أبوظبي – مينا هيرالد: شهدت العاصمة الإماراتية أبوظبي اليوم رسميا افتتاح الدورة العاشرة من معرض سيتي سكيب أبوظبي، المعرض الأكبر والأكثر تأثيرا في قطاع العقارات في الإمارة.

ويحظى المعرض، الذي يستمر حتى 14 أبريل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويعتبر الأكبر والأكثر تأثيرا في قطاع العقارات في العاصمة ويجمع هذا العام أكثر من 90 عارضا من داخل الدولة وخارجها.

وقال كارلو شيمبرلي، مدير المعارض لدى إنفورما الشرق الأوسط، الجهة المنظمة لمعرض سيتي سكيب أبوظبي: ”آراء المستثمرين والعارضين في الإمارة لا تزال إيجابية. أشار أحد التقارير التي صدرت مؤخرا أن المستثمرين واثقون من استقرار السوق العقاري في أبوظبي (48%) والدولة ككل (44%) خلال الأشهر الـ 12 القادمة“.

وأضاف: ”كل المؤشرات التي سبقت المعرض تشير إلى يوم أول مزدحم ومثمر وانتاجي، ونتطلع قدما لاستقبال الآلاف من المستثمرين على مدار أيام المعرض. شهدنا حضورا قويا مع سعي المستثمرين ومشتري المنازل لاستغلال الفرص الحصرية المتوفرة في المعرض وشراء الوحدات مباشرة من الشركات العارضة“.

من جهتها شهدت ندوة نظرة على سوق أبوظبي، التي أقيمت بالشراكة مع ’جيه أل أل‘، مشاركة عدد من كبار الخبراء المحليين والعالميين، على رأسهم سعادة الدكتور عبدالله غريب البلوشي، المدير التنفيذي لقطاع الأراضي والعقارات بدائرة الشؤون البلدية.

وكشف المؤتمر الذي أقيم على مدار نصف يوم عن تقرير ’جيه أل أل‘ للربع الأول من العام 2016 والذي حمل عنوان ’نظرة على عقارات أبوظبي‘، تبعه جلسة نقاشية تناولت القوانين العقارية الجديدة في العاصمة الإماراتية والتي بدأ العمل بها في يناير 2016 بالإضافة إلى بحث تأثير أسعار النفط على السوق العقاري.

وقال ديفيد دودلي، المدير الدولي ورئيس مكتب أبوظبي لدى ’جيه أل أل‘: ”التوجه العام في الربع الأول يشير إلى أن العام الماضي كان مستقرا نسبيا – شابه انخفاض في معدلات الإشغال في الوحدات العالية الجودة واستقرار أسعار الإيجار في المناطق الرئيسية في مختلف الفئات“.

وتابع: ”مع استقرار السوق بشكل عام وبقاء مؤشرات حذر، نتوقع زيادة الطلب على المشاريع التي بدأ العمل فيها عندما كانت أسعار النفط عالية، وأن نسبة استقرار السوق تعتمد بشكل كبير على عودة الانفاق الحكومي الداخلي بالرغم من انخفاض عوائد النفط“.

ويرى سعادة فلاح الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، أن سيتي سكيب أبوظبي يشكل منتدى متميزا يتيح الفرصة للتخاطب مع شركات التطوير والمستثمرين والمساهمين في القطاع العقاري المنخرطين في الخطة الاستراتيجية التي وضعها المجلس.

وقال: ”المشاريع التي كانت قبل عقد من الزمان حبرا على ورق باتت قائمة الآن، وتضج بالساكنين والعاملين. يوفر سيتي سكيب منصة مثالية لمجس أبوظبي للتخطيط العمراني للترويج عن رؤيته التخطيطية لأبوظبي على المستوى المحلي والإقليمي والدولي. استخدمنا المعرض للتواصل مع كبار مساهمينا وعرذ الخطط والمشاريع والمبادرات التي نعمل عليها في الوقت الحالي والتي نخطط لها في المستقبل“.

وتعزيزا لثقة المستمرين في السوق المحلي، يشارك عدد من كبار المطورين العقاريين في سيتي سكيب أبوظبي، نذكر منهم شركات الدار العقارية، الفرسان، القدرة، بلوم العقارية، إيجل هيلز، إشراق للعقارات، مدينة مصدر، منازل، مبادلة للعقارات والبنية التحتية، ريم للتطوير، طموح، شركة التطوير والاستثمار السياحي وواحة الزاوية، والذين سيعرضون أحدث مشاريعهم للمستثمرين الحاضرين من داخل الدولة وخارجها.

وفي الوقت الذي يشهد فيه سيتي سكيب أبوظبي مشاركة قوية من كبار اللاعبين المحليين هذا العام، يحظى المعرض أيضا بمشاركة دولية قوية مع وجود عارضين من البوسنة والهرسك، قبرص، موريشيوس، المغرب، تركيا والمملكة المتحدة.

ويقام معرض سيتي سكيب أبوظبي بدعم دائرة شؤون البلديات – الراعي الاستراتيجي، والراعي البلاتيني – واحة الزاوية، والراعي الذهبي – إشراق العقارية، والراعي الفضي وراعي المؤتمر – مدينة مصدر. يشار بالذكر إلى أن معرض سيتي سكيب أبوظبي يقام جنبا إلى جنب مع معرض العروس أبوظبي. لمزيد من المعلومات، تفضلوا بزيارة موقع المعرض، www.cityscapeabudhabi.com أو اتصلوا على الرقم +9714 336 5161.