أبوظبي – مينا هيرالد: ساهم معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدام، خلال مشاركته في معرض “بالعلوم نفكر 2016” في إلهام وتحفيز الشباب والزائرين عبر إلقاء الضوء على جهوده الهامة في مجال الابتكار وتنظيمه لمسابقة “تبني الحلول الخضراء”.

ويقام معرض “بالعلوم نفكر 2016” تحت رعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، وذلك في الفترة 17-20 أبريل في مركز دبي التجاري العالمي. ويتخلل المعرض العديد من الأنشطة الترفيهية ذات المحتوى العلمي، كما أنه يشجع على التعاون والتفاعل ما بين العلماء الشباب وقطاع الأعمال والصناعة في المجالات العلمية والتقنية. ويستقطب المعرض ما يزيد عن 550 مشاركاً من الشباب الإماراتيين الذين يقومون بعرض مشاريعهم وابتكاراتهم العلمية.
وقالت الدكتورة لمياء نواف فواز، نائب الرئيس للتقدم المؤسسي والشؤون العامة في معهد مصدر: “يشارك معهد مصدر في معرض بالعلوم نفكر 2016 انطلاقاً من الأهمية التي توليها دولة الإمارات لإعداد الكفاءات وتطوير التعليم، لا سيما في مجالات العلوم والتكنولوجيا. وإننا نتطلع من خلال التفاعل مع الطلبة الشباب في مثل هذه الفعاليات إلى تعزيز اهتمامهم بالابتكار العلمي والتقني. ونعتقد أنه بمقدور الجامعات البحثية كمعهد مصدر أن تلعب دوراً فاعلاً في تحفيز المواهب الشابة وتوجيههم للانخراط في مجالات لا تقتصر أهميتها على كونها محفزة للإبداع الفكري ومثمرة على الصعيد المهني وحسب، بل تلعب دوراً هاماً في تحقيق تحول الدولة نحو اقتصاد المعرفة”.
وقام ممثلو معهد مصدر ضمن جناحه الخاص بإبراز أهمية التحاق الشباب ببرامج الدراسات عليا التي تعنى بتطوير التقنيات المستدامة والدور الفاعل الذي يمكن أن يسهموا به في هذا المجال. وقد استقطب الجناح العديد من الزوار الذين أظهروا اهتماماً بالتعرف على المعهد، الذي سبق وكشف عن تطوير العديد من الابتكارات المستدامة ضمن حرمه الجامعي في أبوظبي. وقاد الدكتور كينيث فولك، مدير برامج التوعية في معهد مصدر، مسابقة “تبني الحلول الخضراء” التي نظمها معهد مصدر وشهدت مشاركة طلبة من كافة الأعمار.

وقال الدكتور فولك: “لقد كانت المسابقة بمثابة فرصة أتاحت للطلبة الشباب المشاركين في “ملتقى بالعلوم نفكر 2016″ التفكير بالتحول نحو الحلول الخضراء وإدراك مدى أهمية وقيمة تبني أسلوب حياة مستدام. ونأمل أن يستمر أثر ما اكتسبه الشباب خلال المسابقة ويساعدهم على اتخاذ الخطوات الصحيحة في المستقبل”.