دبي – مينا هيرالد: أعلن المركز الميكانيكي للخليج العربي، الوكيل والموزع المعتمد لمجموعة BMW في دبي والشارقة والإمارات الشمالية، عن توسيع نطاق أعماله في دبي مع افتتاح صالة عرض BMW و MINI متطوّرة في دبي موتور سيتي مع استثمار بلغ مئتي مليون درهم، ليحقق بذلك إنجازاً جديداً في شراكته الناجحة الممتدة على 40 عاماً.
في إطار بحثه المستمر عن فرص جديدة لتنمية شبكته وتوسيعها، سيكون المرفق الجديد للمركز الميكانيكي للخليج العربي الذي يمتد على مساحة 100 ألف قدم مربع أول صالة عرض سيارات تُفتتح عام 2017 في منطقة دبي موتور سيتي والتي تشهد رواجاً.
قال ستاثيس إ. ستاثيس، المدير الإداريّ لمجموعة البطحاء للسيارات في معرض حديثه عن تفاصيل المرفق الجديد في مؤتمر صحافيّ عُقد يوم أمس في دبي: “بنيت مؤسستنا على 40 سنة من العمليات الناجحة بدعم متواصل من مجموعة BMW التي زوّدتنا بمعادلة النجاح المثالية من خلال منتجاتها المترفة والممتازة التي تجذب عملاءنا عاماً بعد عام. وسيتيح لنا هذا الاستثمار بأكثر من 200 مليون درهم إماراتيّ تلبية متطلّبات نموّ العلامات التجارية وخدمة عملائنا الأوفياء بصورة أفضل. فالمرفق الجديد في دبي موتور سيتي خير دليل على التزامنا تجاه شركائنا التجاريين وعملائنا والمجتمعات المحلية التي نعمل فيها، إذ توفّر تجربة تسوّق وخدمة فريدة وملائمة وممتعة لعملائنا.”
وأضاف قائلاً: “تشهد منطقة دبي موتور سيتي ازدهاراً بارزاً، وسنكون أول صالة عرض سيارات تُفتتح في هذه المنطقة لتلبية حاجات العملاء فيها. وسنحرص في منشأتنا المتطوّرة الجديدة التي يُتوقّع أن تفتح أبوابها في الفصل الأخير من عام 2017، على توفير أفضل خدمة وتجربة امتلاك السيارة. فهي تشمل صالة عرض تّتسع بسهولة لـ30 سيارة جديدة و40 سيارة مستعملة من طرازات BMW وMINI.”
يشكّل تصميم المبنى المعاصر ميزة أساسية تعكس تصميم BMW كشركة وتسهّل تفاعل العملاء في بيئة يشعر فيها كلّ فرد من العائلة بالراحة والارتباط بالمؤسسة. فقد صُمم الطابق الأرضيّ بطريقة تتيح للعملاء فرصة اختبار العلامة التجارية تان وتضطلع فيها منطقة خدمة ما بعد البيع بدور حيويّ في جعل تجربة امتلاك السيارة أكثر ملاءمة بالنسبة إلى العملاء. فالألواح الزجاجية تتيح رؤية ورش العمل بالكامل وتدمجها بصالة العرض التي ترحّب بالعملاء في جوّ ودي.
لن تُستخدم خلال مرحلة البناء سوى المواد المعتمدة، بحيث يتمّ الحدّ من استهلاك الطاقة والانبعاثات فور بدء العمل. وسيولى انتباه كبير إلى نظام الطاقة الشمسيّة ومفاهيم إعادة تدوير المياه والزيت والبطاريات. كذلك، سنمتثل كلياً لمتطلّبات بلدية دبي المتعلّقة بالاستدامة وبخطة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بهدف الترويج لتنمية دبي المستدامة بحلول العام 2020.
يُتوقّع الانتهاء من العمل في آخر العام 2017 وسيعكس المبنى العريق العناصر كلّها التي تشكّل استراتيجية مجموعة BMW لبيع التجزئة المستقبليّ، وهي عبارة عن سلسلة مزايا مبتكرة ومثيرة للحماس تضمن إشراك العملاء وهدفها تمييز BMW و MINIعن غيرها من العلامات في سوق حافل بالمنافسة. تشمل هذه المزايا أداة تعديل متحرّكة، وتطبيق آيباد يتيح تعديل السيارة مباشرةً بحسب الطلب والقيام بعروض إيضاحيّة خلال الاستشارات، فضلاً عن تقديم افتراضيّ للمنتج وصالة عرض أعيد تصميمها بالكامل حيث وُضع الأثاث الجديد بطريقة توفّر جواً من العصرية وحسن الضيافة والودّ. كذلك، أدرجت أدوار جديدة تتيح للمركز الميكانيكي للخليج العربي تطوير الطريقة التي يتفاعل بها مع العملاء في عملية البيع. ويشمل الأمر عباقرة المنتجات، وهم خبراء يقتصر دورهم على إطلاع شراة السيارات على مختلف الخيارات وشرح المنتجات للعملاء ومساعدتهم على فهمها بتفصيل أكبر.
في هذا الإطار، قال يوهانس سيبرت، المدير الإداري لمجموعة BMW الشرق الأوسط: “يرتكز نجاح مجموعة BMW على علاقاتها الطويلة والناجحة مع وكلائنا حول العالم. ويعتبر المركز الميكانيكي للخليج العربي خير مثال على هذه العلاقات. فهو شريكنا منذ أكثر من أربعة عقود، كان ولا يزال يستثمر في مجالات أساسية في علامتنا، حرصاً منه على خوض العملاء أفضل تجربة ممكنة. وسنواصل من جهتنا العمل مع المركز الميكانيكي للخليج العربي في المستقبل لنوفّر لعملائنا منتجات وخدمات استثنائيّة في البيع وبعده، ولنجد سبلاً نتجاوز بها تطلّعاتهم ولا نكتفي فحسب بمجاراتها. فمنشأة BMW و MINIالجديدة والمتطوّرة التابعة للشركة والتي ستُفتتح في دبي موتور سيتي من أبرز الأمثلة على هذه الجهود. فقد صمّمها مهندسو مجموعة BMW الشرق الأوسط بالتعاون مع مهندسو المركز الميكانيكي للخليج العربي، بحيث تشكّل بحدّ ذاتها معلماً عريقاً وتوفّر لعملائنا تجربة تسوّق وتلقّي خدمات فريدة وملائمة وممتعة وفعّالة.”
فضلاً عن منشأة دبي موتور سيتي الجديدة التي كلّفت 200 مليون درهم إماراتي، أنفق المركز الميكانيكي للخليج العربي في السنوات الخمس الماضية أكثر من 100 مليون درهم إماراتي في مجالات العمل كافة لمجاراة نموّ علامات مجموعة BMW وتعزيز تجربة العملاء ككلّ. وقد شمل الأمر افتتاح المنشآت الجديدة في الفجيرة وديرة وتوسيع صالة العرض الواقعة على شارع الشيخ زايد عام 2011 وفي مارس 2016، إذ تمّ افتتاح ورشة عمل جديدة لـ BMWو MINI في المركز الرائد الذي يضمّ 22 حارة مخصصة للصيانة وورشة عمل حصريّة لـ MINIومركز تدريب داخليّ و250 موقفاً للسيارات.