دبي – مينا هيرالد: تماشيا مع رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2021 للاستثمار في العلم باعتباره ركيزة أساسية لاقتصاد قائم على المعرفة، دعت شركة شل الى زيادة تطبيق العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات مما يؤدي إلى المهن التي تعزز مستقبل مستدام للبلاد وذلك في معرض العلوم الذي افتتحه سمو الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة والعضو المنتدب لمؤسسة الإمارات في مركز التجارة العالمي في دبي.

والقى السيد علي الجنابي، الرئيس الجديد لشركة شل ابو ظبي كلمة بعنوان (ما وراء دراسة المواد العلمية) سلط فيها الضوء على أهمية دراسة المواد العلمية وتأثيرها في تمكين الشباب في خلق اقتصاد مستدام في الدولة.

وقال علي الجنابي خلال كلمته مع الشباب “نحن في شركة شل نعي جيداً أهمية الاستثمار في الشباب في تعزيز القدرة التنافسية والاستدامة. ونحن نعتز بالشراكة مع مؤسسة الإمارات من خلال برنامج (بالعلوم نُفكر) الذي يوفر القاعدة الأساسية للمساهمة الفعالة في المجتمع كما يُمكننا من العمل سوياً من أجل تطوير الشباب”.

وقد تسلم السيد علي الجنابي منصبه كرئيس شركة شل أبوظبي في الأول من الشهر الحالي.

واقيم المعرض تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، وهو واحد من أكبر المعارض من نوعه في المنطقة وجذب الآلاف من طلاب المدارس والجامعات وأولياء الأمور والأكاديميين والمستثمرين وممثلي القطاع الخاص.

واضاف السيد علي الجنابي: “وبما أن الطلاب هم قادة المستقبل في البلاد، فان الولوج في دراسة المواد العلمية (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات) سوف يمكنكم من شق طريق من أجل مُستقل ناجح. وهناك فرص غير محدودة لإحداث تغيير من خلال العلم في دولة الإمارات العربية المتحدة.”

بدأت الشركة بين شركة ومؤسسة الإمارات مع بداية المؤسسة في العام 2005، وهو ما يتماشى مع رؤية شركة شل للاستثمار الاجتماعي كما انها على مر السنين عملت كشريك فعال ولعبت دورا هاما في دعم مبادرات المؤسسة لدعم جهود دولة الامارات لتحقيق رؤيتها لعام 2021 نحو الاقتصاد القائم على المعرفة.

ومن خلال تحالفهما الاستراتيجي، تعمل شركة شل ومؤسسة الإمارات معا لتبادل المعارف والخبرات والنماذج والشبكات لتحسين التاثير الاجتماعي وكذلك للمساعدة في تعزيز العمل الخيري لمشروع الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الاوسط.