دبي – مينا هيرالد: أصدرت شركة فاليوسترات الرائدة في مجال الاستشارات العقارية أول تقاريرها ربع السنوية لسوق العقارات في دبي للعام الحالي وقد سلط التقرير الضوء على بعض المؤشرات الصغيرة لمرحلة التعافي المبكر بعد تسعة أشهر من الاستقرار النسبي في سوق العقارات السكنية في المناطق التي يغطيها مؤشر فاليوسترات السعري (VPI) مما يشير إلى وصول قيم العقارات إلى مرحلة (النهوض من القاع) خلال العام الحالي في مختلف المناطق التي يغطيها المؤشر.

ويوفر مؤشر فاليوسترات السعري تحليلات شهرية لمختلف العقارات في 16 موقعاً للشقق السكنية و 10 مناطق للمنازل (الفلل) في إمارة دبي حيث يستند المؤشر إلى معدلات موزونة احصائيا لكل من هذه المناطق وبحسب مواصفات كل وحدة عقارية مما يضمن دقة وتوقيت المعلومات المتعلقة بدورة السوق العقاري في المدينة. وأظهر المؤشر للربع الأول للعام الحالي انخفاضاً سنوياً قدره 3.5% في قيم العقارات بينما لم يطرأ أي تغيير على المعدل الشهري العام لانخفاض أسعار العقارات السكنية. وسجل المؤشر لشهر يناير 97.9 نقطة بينما شهد شهري فبراير ومارس تحسناً طفيفاً لأول مرة منذ عامين وبواقع 0.1% لتبلغ 98.0 نقطة.

كما أظهرت الدراسة التي أجرتها فاليوسترات الاستشارية أن سوق العقارات وبعد تسعة أشهر من الاستقرار النسبي للمؤشر السعري، بدأ يشهد ارتفاعاً في عدد المستخدمين النهائيين الذين يرغبون في ارتقاء سلم العقارات متوقعين استرداد قيمة رأس المال على المدى البعيد مع الانتفاع من عدم دفع الايجارات الشهرية العالية نسبيا. وقد شهد سوق الشقق السكنية في دبي ارتفاعاً طفيفاً للربع الأول من العام الحالي بواقع 0.1% بينما شهد سوق المنازل انخفاضاً هامشياً بواقع 0.2%. وبلغ وسيط اسعار العقارات لشهر مارس 14,198 درهماً للمتر المربع (1,319 للقدم المربع) للشقق السكنية و 14,650 درهماً للمتر المربع (1,361 للقدم المربع).

وفيما يتعلق بالتعاملات العقارية المسجلة رسميا، سجل وسيط اسعار العقارات السكنية انخفاضاً سنوياً قيمته 10.4% وانخفاضاً ربعياً بقيمة 2.5% (بالمقارنة بالربع الماضي) فيما سجلت بعض المناطق ارتفاعاً في عدد التعاملات خلال الربع الحالي.

وحول التغيرات التي يشهدها سوق العقارات السكنية، أضاف السيد حيدر طعيمة، مدير الأبحاث في فاليوسترات ” شهدت المنازل الراقية التي تزيد أسعارها عن 10 مليون درهم حوالي ضعف عدد التعاملات بالمقارنة بالربع الماضي كما ارتفعت حصة هذه المنازل من إجمالي تسجيل المنازل من 5.7% في الربع الماضي إلى 11.1% حالياً ”

وبحسب تقديرات فاليوسترات، سيبلغ إجمالي المتوفر من المنازل والشقق السكنية خلال العام الحالي 33,662 وحدة سكنية ولكن وكما عودتنا الأعوام الماضية فقد تشهد هذه الأرقام انخفاضاً شديداً مع مضي الوقت وتأخر تسليم المشاريع. ويأتي معظم المتوفر للعام الحالي من تسليم الوحدات التي كان من المفترض تسليمها خلال العام الماضي. وقد شهد الربع الأول من العام الحالي إطلاق ثمانية مشاريع سكنية في مرحلة التخطيط لتضيف أكثر من 2,000 وحدة سكنية من المفترض تسليمها بحلول سنة 2021.

من ناحيتها، انخفضت أسعار تعاملات العقارات المكتبية بنسبة 9% منذ العام الماضي أو 3.1% بالمقارنة بالربع الماضي حيث لم يشهد متوسط قيمة الايجار المطلوب للوحدات المكتبية أية تغييرات ملحوظة خلال الربع الأول من العام الحالي وتغييرات طفيفة بالمقارنة بالعام الماضي ليبلغ متوسط قيمة إيجار العقارات المكتبية 1,184 درهماً للمتر المربع (110 درهماً للقدم المربع).

وشهد الربع الحالي إضافة 38,000 متر مربع (0.4 مليون قدم مربع) إلى إجمالي المساحة القابلة للإيجار لتجارة التجزئة حيث كان لافتتاح المركز التجاري الجديد “ذا مول” في منطقة جميرا مقابل برج العرب الدور في إضافة 7,502 متراً مربعاً (80,756 قدماً مربعاً) لهذه المساحات القابلة للإيجار.

وبلغ العدد الإجمالي للغرف والشقق الفندقية في الإمارة في مطلع العام الحالي 98,333 غرفة حيث تم افتتاح خمسة فنادق جديدة لتضيف 1,581 وحدة فندقية جديدة للسوق خلال الربع الأول، كان أحدها من فئة خمسة نجوم فيما تباينت فئات الأربعة الباقية بين ثلاثة وأربعة نجوم. كما شهدت الإمارة الإعلان عن إنشاء خمسة عشر فندقاً جديداً مما سيضيف 4,086 وحدة فندقية خلال السنوات الثلاثة القادمة. وكان معدل الإشغال الفندقي خلال شهري يناير وفبراير من العام الحالي قد سجل نسبة 85% أي أقل بنسبة 2% بالمقارنة بالعام الماضي فيما تسبب تزايد الوحدات الفندقية المتوفرة في خفض معدل الأجرة اليومية (ADR) بنسبة 11.7% بالمقارنة بذات الفترة من العام الماضي لينخفض بدوره الوارد الفندقي من الغرف المتوفرة (RevPAR) بنسبة 13.3% بالمقارنة بالعام الماضي.