أبوظبي – مينا هيرالد: فازت العاصمة الإماراتية أبوظبي بحقوق استضافة المؤتمر العالمي للسكري، وهو مؤتمر طبي يُعقد مرة كل عامين لمناقشة وتبادل الخبرات حول أفضل الممارسات وأحدث الإنجازات في مجال البحوث المتعلقة بكيفية التعامل مع مرض السكري في جميع أنحاء العالم. وسيعقد هذا الحدث العالمي في ديسمبر 2017 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك) المكان الأمثل لإقامة الفعاليات في العاصمة أبوظبي.
سيشارك في المؤتمر ما يقارب 15 ألف مشارك ومتخصص من مختلف دول العالم، ومن المتوقع أن يساهم المؤتمر الذي تستمر جلساته لمدة خمسة أيام في تحقيق عوائد اقتصادية كبيرة للإمارة قد تصل قيمتها الإجمالية إلى 150 مليون درهم إماراتي (حوالي 40.8 مليون دولار أمريكي).
وقد اختيرت العاصمة أبوظبي لاستضافة المؤتمر العالمي للسكري من قبل الاتحاد الدولي للسكري في بروكسل، والذي يتضمن تحت مظلته أكثر من 230 مؤسسة وطنية تُعنى بمرض السكري من أكثر من 160 دولة، بعد منافسة قوية مع عدد من المدن العالمية المعروفة.
وقالت سعادة الدكتورة مها تيسير بركات، المدير العام لهيئة الصحة – أبوظبي، إن المؤتمر العالمي للسكري سيضم مجموعة كبيرة من الأطباء المتخصصين في هذا المجال للبحث ومناقشة كيفية التعامل مع داء السكري والحد من انتشاره عالمياً وكيفية اتباع أحدث الأساليب للوقاية منه ودعم المرضى وبخاصة صغار السن.
وأوضحت بركات: “أنه على مدى السنوات القليلة الماضية، شهدنا ارتفاعاً مقلقاً في نسبة انتشار الأمراض المزمنة، كالسمنة، والسكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية في جميع أنحاء العالم. وفيما يتعلق بداء السكري، فإن هيئة الصحة – أبوظبي تعمل بشكل وثيق مع شركائها لرفع مستوى الوعي حول الوقاية من هذا المرض وذلك كجزء من التزامها بتعزيز مجتمع صحي في أبوظبي، حيث تقوم الهيئة بالاعتماد على أفضل الخبرات وأحدث العلاجات المطوّرة على مستوى العالم، وتعمل على تبادل المعلومات مع دول العالم حول هذا الداء، وتدابير التخفيف من مخاطره، واستكشاف حلول مبتكرة للوقاية والعلاج”.
بدوره توقّع حميد مطر الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض “أدنيك” ومجموعة الشركات التابعة لها بالإنابة، أن يعود انعقاد المؤتمر في أبوظبي بالعديد من المنافع الاجتماعية والاقتصادية، ويساهم في رفع مستوى الوعي بمرض السكري وتغيير نمط المعيشة للسيطرة على هذا المرض الذي ارتفع مستوى انتشاره في الدولة بشكل كبير.
وقال: “إن اختيار العاصمة الإماراتية لاستضافة هذا الحدث، يعبّر عن مدى ثقة الاتحاد الدولي للسكري بمركز أبوظبي الوطني للمعارض كمنصة لاستضافة الأحداث العالمية الكبرى، وأن الفوز باستضافة مؤتمر الاتحاد الدولي لداء السكري 2017، يؤكد ثقة المؤسسات العالمية في الإمكانات الكبيرة التي توفرها أبوظبي لاحتضان فعاليات بمثل هذا الحجم والأهمية”.
وعبر الظاهري عن مدى التزام “أدنيك” بالاستفادة من مركز المعارض كوجهة مفضلة في سبيل استقطاب مزيد من الفعاليات والمعارض الأكثر حضوراً على مستوى العالم إلى أبوظبي ودعم جهود الإمارة لتكون عاصمة لسياحة المعارض والمؤتمرات.
من جانبه، قال مبارك الشامسي، مدير مكتب أبوظبي للمؤتمرات التابعة لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: “من المنتظر أن يكون المؤتمر العالمي للسكري، الحدث الأهم الذي تشهده أبوظبي، التي جاء اختيارها لعقد المؤتمر بعد زيارة قام بها أعضاء الاتحاد للعاصمة، وعقد سلسلة من الاجتماعات لمناقشة كافة التسهيلات التي ستقدم خلال استضافة العاصمة لهذا الحدث مع ممثلين من مكتب أبوظبي للمؤتمرات، وشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك)”.
وأضاف الشامسي بالقول: “ثمة مجموعة من العوامل التي دعمت ترشيح أبوظبي لهذا المؤتمر، ومن بينها وجود مجموعة متنوعة من خيارات الإقامة، والتعاون بين الجهات المختلفة، ومدى الالتزام الكبير من قبل هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وشركة أبوظبي الوطنية للمعارض، وهيئة الصحة في أبوظبي، فضلاً عن توفر شبكة واسعة من المواصلات، والسمعة الطيبة التي تتمتع بها دولة الإمارات كونها تنعم بالأمن والسلام وتوفّر خدمات متكاملة وجودة عالمية”.
وعلى صعيد متصل، أوضح الدكتور شوكت صاديكوت رئيس الاتحاد الدولي للسكري، بأن “المؤتمر يتناول التحديات التي تواجه الحدّ من انتشار داء السكري الذي أصبح واحداً من المشاكل الصحية الأكثر تعقيداً في القرن الـ 21، لا سيما مع وجود أعداد متزايدة من المصابين بالسكري في جميع أنحاء العالم، من ضمنهم العديد من الأشخاص البالغين الذين يعانون من المرض من دون اكتشاف حالاتهم، وعدم وجود الإدارة المثلى مما يؤدي إلى زيادة في معدلات الاعتلال والوفيات المبكّرة”.
وقال البروفيسور نام هان تشو، رئيس لجنة البرنامج في المؤتمر العالمي للسكري 2017: “يعد المؤتمر منصة فريدة من نوعها لتغطية كل ما يتعلق بداء السكري، وهو اجتماع دولي شامل يوفر أساساً للتفاعل والتعلم، ويجيب على تساؤلات جميع المهتمين بهذا المرض المزمن”.
وبدعم من مكتب أبوظبي للمؤتمرات، وشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك)، استطاعت أبوظبي نيل شرف استضافة مؤتمر الاتحاد الدولي للسكري 2017، متفوقة على عدد من المدن المعروفة.
ويدعو مؤتمر الاتحاد الدولي للسكري خبراء عالميين ليلتقوا تحت مظلة واحدة لاستكشاف أحدث التطورات والتقنيات في رعاية مرضى السكري. وقد انطلق المؤتمر في عام 1952، ويقام كل عامين في مواقع مختلفة في جميع أنحاء العالم، ويضم جلسات تفاعلية وندوات وورش عمل لدراسة أفضل الممارسات الدولية، وأساليب الرعاية المتطورة لمرضى السكري، وتقنيات الوقاية والعلاج، وكذلك آلية الحصول على الأدوية، والتثقيف والتوعية.
ويستهدف مكتب أبوظبي للمؤتمرات القطاع الصحي كونه واحداً من 12 قطاعاً تتماشى مع خطة التنويع الاقتصادي لإمارة أبوظبي 2030. ويعد الفوز بتنظيم مؤتمر السكري، تتويجاً لجهود المكتب التي تستهدف استقطاب المؤتمرات والفعاليات والاجتماعات المتخصصة في القطاع الطبي، حيث سبق وأن نظمت العاصمة بنجاح كلاً من المؤتمر العالمي لطب العيون في عام 2012، ومؤتمر التبغ أو الصحة العالمي عام 2015.
ويوفر مركز أبوظبي الوطني للمعارض نحو 133 ألف متر مربع من المساحات الداخلية والخارجية المناسبة لإقامة عدد متنوع من المعارض والفعاليات. ويتميز المركز بتجهيزات متكاملة من صالات العرض والمرافق الحديثة المبنية وفقا لأرقى المعايير العالمية، كما استقطب خلال 2015 أكثر من 1.8 مليون زائراً من خلال 369 فعالية. وتمتلك شركة أبوظبي الوطنية للمعارض بالإضافة إلى “أدنيك”، مركز إكسل لندن، ومركز العين للمؤتمرات، وبرج كابيتال جيت، وكابيتال سنتر.