دبي – مينا هيرالد: فازت شركة ’فيليبس للإضاءة‘ الرائدة عالمياً في أنظمة الإضاءة، والتابعة لشركة ’رويال فيلبس‘ المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (NYSE: PHG, AEX, PHIA)، إلى جانب ’شركة الاتحاد لخدمات الطاقة‘ (ESCO) بجائزة مشروع الإضاءة في قطاعات الصناعة والنقل للعام ضمن جوائز ’لوكس الشرق الأوسط‘، حيث استضاف مركز أبوظبي الوطني للمعارض حفل التوزيع الجوائز يوم الخميس الموافق لـ 14 أبريل.

وفازت الشركتان بالجائزة عن أول مشروعٍ تحديثي من حيث الحجم في دبي، والمتمثل بتحديث محطات توليد الطاقة التابعة لهيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، في منشآتها في منطقتي جبل علي والعوير، واللتان تعتبران المورد الرئيسي للتيار الكهربائي لكامل مدينة دبي. وقدّمت شركة ’فيليبس‘ للمشروع الفائز نظام الإضاءة الفعّالة والمستدامة باستخدام الصمّامات الثنائية الباعثة للضوء (LED)، متضمنةً تبديل 8500 وحدة إضاءة، والتي تعد بتحقيق وفوراتٍ مضمونة في استهلاك الطاقة بفضل نموذج الأداء في استهلاك الطاقة من ’فيليبس‘. ويركّز هذا النموذج على تحقيق النتائج المرجوة والخدمات المدفوعة باستهلاك الطاقة بدل التركيز على مبيع وحدات الطاقة فحسب.

ووقع الاختيار على ’فيليبس‘ كشريك الطاقة بفضل تقنياتها الموثوقة واستراتيجيتها الرامية غلى تحقيق وفورات ملموسة في استهلاك الطاقة لدعم أهداف الحكومة المتمثلة بخفض استهلاك الطاقة بنسبة 30 في المائة بحلول عام 2030، لتصبح مدينة دبي بذلك في مقدمة المدن العالمية المستدامة. هذا وكانت فيليبس قد حققت لهيئة كهرباء ومياه دبي خفضاً بنسبة 68 في المائة أو ما يعادل 14 جيغاواط ساعي في استهلاك الطاقة سنوياً، أي خفض 6000 طنٍ من انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون سنوياً. كما وتجاوزت الشركة هذه الأهداف الطموحة، حيث تظهر آخر القياسات التي قدمتها شركة ’الاتحاد لخدمات الطاقة‘ قبل عدّة أسابيع وفوراتٍ باستهلاك الطاقة بنسبة 75 في المائة، ما يعادل خفض 6286 طن من انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون و15 جيغاواط ساعي من استهلاك الطاقة سنوياً.

وقال رامي الحجّار، المدير العام لشركة ’فيليبس للإضاءة‘ في منطقة الشرق الأوسط: “إذا ما أخذنا بعين الاعتبار حقيقة أن 22 في المائة من استهلاك الطاقة في المنطقة يكون مخصصاً للإضاءة، بالمقارنة مع نسبة 15 في المائة المسجلة عالمياً، فإنه من الضروري جداً للحكومات أن تتأكد من أننا نسير بالاتجاه الصحيح نحو اعتماد المزيد من معايير العيش المستدام. ويعتبر خفض استهلاك الطاقة قضيةً مهمة في مواجهة النمو المستمر في التعداد السكاني والتوسع العمراني- المتوقع وصوله إلى 80 في المائة عالمياً مع حلول عام 2050. وأثبتت أنظمة الإضاءة بتقنيات (LED) اسهاماتها الفاعلة في تحقيق وفوراتٍ ملموسة في استهلاك الطاقة. ومع تصدّر حكومة دبي لمساعي تطوير المدن الذكية والمستدامة، نؤمن بأن الحكومات الأخرى بالإضافة للشركات والمستهلكين، ستقوم بذات الخطوات في المستقبل لتحقيق صالح الإنسانية جمعاء”.