دبي – مينا هيرالد: إن المدن الذكية المجهزة بتقنية إنترنت الأشياء والتي تجمع بين التكنولوجيا التشغيلية وتكنولوجيا المعلومات تكون أكثر قدرة على خفض معدلات استهلاك الطاقة وتحسين الخدمات المقدمة لمواطنيها من خلال التحليل والإدارة الفورية للبيانات. واستناداً إلى هذا المفهوم، نظمت شنايدر إلكتريك الدورة الرابعة من مؤتمرها “الطاقة إلى السحابة” (Power to the Cloud) الذي يقام حالياً في مركز دبي للمؤتمرات والمعارض ويعد أكبر حدث إقليمي من نوعه حول المدن الذكية.

وشهدت هذه الدورة من المؤتمر مشاركة أكثر من 2000 زائر من قطاع القطاعات ونحو 200 من كبار الشخصيات من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا.

وفي كلمته الافتتاحية، قال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا): “يأتي انعقاد مؤتمر “الطاقة إلى السحابة” هذا العام في وقت نشهد فيه تحولات اقتصادية كبيرة وتطورات متسارعة في البنى التحتية. وإذ نسعى جاهدين لكي تصبح خدماتنا وشبكاتنا أكثر ذكاءً وترابطاً من أي وقت مضى، فإننا بحاجة إلى التعرف على كيفية الاستفادة من التكنولوجيا والحلول الصديقة للبيئة. فالتكامل الذي نشهده اليوم بين في تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا التشغيلية يجعلنا بلا شك أكثر قدرة على تعزيز الكفاءة التشغيلية وتحقيق الاستخدام الأمثل للموارد. وهذا يتماشى مع رؤية الحكومة الإماراتية لعام 2021 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، والتي تؤكد على أهمية التنمية المستدامة والحفاظ على مواردنا البيئية”.

وشهد الحدث أيضاً حضور الدكتور المهندس راشد الليم، رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة (سيوا)؛ وسعادة مطر النيادي، وكيل وزارة الطاقة في دولة الإمارات. وسوف يتخلل الحدث الذي يستمر يومين، جلسات حوارية يتحدث فيها خبراء شنايدر إلكتريك حول كفاءة الطاقة ويسلطون خلالها الضوء على أحدث توجهات التكنولوجيا. كما يشهد المؤتمر جلسات نقاش يديرها عدد من كبار خبراء القطاع والعملاء، بما في ذلك اتصالات، وهيئة كهرباء ومياه دبي، والفطيم، ومجموعة موفنبيك، وستاروود للفنادق والمنتجعات، ومطارات أبوظبي، حيث يتطرقون خلالها إلى القيمة المضافة التي حققتها منتجات شنايدر إلكتريك لأعمالهم وعملياتهم.

من جانبها، تستعرض شنايدر إلكتريك على أحدث الحلول الذكية المعززة بتقنية إنترنت الأشياء عبر أنشطة محاكاة تفاعلية ستقام في منطقة مخصصة على مساحة 5000 متر مربع. ويشمل ذلك مجموعة من أنظمة المدن الذكية الخاصة بالمنازل والفنادق والمستشفيات والمؤسسات التعليمية والمرافق العامة.

وفي واحدة من الفعاليات الهامة التي يشهدها المؤتمر هذا العام، يناقش كبار خبراء الشركة أيضاً أهمية الاستراتيجية الجديدة للعلامة التجارية (Life is ON) ونهجها المتكامل في مجال إدارة الطاقة عبر أربع ركائز، هي الاتصال، والاستدامة، والكفاءة، والموثوقية والسلامة.

وقال فريدريك أبال، نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الطاقة في شنايدر إلكتريك: “أصبح من المهم بناء مساحات مجتمعية تثري حياة السكان من خلال حلول الاتصال الرقمي والتكنولوجيا لتبسيط أنماط الحياة ومن خلال الأتمتة لجعل العمليات أكثر تكاملاً. لكن هذه المجتمعات، التي تشكل معاً المدن، تحتاج إلى أن تكون مرتبطة ببنية تحتية يمكن أن تستوعب التزايد الكبير في أعداد السكان وتواكب تطلعاتهم المتنامية والمتغيرة. وقد شهد مؤتمر “الطاقة إلى السحابة” في عامه الرابع، تطوراً كبيراً منذ انطلاقه في عام 2012، وهذا يعكس حجم التقدم الذي أحرزته دبي في تحولها إلى مدينة ذكية. ونتطلع من خلال هذا المؤتمر إلى استعراض وتسليط الضوء على أحدث الحلول التكنولوجية التي يمكن أن تترك أثراً إيجابياً على المجتمعات والبيئة”.