أبوظبي – مينا هيرالد: شهد معرض سيتي سكيب أبوظبي اليوم الإعلان عن اتفاقية شراكة تفضيلية بين “مصدر”، مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة، وشركة بي واي دي المحدودة، الشركة الصينية الرائدة والمتخصصة في التقنيات النظيفة وحلول كفاءة الطاقة.

وستركز الاتفاقية مبدئياً على دعم التسويق التجاري لأنظمة النقل وتخزين الطاقة النظيفة، مع إمكانية توسيع نطاق الاتفاقية مستقبلاً لتشمل أنشطة مثل تكنولوجيا ألواح الطاقة الشمسية المستخدمة على أسطح المباني أو في مشاريع المرافق الخدمية، وأنظمة الإضاءة بتقنية LED، وإنارة الشوارع بالطاقة الشمسية.

ويرمز اسم شركة بي واي دي (BYD) إلى عبارة (Build Your Dream) أو (ابني حلمك)، وهي من أكبر الشركات في الصين وأكبر صانع للبطاريات القابلة لإعادة الشحن في العالم. وكانت الشركة قد فازت في يناير الماضي بجائزة زايد لطاقة المستقبل عن فئة الشركات الكبيرة تقديراً لتوسعها العالمي وسعيها لتطوير ونشر بطاريات أكثر أماناً ومراعاةً للسلامة البيئية، وشكل هذا النجاح أول مناسبة يتم فيها منح الجائزة لشركة صينية.

كما تم تكريم مؤسس ورئيس مجلس إدارة الشركة وانج تشوان فو، بمنحه جائزة أفضل إنجاز شخصي ضمن جائزة زايد لطاقة المستقبل لعام 2014 تقديراً لالتزامه بالاستدامة والابتكار في التكنولوجيا النظيفة على مدى أكثر من 20 عاماً.

وقال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لـ “مصدر”: “نحن واثقون بأن اتفاقية اليوم ستشكل أساساً قوياً لشراكة بعيدة المدى من شأنها أن تضيف قيمة أكثر على أنشطة البحث والتطوير التي تجرى بالفعل في مدينة مصدر، وستعزز مكانة المدينة باعتبارها منظومة ابتكار متكاملة تجمع بين البحث والتطوير، والتعليم، والأعمال التجارية والاستثمارية”.

وأضاف: “إننا نتطلع إلى العمل مع “بي واي دي” على مجموعة من المشاريع المتطورة، والاستفادة من خبراتهم الواسعة في مساعينا إلى استكشاف فرص النمو المتاحة في قطاع الطاقة النظيفة، لا سيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

تأسست شركة بي واي دي في عام 1995 وهي متخصصة في تصنيع بطاريات الهواتف النقالة، وأنظمة تخزين الطاقة المتصلة بالشبكة، والمركبات الكهربائية، وتصل القيمة السوقية للشركة اليوم إلى أكثر من 19 مليار دولار أمريكي. وفضلاً عن كونها أكبر مصنّع للبطاريات القابلة لإعادة الشحن في العالم، تعد “بي واي دي” أكبر منتج في العالم للسيارات الكهربائية وإحدى الشركات الرائدة في مجال وسائل النقل العام الكهربائية. ويغطي نشاط الشركة أكثر من 200 مدينة في 48 دولة وقد باعت في عام 2015 وحده أكثر من 70 ألف مركبة كهربائية.

ومن خلال تصنيعها للسيارات والحافلات الكهربائية، وإنتاجها 1 جيجاواط من الطاقة الكهروضوئية، تعتبر الشركة من المساهمين البارزين في خفض الانبعاثات الكربونية. فكل سيارة كهربائية من “بي واي دي” تم تشغيلها كسيارة أجرة ساهمت في الاستغناء عن أكثر من 14900 لتر من الوقود سنوياً مقارنة بالسيارات التقليدية، وبالتالي ساعدت في تجنب انبعاث 34 طناً من غاز ثاني أوكسيد الكربون.

وبموجب اتفاقية الشراكة التفضيلية، ستوفر مدينة مصدر منصة لعرض تكنولوجيا “بي واي دي” وتتيح للشركة الوصول إلى البحوث الجارية في معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وكذلك العديد من المشاريع المقامة في أرجاء المدينة، بما في ذلك نظام النقل الشخصي السريع المكون من مركبات تعمل بدون سائق، ومركز حلول تخزين الطاقة الكهربائية.

وقال إيه دي هوانغ، المدير العام لشركة “بي واي دي” في الشرق الأوسط وأفريقيا: “تمثل شراكتنا مع “مصدر” حافزاً إضافياً لتطوير حلول وتقنيات جديدة للطاقة دعماً لجهود حماية البيئة. وإن من شأن هذه الاتفاقية أن تعزز من مكانتنا في دولة الإمارات والشرق الأوسط ككل، وتساعدنا في تحقيق أهدافنا الثلاثة للمنطقة، والتي تشمل إنتاج الطاقة الشمسية بأسعار معقولة، وتقديم حلول ذات كفاءة عالية لتخزين الطاقة، ووسائل النقل العام الكهربائية”.

ويجري عرض المشاريع الحالية وخطط التطوير المستقبلية لمدينة مصدر خلال سيتي سكيب أبوظبي، المؤتمر والمعرض العقاري الذي يستمر حتى 14 أبريل.