، قال سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي: “يمثل استضافة المنتدى العالمي لتجارة التجزئة حدثاً مميزاً لدبي وخاصة مع تنظيمه خارج أوروبا للمرة الأولى، حيث أصبحت دبي مركزاً مرموقاً لقطاع الأعمال على المستوى العالمي. ويجسد تنظيم هذا المنتدى العالمي تأكيداً على مكانة دبي الرائدة في قطاع تجارة التجزئة باعتباره منصة فريدة من نوعها لتسليط الضوء على أحدث الاتجاهات وتوفير فرصة كبيرة لتبادل الخبرات حول أهم التطورات الرئيسية في قطاع تجارة التجزئة”.

ولفت الغرير إلى إن دبي التي يعيش ويعمل فيها أكثر من 200 جنسية مختلفة، تشكل وجهة استقطاب بارزة لأهم العلامات التجارية العالمية نظراً لتنوع الخيارات والأذواق، ووجود بنية تحتية متطورة لمراكز التسوق، وزيادة أعداد السياح بصورة مستمرة، وموقع دبي الاستراتيجي، مؤكداً إن دبي ستزيد من سمعة المنتدى وجاذبيته العالمية لأنها ستترك بصمتها واضحة في مختلف فعالياته ونشاطاته، مشيراً إلى ان قطاع التجزئة في إمارة دبي سيحافظ على نموه في الأعوام المقبلة حتى عام 2020 وذلك بمعدل نمو سنوي تراكمي قدره 8.1%، حيث يتوقع أن تتجاوز مبيعات التجزئة 52 مليار دولار أمريكي خلال العام 2020.

وتضم قائمة المتحدثين الرئيسيين في المنتدى أيضاً، كل من تومي هيلفيغر، المصمم الرئيس لمجموعة تومي هيلفيغر، وجو مالون، مؤسس جو مالون، وسولمون ليو، رئيس مجلس إدارة بريمير للاستثمارات، والذين تم تكريمهم هذا العام المكرمين في قاعة الشهرة لتجارة التجزئة العالمية، جنباً إلى جنب مع كبار تجار التجزئة المحليين باتريك شلهوب، الرئيس التنفيذي لمجموعة شلهوب، ونسرين شقير، رئيسة فيرجن ميغاستور الشرق الأوسط.

وتعليقاً قال إيان ماكارجيل، رئيس المنتدى العالمي لتجارة التجزئة:

“نحن متحمسون جداً لتواجدنا هنا ولانعقاد المنتدى العالمي لتجارة التجزئة 2016 للمرة الأولى خارج أوروبا في دبي. وقد وقع خيارنا على دبي لأنها واحدة من عواصم تجارة التجزئة الأكثر أهمية في العالم. وعلى مدار الثلاثة أيام المقبلة، سيناقش خبراء من مختلف أنحاء قطاع التجزئة على المستوى المحلي والدولي العديد من التوجهات الرئيسية في هذة الصناعة، فضلا عن التحديات والفرص المتواجدة في المنطقة، وأنا أتطلع كثيرا إلى الاستماع إلى آراء الخبراء والاحصاءات الحديثة لهذة الصناعة على مدار الأيام القليلة المقبلة. كما أود أن أتقدم بشكر خاص لكل من دعم المنتدى، ولا سيما شركائنا الرئيسيين، مجموعة ماجد الفطيم وغرفة تجارة وصناعة دبي، الذين قدموا لنا كل الدعم لتحقيق نجاح قيام هذا المؤتمر.”

ومن جهته، قال ألان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة “ماجد الفطيم القابضة”:
“نحن سعداء للمساهمة في استضافة دبي التي تعد السوق الرئيسي بالنسبة لنا، للمؤتمر العالمي لتجارة التجزئة، إذ يشكل ذلك أهمية كبرى للإمارة خصوصاً ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عموماً. ويوفر المؤتمر لتجار التجزئة المحليين ومشغلي مراكز التسوق فرصة عرض ابتكاراتهم ومنتجاتهم أمام الجمهور العالمي كما يسلط الضوء على إمكانات النمو الكبيرة لقطاع التجزئة في هذه المنطقة والفرص الهائلة المتاحة للعلامات التجارية العالمية. وتتطلع “ماجد الفطيم” إلى استكمال المحادثات حول مستقبل هذا القطاع وتأكيد التزامها الراسخ مرة جديدة تجاه المساهمة في جعل دبي وجهة التجزئة الأولى في العالم”.

ويأتي استضافة دبي للمنتدى ليعكس الإمارة وريادتها في قطاع التجزئة والابتكار عالمياً. فلا يزال قطاع التجزئة يعتبر ركيزة أساسية لإقتصاد الإمارات، مع توقعات للمبيعات في هذا القطاع أن تصل إلى 160 مليار درهم هذا العام، وطرح 400،000 متر مربع من مساحات التجزئة الإضافية المتوقع أن يتم استكمالها بحلول نهاية هذا العام في دبي، وفقاَ لتقارير شركة الاستشارات العقارية “جونز لانج لاسال”.

يعقد المنتدى العالمي لتجارة التجزئة في شراكة مع مجموعة ماجد الفطيم القابضة، وغرفة تجارة وصناعة دبي، تحت شعار “جذب العميل العصري “. وسيجمع المنتدى أكثر من 1000 من المشاركين من متاجر التجزئة الرائدة وخبراء الصناعة من جميع أنحاء العالم، لاستعراض إمكانات المنطقة في هذا القطاع ومناقشة موضوعات مثل الابتكار والتحديات في تجارة التجزئة، وكيفية التواصل بشكل فعال مع العملاء، وما هي الخطوة التالية لهذا القطاع، سواء داخل المنطقة أو في العالم.