دبي – مينا هيرالد: استكمل المؤتمر والمعرض الدولي لطب العائلة فعالياته لليوم الثاني على التوالي في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض بمشاركة فاعلة من أبرز العاملين في قطاع الصحة وطب العائلة من الدولة ودول المنطقة. ويقام الحدث برعاية رسمية من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية ورئيس هيئة الصحة بدبي. ويناقش المؤتمر مواضيع عديدة تتعلق بطب العائلة وكان أبرزها ما يجب معرفته عن فيروس زيكا من قبل أطباء الأسرة وأمراض القلب والأوعية الدموية في الرعاية الصحية الأولية وندوة عن مكافحة التدخين وأمراض الغدة الدرقية والكثير غيرها.
وتطرقت الجلسة إلى فيروس زيكا والذي كان بعيدا عن الأضواء، يتجاهله الجميع إلى حد كبير، وكان الاعتقاد السائد أنه يسبب مرضا بسيطا فقط، حتى بدأت التقارير تطفو إلى السطح لتشير إلى وجود علاقة ما بين الإصابة بعدوى فيروس زيكا وحدوث ارتفاع في الإصابة بأعراض عصبية مثل صغر الرأس (الصَعَل) ومتلازمة غيلان باريه. وبحسب منظمة الصحة العالمية في العام الماضي، زادت حدة الانتشار الجغرافي لحوادث عدوى فيروس زيكا التي أبلغ أصحابها عنها، كما زادت الأدلة على وجود صلة ما بين الإصابة بفيروس زيكا والمتلازمات العصبية، على أن هذا الارتباط لا يزال غير قاطع وهناك الكثير من الجوانب التي يجب تغطيتها والأسرار يجب اكتشافها حول كيف ومتى يمكن للفيروس أن يسبب ما هو أكثر من مجرد مرض بسيط. وعليه، يجب على الأطباء السريريين والعاملين في مجال الصحة العامة توخي الحذر، والعمل على اتخاذ تدابير احترازية لاكتشاف الإصابة بالمرض وحماية الفئات المعرضة للفيروس من عموم الناس.
ومن جهة أخرى، انطلق على هامش فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي لطب العائلة، الموقع الإلكتروني وتطبيق الجوال الأول لنخبة الأطباء على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي. حيث يعد أطباء النخبة منظومة متميزة يقرها واقع المجتمع الطبي برعاية المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون، وتضم مجموعة من الأطباء الاستشاريين المتميزين من مختلف التخصصات الطبية، ويبلغ عدد أطباء المجموعة الاعتبارية الأولى لنخبة الأطباء ما يقارب الـ 500 طبيب وطبيبة من مختلف التخصصات الطبية انطلاقاً من المملكة العربية السعودية.
وصرح البروفسور الدكتور توفيق خوجة، المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون قائلا: “تهدف هذه المنظومة في المقام الأول إلى تكوين مصدر حقيقي وفاعل للتعريف بالمزيد حول النخبة الطبية في المملكة العربية السعودية، وإيجاد علاقة فاعلة وحقيقية بين الأطباء المتميزين وبين المجتمع العام. وأشار إلى أن منظومة أطباء النخبة تعمل حالياً على إطلاق العمل إقليمياً واستقطاب الأطباء المتميزين من باقي دول مجلس التعاون الخليجي بالشراكة مع المكتب التنفيذي ليشمل فيما بعد باقي الدول العربية ودول إقليم شرق المتوسط وذلك بهدف رفع المستوى الثقافي والوعي الطبي لمجتمعنا الخليجي بكافة شرائحه.”

هذا وتستمر الدورة الأولى من البرنامج التدريبي لمراجعة المنهج الأساسي لجراحات القلب والصدر في دبي “لندن كور ريفيو” والتي تقام بالتزامن مع فعاليات مؤتمر ومعرض طب العائلة. يقدم هذا البرنامج التدريبي مراجعة شاملة لأهم المعلومات الأساسية الإلزامية للجراحين أثناء استعدادهم لخوض الاختبارات التحريرية للتأهل لممارسة جراحات القلب والصدر.
وفي هذا النطاق علق البروفيسور عبد الله راوح استشاري جراحة القلب في المملكة المتحدة ونائب رئيس جامعة لوجانو في سويسرا ومدير البرنامج التدريبي في الوطن العربي: “شهد البرنامج التدريبي مشاركة فاعلة من دول عربية وعالمية مختلفة مما يؤكد أهميته كونه برنامج تدريبي طبي عالي المستوى لجراحات القلب والصدر ويعقد أول مرة خارج لندن منذ تأسيسه، في مدينة دبي، التي لن نجد أفضل منها لاستقطاب حدث عالمي كهذا نظرا لوجود تسهيلات كثيرة فيها، ولتوفر الاهتمام الكافي من الدولة ومن القيادة الرشيدة لجلب مثل هذه البرامج التدريبية الطبية العالمية إلى دولة الإمارات.”
هذا ويقام الحدث بتنظيم شركة اندكس للمؤتمرات والمعارض – عضو في اندكس القابضة ويستمر حتى يوم الثلاثاء 19 أبريل 2016. ويحظى المؤتمر والمعرض الدولي لطب العائلة بدعم كل من وزارة الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة وهيئة الصحة بدبي والاتحاد العالمي لطب العائلة والاتحاد الدولي للمستشفيات ومجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون والاتحاد الدولي لمكافحة التدخين وشركة اندكس للإدارة الصحية ومجلس دبي الرياضي.