دبي – مينا هيرالد: كشفت مجموعة ’كوانتم‘ العالمية (كوانتم جلوبال)، وهي شركة استثمارية تركز على القارة الإفريقية في أعمالها، اليوم عن خططها التوسعية في جميع أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط؛ حيث ستؤسّس الشركة مكاتباً لها في الأسواق الرئيسية لزيادة فرص المستثمرين في الاستفادة من إمكانيات التطوير العقاري الكبيرة في إفريقيا من خلال الصناديق المالية المسجلة في موريشيوس، والتي تقدم إحدى أقوى البيئات القانونية والتنظيمية في إفريقيا، ومن المفترض أن تستهدف هذه الصناديق القطاعات التي تسجّل نمواً مرتفعاً في إفريقيا، وتشمل قطاعات الزراعة والأخشاب والتعدين والرعاية الصحية واستثمارات الشريحة الوسطى.
وقد بدأت مجموعة ’كوانتم‘ العالمية عملية التسجيل القانونية لافتتاح مكتبٍ تمثيلي لها في دبي كجزء من خطتها التوسعية، وسيقدّم المكتب الجديد خدمات استشارات مالية للمستثمرين في آسيا والشرق الاوسط ممّن يتطلعون للاستفادة من إمكانات التطوير العقاري المتميّزة في إفريقيا، كما كشفت مجموعة ’كوانتم‘ العالمية عن نيتها بافتتاح مكاتب استراتيجية بأنحاء القارة في أنغولا وكينيا وموزامبيق ونيجيريا، لتلبية الطلب المتزايد على الفرص الاستثمارية في المنطقة الإفريقية، وستوسع الشركة من نطاق خدماتها الاستثمارية في هذه الفروع الجديدة عبر تقديم خدمات الاستشارات المالية وعقد صفقاتٍ للبحث عن مصادر تمويل أو تزويد وإدارة استثمارات الملكية الخاصة المحلية.
وستستغلّ مجموعة ’كوانتم‘ العالمية ظروف الاستقرار الاقتصادي والسياسي والشؤون التنظيمية البسيطة في موريشيوس لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية عالية الجودة في أفريقيا. وقد نجحت موريشيوس بجذب العديد من الصناديق المالية العالمية وبيوت الاستثمار والمستشارين من مختلف أنحاء العالم لتأسيس أدوات استثماراتية خاصّة بهم في البلاد، بفضل البنية التحتية القوية واتفاقيات تجنب الازدواج الضريبي ضمن معظم البلدان الإفريقية.
وتعليقاً على خطط المجموعة التوسعية، أوضح جان كلود باستوس دي مورايس، المؤسس ورئيس المجلس الاستشاري: “يتطلّع المستثمرون العالميون بما فيهم المستثمرون في شرق آسيا والشرق الأوسط بشكلٍ متزايد للاستفادة من الفرص الاستثمارية القوية في المنطقة في ظلّ البيئة منخفضة المخاطر التي توفرها موريشيوس، إلى جانب إمكانيات التطوير العقاري الكبيرة في إفريقيا، ونحن قادرون على إنجاز استثماراتٍ كبيرة في المنطقة بناءً على إرث مجموعة ’كوانتم‘ العالمية الإفريقي العريق، لذا نحن مسرورون للغاية حول توسيع وجودنا في جميع أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط”.
وتضمّ محفظة مجموعة ’كوانتم‘ العالمية المسجّلة في موريشيوس صناديق مالية ذات مخاطر متوسطة وصناديق أسهم خاصة ومخصصة في قطاعات البنية التحتية والضيافة والزراعة، والرعاية الصحية والأخشاب والتعدين، عبر التركيز على القطاعات الجيدة ذات النمو المرتفع في القارة الإفريقية.
وختم السيد باستوس دي مورايس حديثه بالقول: “تتمتّع جزيرة موريشيوس بالكثير من المزايا الاستراتيجية. فقد أصبحت وجهةً ماليةً عالميةً واعدةً وآمنةً للتجارة الداخلية والخارجية، والاستثمارات في إفريقيا. ونحن في مجموعة ’كوانتم‘ العالمية نخطط للعب دورٍ هامّ في تعزيز النظام المالي في موريشيوس، التي ستشهد تأسيس ’مركز تميز‘ مالي، حيث يهدف هذا المركز إلى الارتقاء بمستوى المعرفة الاستثمارية في الوقت الذي توفر فيه المنتجات الاستثمارية في إفريقيا الكثير من الفرص للمستثمرين العالميين”.