دبي – مينا هيرالد: أعلن سوق دبي المالي وبورصة ناسداك دبي اليوم عن تنظيم الدورة الرابعة عشرة من المسابقة السنوية للأسهم، الفعالية التعليمية الأكثر شعبية في أوساط طلاب المدارس والجامعات في الإمارات العربية المتحدة وخارجها، خلال الفترة من 26 أبريل الجاري إلى 10 مايو المقبل. وتعكس المسابقة التزام البورصتين الدائم بالمسؤولية الاجتماعية والعمل معاً من أجل نشر المعرفة المالية والارتقاء بمهارات وقدرات الأجيال الجديدة ومساعدة الطلاب على ربط المعرفة النظرية بالتطبيقات العملية في قطاع أسواق المال. وتتيح المسابقة تداول الأسهم كما أنها تشهد، وللمرة الأولى، تداول المشتقات.

تجدر الإشارة إلى أن الموعد النهائي لتسجيل الطلاب الراغبين في المشاركة في المسابقة هو 24 أبريل الجاري. ويتعاون سوق دبي المالي وناسداك دبي عن كثب مع العديد من المؤسسات التعليمية في الإمارات وخارجها عبر تنظيم الندوات التعريفية بالمسابقة في مقار تلك المؤسسات بهدف شرح تفاصيل المسابقة للطلاب والأساتذة المشرفين عليهم، الأمر الذي يسهم في اجتذاب أعداد متزايدة من الطلاب العام تلو الآخر.

وتحمل النسخة الجديدة من المسابقة العديد من الإضافات القيمة وفي مقدمتها إطلاق موقع الكتروني جديد يتسم بالسرعة والفعالية، كما أنه سيكون بمقدور المشاركين وللمرة الأولى تداول المشتقات المدرجة في ناسداك دبي. ويحصل كل مشارك على مبلغ افتراضي قدره مليون درهم كمبلغ استثمار أولي يمكنه استغلاله في بيع وشراء الأوراق المالية خلال ساعات التداول، ووفق الأسعار الفورية المتوفرة عبر الموقع الالكتروني. ويتم تحديد الفائزين بناء على المكاسب الافتراضية المحققة خلال فترة المسابقة. ويحصل الفائز بالمركز الأول على جائزة مالية قدرها 15 ألف درهم، مقابل 10 آلاف درهم للمركز الثاني و5 آلاف درهم للمركز الثالث، بالإضافة إلى جائزة مالية قدرها ألف درهم لكل فائز من أصحاب المراكز من الرابع إلى الثالث عشر. كما سيتم خلال الحفل الختامي تكريم المؤسسة التعليمية الأكثر تمثيلاً في المسابقة علاوة على الطلاب الذين ينفذون أكبر عدد من الصفقات. وقد بلغ عدد المشاركين خلال الدورات الثلاث عشرة الماضية ما يقارب 25 ألف طالب وطالبة يمثلون 307 مؤسسات تعليمية، وبلغ مجموع الجوائز المالية للمسابقة 520 ألف درهم.

وقال حامد علي، الرئيس التنفيذي، ناسداك دبي:” تلتزم ناسداك دبي بالتفاعل الإيجابي مع الطلاب وذلك بهدف شرح دورها في مجال تطوير أسواق المال في المنطقة علاوة على استيعاب رؤى ووجهات نظر الجيل الجديد من المستثمرين. وتمثل المسابقة وسيلة مثالية لتعزيز التعاون مع القطاع التعليمي بينما نسارع الخطى استعداداً لإطلاق سوق تداول مشتقات الأسهم في البورصة، حيث من المنتظر أن يكون لتلك الأدوات المالية حضور متزايد وحيوي ضمن استراتيجيات العديد من المستثمرين في ظل تسارع وتيرة التطور في أسواق رأس المال بمنطقة الشرق الأوسط.”

وبدوره قال جمال الخضر، نائب رئيس تنفيذي، رئيس قطاع التخطيط الاستراتيجي والموارد البشرية، سوق دبي المالي، والمشرف على المسابقة منذ انطلاقها في العام 2003:” يعمل سوق دبي المالي عبر تاريخه على نشر المعرفة المالية وصقل مهارات الأجيال الجديدة من خلال العديد من المبادرات وبالتعاون مع المؤسسات التعليمية المختلفة. وتعد المسابقة السنوية للأسهم إحدى أبرز المبادرات في هذا الصدد حيث نسعى إلى القيام بدور فعال في إيجاد جيل يتمتع بدرجة عالية من الوعي والمعرفة بقطاع الأسواق المالية والاستثمار، وذلك عبر إتاحة الفرصة للطلاب للتعلم واكتساب الخبرات وإبراز قدراتهم وتطبيق ما تعلموه من نظريات وتأهيل أكاديمي ضمن بيئة تداول افتراضية. ولأنها أصبحت عنصراً أساسياً من عناصر النشاط التعليمي في العديد من المدارس والجامعات فإننا نحرص على تنظيم المسابقة بصورة سنوية لما تحققه من نجاحات ملفتة هي محصلة تعاون مثمر ومتواصل مع العديد من الشركاء من المؤسسات التعليمية. وعلاوة على ذلك فنحن نولي المسابقة عناية فائقة ونحرص باستمرار على استكشاف سبل التطوير، ويسعدنا في هذا العام التعاون مع بورصة ناسداك دبي بما يفتح الباب أمام المشاركين لاستكشاف عالم تداول المشتقات المدرجة في ناسداك دبي إلى جانب الأسهم المدرجة في البورصتين. كما يسعدنا في الدورة الجديدة للمسابقة إطلاق الموقع الشبكي للمسابقة في حلته الجديدة والذي يعتمد على أحدث التقنيات في هذا المجال ويتيح للمشاركين التداول بسرعة وفعالية.”