دبي – مينا هيرالد: تنظم مدينة دبي لتجارة الجملة سلسلة لقاءات تعريفية مع الشركاء وأصحاب المصلحة من القطاعين العام والخاص من داخل دولة الإمارات وخارجها. وضمن سلسلة الزيارات هذه، زار وفد من مدينة دبي لتجارة الجملة جمارك دبي بهدف تعزيز التواصل وبحث سبل التعاون المستقبلي لضمان تقديم حلول جمركية ذكية ومبتكرة لجميع متعاملي ورواد مدينة دبي لتجارة الجملة.
وخلال الزيارة اجتمع سعادة عبدالله بالهول، الرئيس التنفيذي لمدينة دبي لتجارة الجملة، والفريق المرافق مع عدد من قادة الإدارات الاستراتيجية لدى جمارك دبي على رأسهم سعادة أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي. وبدأ الاجتماع باستعراض تفاصيل مكونات مدينة دبي لتجارة الجملة وما توفره مجمعات من الأسواق وصالات العرض والمحلات والمستودعات تحت سقف واحد بالإضافة إلى ما تقدمه من كافة خدمات النقل والتخزين وغيرها وفق أعلى المعايير العالمية بما يضمن كفاءة تشغيلية عالية وسهولة وسرعة في إنجاز الأعمال.
وتم الحديث عن معارض التجارة الدولية بأنها ستجمع المستوردين بالجملة من دول المنطقة والعالم بالشركات المصنعة في وجهات الإنتاج الرئيسية في آسيا وأوروبا وأمريكا وإفريقيا. وتناول الاجتماع دور المدينة كوسيط دولي لتجارة الجملة في سلسلة الاستيراد العالمية عبر توفير ملتقى للمنتجين والموردين من مختلف الدول بما يوفر عليهم عاملي الوقت والجهد ويمنحهم مجموعة واسعة من الخيارات والخدمات الشاملة.
وناقش الجانبان الخدمات الجمركية وما لها من دور كبير في التجارة وأثرها على الخدمات التي تعزم المدينة توفيرها للتجار المحليين والعالميين في مجال الاستيراد والتصدير وإعادة التصدير وتم استعراض مجالات التعاون المختلفة وإمكانات ومجالات التنسيق لتسهيل عمل التجار والوصول إلى الرؤية التي تهدف المدينة لتحقيقها عبر خدمات جمارك دبي وخاصة الخدمات الذكية والقائمة على الأنظمة الإلكترونية والتي توفر سرعة وسهولة في مجال التخليص والشحن وإنجاز المعاملات.
وقال سعادة أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي: “تعمل جمارك دبي على تقديم الدعم لكافة المشاريع التي من شأنها أن تعزز من مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، ويجعل منها مركز جذب للمؤسسات والشركات والأعمال. يسعدنا التعاون مع القائمين على مدينة دبي لتجارة الجملة، ونشكرهم على خطوتهم المتمثلة في هذه الزيارات الهادفة لمناقشة متطلبات ومساهمات كافة الأطراف المعنية بشكل مسبق وتقديم صورة أوضح وأشمل حول المشروع، وسوف نقدم لهم الدعم الذي يحتاجونه لإنجاح هذا المشروع الطموح”
كما تباحث الجانبان في كيفية التنسيق والعمل المشترك بهدف تقديم الخدمات المختلفة التي تتناسب ورؤية المشروع وتسهم في تحقيق أهدافه كما شملت المشاورات بين الجانبين التحديات التي تواجه المناطق التجارية على اختلاف أنواعها وأهمية التنسيق بين الجهات ذات الصلة واتفقا على تشكيل فريق عمل مشترك من الجانبين لدراسة الاحتياجات والتحديات خاصة فيما يتعلق بالتشريعات والاتفاق على التصورات الأنسب التي تضمن تسهيل الأعمال بما يتماشى مع الأنظمة والقوانين المعمول بها في الإمارة.
وقال عبدالله بالهول: “تتمحور استراتيجيتنا لتطوير مدينة دبي لتجارة الجملة حول تلبية احتياجات التجار المحليين والعالميين. و من هذا المنطلق، فإننا حريصون كل الحرص على التواصل والتنسيق المبكر مع مختلف المعنيين بالمشروع من جهات تشريعية وتنفيذية بالإضافة إلى ممثلي التجار الإماراتيين والدوليين”.
وأضاف: “إننا ندرك ونثمن الدور الحيوي الذي لطالما قامت به جمارك دبي لدعم الإمارة كي تصبح مركزا هاما للتجارة العالمية. ويسعدنا ما لقيناه أثناء اجتماعنا مع المسؤولين في جمارك دبي من اهتمام بمدينة دبي لتجارة الجملة، ونتطلع قدما للتعاون معهمم لتقديم متعاملينا خدمات جمركية ذكية ومتميزة سيتم صياغتها خصيصا لتلبي احتياجات هذا القطاع الهام.”
يذكر أن المشروع الاستراتيجي الجديد والذي سوف يُضَخ فيه ما يقدر بـ 30 مليار درهم من الاستثمارات على مدار الـ 10 سنوات القادمة يهدف أن تكون مدينة دبي لتجارة الجملة والتي تمتد على مساحة تصل إلى نحو 550 مليون قدم مربع عاصمة عالمية لتجارة الجملة ويعمل على تعزيز دور دولة الإمارات ومكانتها كسوق محورية في التجارة العالمية.
وتهدف مدينة دبي لتجارة الجملة لتلبية كافة احتياجات قطاع تجارة الجملة على المستوى المحلي والدولي وفق رؤية حديثة ومبتكرة، حيث تضم مجمعات متكاملة مطورة خصيصاً لتجارة الجملة بالإضافة إلى معارض دائمة للتجارة الدولية وأسواق عالمية ومنصة للتجارة الإلكترونية.
وستنطلق المدينة في مرحلتها الأولى بخدمة عددٍ من القطاعات الحيوية التي تشمل الأغذية ، ومواد البناء، والكهربائيات والإلكترونيات، والأثاث والديكور، والآليات والمعدّات، والأخشاب والسيارات وقطع الغيار والنسيج والملابس وستكون المدينة بمثابة منظومةٌ عصرية متكاملة تدعم ريادة الأعمال وتقدم خدماتها وفق أعلى المعايير العالمية في التصميم والتنفيذ وكفاءة الطاقة وإدارة النفايات والأثر البيئي ومعايير الصحة والسلامة بالإضافة الى توظيف أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في قطاع التجارة، لتكون منصة عالمية جديدة لتجارة الجملة وهمزة وصل أساسية بين أسواق التجارة العالمية.