دبي – مينا هيرالد: تُصنّف المرافق والمنشآت الفندقية في الإمارات العربية المتحدة من بين الفنادق العالمية الرائدة في مجال الاستعانة بحلول الخدمات الفندقية الذكية، في ظل التوقعات التي تشير إلى بلوغ عدد الغرف الفندقية في كل من دبي وأبوظبي إلى 110,000 غرفة خلال العام 2017، وفقاً للتصريحات التي أدلى بها اليوم خبراء في قطاع السياحة والضيافة قبيل انطلاق فعاليات معرض ومؤتمر سوق السفر العربي.

ومن المتوقع أن يرتفع إجمالي عدد الغرف الفندقية في كل من دبي وأبوظبي بنسبة 30 بالمائة تقريباً، الذي سجل 87,800 غرفة فندقية في العام 2015، ليبلغ 113,100 غرفة فندقية بحلول العام 2017، مدفوعاً بالعروض السياحة والفندقية الجديدة، والمبادرات الحكومية الهادفة مثل رؤية أبوظبي 2030 وخطة دبي 2021، وذلك وفقاً لنتائج آخر التقارير الصادرة عن شركة جيه إل إل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات العقارية.

كما تشير التوقعات أيضاً إلى تضاعف عدد السياح القادمين إلى دبي، حيث سجل 14.2 مليون سائح في العام 2015، ليبلغ 25 مليون سائح خلال العام 2020.

وفي ظل نمو قطاع حلول الخدمات الفندقية الذكية، من المتوقع أن تبلغ قيمة التداولات الفندقية خلال العام 2016 في كل من أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا 25 مليار دولار، مقارنة بـ 70 مليار دولار على الصعيد العالمي، وفقاً لتصريحات شركة جيه إل إل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي هذا السياق، قالت سافيثا بهاسكار، المدير التنفيذي للعمليات التشغيلية لدى كوندو بروتيغو، الشركة الاستشارية الرائدة في مجال تقنية المعلومات المرتبطة بقطاع الخدمات الفندقية ومقرها الإمارات: “تصاعدت أسعار ومواقع الخدمات الفندقية الذكية باعتبارها من عوامل التميز الرئيسية بالنسبة لزوار دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يتوقع الضيوف الحصول على تجربة إقامة انسيابية وسلسة، بدءاً من الهبوط على أرض المطار، وصولاً إلى تسجيل الإقامة في الفندق، والحجز في المطاعم، والحصول على النصائح والاستشارات المرتبطة بالمرافق الترفيهية”.

وللارتقاء بتجربة الإقامة، تسعى الفنادق الإماراتية إلى نشر مجموعة واسعة من حلول الخدمات الفندقية الذكية، بما فيها التحكم بطقس ودرجة حرارة الغرفة، وإدارة خدمات الدعم مثل خدمة كاونتر تسجيل الإقامة في الفندق، وبرامج ولاء العملاء، وأمن الفندق، والحماية الالكترونية.

كما أنه باستخدام حلول الخدمات الفندقية الذكية، أصبح بإمكان الفنادق أيضاً تعزيز كفاءتها التشغيلية، وتنمية معدل الزيارات المتكررة، ودعم نشر الأعمال الجديدة من خلال مجموعة واسعة من الحلول القائمة على الهواتف المحمولة.

وتابعت سافيثا بهاسكار حديثها بالقول: “تولد حلول الخدمات الفندقية الذكية حجماً هائلاً من البيانات التي تحتاج إلى تعريف وتحليل وتخزين وحماية ضمن الزمن الحقيقي. وبالتزامن مع استضافة المدينة لمعرض اكسبو العالمي 2020 خلال فترة لا تتجاوز الخمس سنوات من الآن، تحتاج الفنادق لإتباع منهجية رائدة من أجل تخطيط مراحل مسيرة ارتقائهم الرقمي، وتطبيقهم لحلول إدارة المعلومات بحلول العام 2017، وذلك لتحقيق النجاح الذي يصبون إليه”.

ويشار إلى أن شركة كوندو بروتيغو ترصد طلباً قوياً في دولة الإمارات العربية المتحدة لاقتناء أحدث حلول إدارة المعلومات التي تدعم الابتكار في قطاع الخدمات الفندقية، مثل حلول التخزين المتصلة بالشبكة Isilon من شركة إي إم سي، وحلول التخزين بالوسائط المتنقلة XtremIO من شركة إي إم سي، إلى جانب حلول إدارة المعلومات عالية التوافر، وحلول حماية البيانات من شركة فيريتاس.