دبي – ميناهيرالد: استجابة لمبادرة «عام 2016.. عام القراءة» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وتزامنا مع قرب يوم الكتاب العالمي الذي يصادف 23 من ابريل الجاري، افتتحت وزارة التغير المناخي والبيئة مكتبتها البيئية في مبنى الوزارة بدبي، وذلك ضمن سلسلة من المبادرات والمشروعات الثقافية التي ستطلقها الوزارة هذا العام، في إطار مساعيها الرامية إلى المشاركة في الجهود الوطنية لترسيخ ثقافة القراءة والاطلاع على العلوم والمعارف في شتى المجالات وخاصة مجال التغير المناخي والبيئة.
وتضم المكتبة كتب متنوعة بشكليها الورقي والرقمي. وبالرغم من أن موجودات المكتبة تركز على المواضيع ذات الصلة باختصاصات الوزارة، فإنها تضم إلى جانب ذلك مجموعة متنوعة من الكتب والوثائق في المجالات الأخرى، بحيث تتيح خيارات أكبر وأوسع لموظفيها ومتعامليها.
واستنادا لما قاله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة – رئيس مجلس الوزراء – حاكم دبي، رعاه الله، أن “المرحلة القادمة من التنمية في الإمارات تحتاج لجيل مثقف قارئ يمتلكه شغف الفضول، وحب الاستطلاع وعمق التعلم”، ذكر الدكتور سعد محمد النميري مستشار الوزير بوزارة التغير المناخي والبيئة أن الهدف من إنشاء المكتبة هو المساهمة في تحقيق هدف عام القراءة بترسيخ القراءة عادة مجتمعية دائمة في دولة الإمارات ولدى الأجيال القادمة، مضيفاً أن التعليم وثقافة القراءة هما أدوات أساسية في بناء الإنسان الذي يمثل الأولوية الأولى في رؤية القيادة الرشيدة، فالتعليم يوفر أسس المعرفة، في حين تبني القراءة والإطلاع على الأفكار والتجارب والثقافات المختلفة التي تضمها الكتب مدارك الإنسان ووعيه، وتعزز مهاراته وقدرته على المساهمة بصورة أفضل في خدمة وطنه ومجتمعه ومؤسسته.
والجدير بالذكر أن الوزارة تستعد لإطلاق مجموعة من البرامج والمبادرات الثقافية التي تصب في تعزيز وتشجيع القراءة، وتنظيم سلسلة من ورش عمل الثقافية لموظفي الوزارة.