دبي – مينا هيرالد: أصدرت “تومسون رويترز”، المزود العالمي للمعلومات الذكية للشركات والمحترفين، اليوم تقريرها الفصلي حول الاستثمار المصرفي في منطقة الشرق الأوسط.
وأشارت تقديرات “تومسون رويترز” و”فريمان للاستشارات” إلى أن رسوم الخدمات المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط بلغت 178.2 مليون دولار أميركي خلال الربع الأول من 2016، بانخفاض نسبته 17% عن الربع نفسه من العام الماضي، وهي أقل قيمة مسجلة في الربع الأول لرسوم الخدمات المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط منذ 2014.
وقال نديم نجار، مدير عام تومسون رويترز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ المعلنة في الشرق الأوسط بلغت 4.7 مليارات دولار أميركي خلال الربع الأول من عام 2016، أي أقل بمقدار 67% عن الربع الأول من العام الماضي، كما أن قيمة الصفقات تعد الأقل المسجلة في ربع أول منذ 2012.
وأضاف أن: “إجمالي إصدارات الأسهم والأسهم المرتبطة بحقوق المساهمين في الشرق الأوسط خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي بلغ 228 مليون دولار، أي أقل بنسبة 92% من القيمة المسجلة في نفس الفترة من العام الماضي، وهي أقل قيمة فصلية مسجلة بالربع الأول منذ 2011. وأشار نجار إلى أن إصدارات الديون في الشرق الأوسط بلغت 5.5 مليارات دولار أميركي خلال الربع الأول من عام 2016، وهي أقل بنسبة 22% عن القيمة المسجلة في الربع السابق. أما إصدارات السندات انخفضت 15% خلال الربع الأول من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، لتسجل أقل قيمة في الربع الأول منذ عام 2009.

وبالنسبة لرسوم الخدمات المصرفية الاستثمارية، فإن إجمالي رسوم عمليات الاندماج والاستحواذ المنجزة 54.4 مليون دولار أميركي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي، بانخفاض 22% عن الفترة نفسها من العام الماضي، وهي أقل أداء مسجل في ربع أول منذ 2013. وشكلت رسوم القروض المجمعة حوالي ثلثي إجمالي رسوم الأنشطة المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط، وهي أعلى حصة مسجلة في ربع أول منذ 2000.

أما عمولات إصدارات الأسهم فانخفضت بنسبة 84% عن المبلغ المسجل خلال الربع الأول من عام 2015، بينما انخفضت رسوم إصدارات الديون 66% على أساس سنوي إلى 5.2 ملايين دولار. أما عمولات إصدارات الأسهم والديون المجمعة استحوذت على 6% من إجمالي الرسوم في المنطقة خلال الربع الأول من 2016، وهي أقل نسبة مسجلة في ربع أول منذ 2009.

وبالنسبة لعمليات الاندماج والاستحواذ، فقد سجل نشاط صفقات الاندماج والاستحواذ الصادرة هبوطاً بنسبة 85% عن الفترة نفسها من العام الماضي لتصل إلى 1.3 مليارات دولار، وهي أقل قيمة مسجلة بالربع الأول منذ عام 2010. وشكلت عمليات الاستحواذ في الخارج المنفذة من قبل جهات إماراتية 39% من إجمالي صفقات الاندماج والاستحواذ الصادرة. أما صفقات الاستحواذ التي قامت بها شركات بحرينية وسعودية فشكلت على التوالي 29% و23% من الإجمالي.

وانخفضت قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ المحلية وضمن نطاق الشرق الأوسط بنسبة 36% لتبلغ 1.8 مليار دولار أميركي. وشهدت صفقات الاندماج والاستحواذ الواردة تراجعاً بنسبة 52% لتصل إلى 558.8 مليون دولار أميركي، وهي أقل قيمة في عامين. وتصدر القطاع الصناعي قائمة القطاعات الأكثر نشاطاً في الشرق الأوسط، ليستحوذ على 31% من صفقات الاندماج والاستحواذ في المنطقة.
وتمثلت أكبر صفقة استحواذ في منطقة الشرق الأوسط خلال الربع الأول من عام 2016 باستحواذ شركة “غاف كورب” على شركة “ايكوبال” الدنماركية لصناعة الأسقف مقابل 1.1 مليار دولار دفعتها لبنك الاستثمار البحريني “انفستكورب”. وتصدرت شركة “لازارد” قائمة المشاركات في عمليات الاستحواذ والاندماج في الشرق الأوسط خلال الربع الأول بـ1.4 مليار دولار.

فيما يتعلق بأسواق الأسهم، جمع طرحان أوليان 200.6 مليون دولار، أي 88% من إجمالي النشاط بالربع الأول من 2016، في حين استأثرت عمليات طرح أسهم زيادة رأس المال على 12% من النشاط. وجمعت شركة الصناعات الغذائية العربية- دومتي 126.9 مليون دولار من خلال طرح أسهمها في البورصة المصرية في مارس الماضي، وهو أكبر اكتتاب عام تشهده المنطقة خلال الربع الأول من العام الحالي. واستحوذت “سامبا كابيتال”، الذراع الاستثمارية لمجموعة سامبا المالية السعودية، على معظم رسوم الخدمات المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط خلال الربع الأول من عام 2016، لتبلغ حصتها السوقية 32.3%.

أما بالنسبة لأسواق الدين، تصدرت البحرين قائمة الدول الأكثر نشاطاً في أسواق الديون بالشرق الأوسط، بحصة تبلغ 30%، تليها المملكة العربية السعودية والكويت. وانخفض حجم إصدارات الديون الإسلامية على مستوى العالم 14% لتصل إلى 10.2 مليارات دولار أميركي في الربع الأول من 2016، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وتصدر بنك “مورغان ستانلي” تصنيف الشرق الأوسط لصفقات الاندماج والاستحواذ خلال الربع الأول من عام 2016، بحصة سوقية بلغت 11.9%، في حين احتلت مجموعة “سي آي إم بي” المالية المرتبة الأولى في ترتيب إصدارات الديون الإسلامية بحصة سوقية بلغت 17.3%.