دبي – مينا هيرالد: استقطبت المنطقة الحرة لجبل علي “جافزا”؛ الشركة الرائدة في المناطق الاقتصادية العالمية ومركز التجارة والخدمات اللوجستية 60 شركة هندية في 2015 من مختلف القطاعات الأساسية تصدرها قطاع الإلكترونيات بنسبة 20%، والحديد ومواد البناء 19%، والكيماويات والمنتجات البترولية 17%، والسلع الاستهلاكية 6%.

وبعد النجاح الكبير الذي حققته ورش العمل والحملة التي نظمتها جافزا في مدينة مومباي أواخر العام الماضي، قررت تنظيم حملة مكثفة أخرى شملت أهم مراكز الأعمال الهندية ذات الثقل الاقتصادي الكبير وهي حيدر أباد، وأحمد أباد، والعاصمة نيودلهي. حضر هذه الندوات أكثر من 300 من كبار المستثمرين ورجال الأعمال الهنود من مختلف القطاعات المهتمة بالتعرف على المناخ الاققتصادي المتوفر في دبي والمنطقة الحرة. وعقدت جافزا ندوة أعمال في مدينة حيدر أباد ركزت على القطاع الصحي والفرص المتاحة لشركات الرعاية الصحية التي تشتهر بها المدينة بصفتها مركزاً رائداً للسياحة العلاجية. وقدم عادل الزرعوني نائب رئيس أول مبيعات نبذة تعريفية عن الصناعات الدوائية في جافزا والجهود الحكومية الرامية لتعزيز مدينة دبي كوجهة اقليمية للسياحة العلاجية فضلاً عن تأسيس العديد من المستشفيات والمراكز الطبية والتي تتطلب تجهيزات على كافة المستويات بما يكشف عن آفاق واسعة أمام الشركات الهندية في مدينة حيدر أباد التي تتمتع بخبرة طويلة في هذا المضمار.

وفي تعليقه على نجاح الحملة الترويجية قال ابراهيم محمد الجناحي نائب الرئيس التنفيذي والمدير التنفيذي للشؤون التجارية:
” تعتبر الهند شريكاً تجارياً استراتيجياً لدولة الإمارات عموماً ودبي على الوجه الخصوص، حيث سارت المنطقة الحرة لجبل على على ذات النهج منذ تأسيسها قبل 31 عاماً، ولعب المستثمرون الهنود دوراً رئيسياً في المراحل الأولى من خلال تأسيس أعمالهم وخطوط إنتاجهم في جافزا. ولا زلت الهند تحظى باهتمامنا من خلال الزيارات السنوية المتبادلة بهدف الارتقاء بمستوى التبادل التجاري بين الجانبين عبر تسجيل شركات جديدة تخدم الاقتصاد المحلي وتزيد إرباحها من خلال تسويق منتجاتها وخدماتها إلى مختلف أسواق المنطقة”.

وأضاف الجناحي أن جافزا تستهدف بناء شراكات اقتصادية طويلة الأمد مع مجتمع الأعمال الهندي بفعل البيئة المناسبة والجاذبة للاستثمارات المتوفرة في الدولة في ظل حرص الإمارات ودبي على تنويع مصادر الدخل والاستعداد لمرحلة ما بعد النفط بما يشكل رافعة للقطاعات الاقتصادية غير النفطية ويضمن استمرار نموها واستدامتها خلال السنوات المقبلة. لافتاً أن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى الهند في فبراير الماضي قد أسست لعلاقات تجارية قوية مع الهند ورفعت مستوى التعاون بين البلدين الصديقين.

وشدد الجناحي أن جافزا تعتبر مدخلاً ومنصة للشركات الهندية التي تعتزم الدخول إلى الأسواق الاقليمية والدولية لما تتمتع به من موقع جغرافي استثنائي وبنية تحتية ومرافق ووسائط لوجستية فريدة أبرزها ميناء جبل علي الذي يعد أكبر ميناء في المنطقة فضلاً عن إمكانية تأسيس الشركات خلال فترة زمنية قصيرة بإجراءات سهلة دون تعقيدات بما يضمن استمرار جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى المنطقة الحرة ودبي لتعزيز تنافسية قطاع الأعمال في الإمارة ويرفع تصنيف دبي في سلم التنافسية العالمي لتحتل مراتب متقدمة إقليمياً وعالمياً.

حضر ندوة الأعمال في مدينة نيودلهي أحمد بن حارب الفلاحي الملحق التجاري بسفارة الدولة بجمهورية الهند.

وتحتضن المنطقة الحرة لجبل علي أكثر من 800 شركة هندية من مختلف القطاعات التجارية لتسجل بذلك نمواً بنسبة 10% العام الماضي في عدد الشركات بفضل العلاقات الثنائية المتينة التي تتمتع بها دولة الإمارات مع الهند والمكانة المرموقة التي اكتسبتها المنطقة الحرة على مر السنوات الماضية في أوساط المستثمرين ورجال الأعمال الهنود.

من أبرز صادرات جافزا إلى الهند آلات والمعدات الثقيلة، والمعادن، والكيماويات، فيما تتتوع الواردات الهندية إلى الإمارات لتشمل المنتجات المعدنية، والإلكترونيات والمعدات، والمنسوجات والقطن.