دبي – مينا هيرالد: نالت شركة “إس إيه بي” الشرق الأوسط رسمياً لقب “أفضل أماكن العمل” من مؤسسة “توب إمبلويرز” الدولية المختصة بتحديد أفضل أماكن العمل حول العالم. وحظيت عملاقة برمجيات الأعمال العالمية بهذا اللقب في تسع دول في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وذلك نتيجة تميّز بيئة العمل وتنوّع المزايا التي تمنحها الشركة لموظفيها.

وتكرّم مؤسسة “توب إمبلويرز” سنوياً أفضل أماكن العمل حول العالم، بعد إجراء أبحاث مستفيضة على الصعيد الدولي. ويتم تكريم أماكن العمل التي تتيح ظروف عمل ممتازة أمام الموظفين، وتحرص على رعاية أصحاب المواهب وتنميتهم عند جميع المستويات المؤسسية، وتسعى إلى تحسين ممارسات التوظيف باستمرار. وتم منح “إس إيه بي”، بناء على أبحاث المؤسسة ودراساتها، شهادة حصرية تقديراً لكونها “أفضل أماكن العمل في الشرق الأوسط” و”أفضل أماكن العمل بالمملكة العربية السعودية” للعام 2016.

وبهذه المناسبة، أكّدت نيللي بستاني، رئيس قسم الموارد البشرية لدى “إس إيه بي” الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن خلق ثقافة عمل متنوعة وشاملة “يجعلنا أفضل مكان للعمل، ويساهم في تأجيج الابتكار لدينا، وتعزيز خبراتنا العملية، وتمكيننا من تحقيق النجاح في عالم يتسم بالتغير السريع”، وقالت: “تخضع الوظائف والعمليات لدى الشركات والمؤسسات وفي جميع المجالات، بما فيها الموارد البشرية، إلى تغيير جذري، وذلك في ظلّ عمليات التحول الرقمي التي تمرّ بها الشركات. وتحمل إدارات الموارد البشرية على عاتقها، بالتزامن مع ذلك التجديد، نوعاً جديداً من الأدوار القيادية التي تساعد على تشكيل قوى العمل المستقبلية”.

وتكرّم مؤسسة “توب إمبلويرز” تميز الشركات والمؤسسات حول العالم في ظروف العمل التي تتيحها لموظفيها. وقد أعلنت للتو نتائج أبحاثها للعام الجاري فيما يتعلق بظروف عمل الموظفين لدى كبرى الشركات والمؤسسات في أنحاء العالم. وجاءت “إس إيه بي الشرق الأوسط” ضمن مجموعة من الجهات المختارة التي تحرز شهادة “أفضل أماكن العمل في الشرق الأوسط 2016”.

من جهته، أعرب تيفون توبكوتش، المدير التنفيذي لشركة “إس إيه بي الإمارات”، عن فخره بالإنجاز الذي حققته شركته، معتبراً إلى أن اللقب الذي منحتها إياها مؤسسة “توب إمبلويرز” لهذا العام “يؤكّد أننا نسير على الطريق الصحيح في اعتبار موظفينا أثمن أصولنا وفي تأمين جميع الظروف المناسبة لنجاحهم وتفوقهم، هم وعملاؤنا، في هذه الحقبة الرقمية”.

ورأى تيفون التحوّل الرقمي السريع الحاصل في دولة الإمارات، مشيراً إلى أن الشركة تقدّم أفضل الممارسات في تطوير الجيل القادم من القادة الإماراتيين، وقال: “موظفونا بحاجة إلى التقنية والعمل الجماعي ومهارات حل المشاكل، كي يتمكنوا من الإمساك بزمام التحول الرقمي بنجاح في أوساط عملائنا وشركائنا في منظومة قنوات التوزيع وشركاء برنامج تحالف الجامعات التابع لنا”.

ويتطلب نيل لقب “أفضل أماكن العمل” الخضوع لبحث صارم ودراسة مستفيضة، وتلبية عدد من المعايير المطلوبة. ويتم تدقيق جميع الأجوبة بشكل مستقل تعزيزاً لصحة العملية، ما يعني دقة النتائج التي وصل إليها المعهد بشأن تحقق الشروط المتعلقة بموظفي شركة “إس إيه بي الشرق الأوسط”، وتبوئها مكانة مرموقة بين مجموعة من كبرى الجهات الحاصلة على اللقب.

وقامت مؤسسة “توب إمبلويرز” بتقييم ظروف العمل المتعلقة بموظفي”إس إيه بي الشرق الأوسط” و”إس إيه بي السعودية” وفق الجوانب المعيارية التالية:
استراتيجية إدارة المواهب
تخطيط إدارة قوى العمل
مباشرة العمل
التعلّم والتنمية
إدارة الأداء
تنمية المهارات القيادية
إدارة المسارات الوظيفية والتعاقب
التعويضات والمنافع
الثقافة

من جانب آخر، تلقّت “إس إيه بي” شهادة مرموقة في 10 دول منها بلجيكا، وفرنسا، وإيطاليا، وهولندا، وروسيا، والمملكة العربية السعودية، وجنوب إفريقيا، وتركيا، وبريطانيا، إلى جانب منطقتي أوروبا والشرق الأوسط. وجاء فوز الشركة بمنطقة أوروبا لقاء تحقيقها اللقب في خمسة بلدان أوروبية، فيما فازت باللقب في الشرق الأوسط نظير تفوّقها في ثلاثة بلدان بالمنطقة.

وقال دينيس أوتر، المدير العالمي لإدارة الأعمال لدى مؤسسة “توب إمبلويرز”، إن ظروف العمل الجيدة تمكّن الموظفين من تطوير أنفسهم من الناحيتين الشخصية والمهنية، وأضاف: “خلُصت أبحاثنا الشاملة إلى أن “إس إيه بي الشرق الأوسط” تتسم ببيئة عمل متميزة، وتقدم مجموعة واسعة من المبادرات الخلاّقة، التي تتراوح بين المنافع وظروف العمل الثانوية، وبرامج إدارة الأداء المدروسة بعناية والمنسجمة مع ثقافة الشركة”.