الدوحة – مينا هيرالد: أعلنت “ملاحة”، وهي مجموعة نقل بحري وخدمات لوجستية، عن إستلام سفينة رفع ودفع ذاتي جديدة تحمل إسم “ملاحة إكسبلورير” و من المقرّر أن يتم إستخدامها في عمليات صيانة المنصات البحرية. وجاء هذا الإعلان خلال حفل خاص أقيم مؤخّراً في حوض بوهاي لبناء السفن في الصين بمناسبة إطلاق وتسمية السفينة، وذلك بحضور السيد/عبدالرحمن عيسى المناعي، الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة “ملاحة”، والسيد فيفيك سيث، الرئيس التنفيذي لشركة “حالول للخدمات البحرية”.

وتعد “ملاحة إكسبلورير” أكبر سفينة من نوعها يتم امتلاكها من قبل شركة قطرية، حيث تتميّز بسطح خارجي كبير الحجم بسعة حمولة تناسب مختلف الأحجام والاستخدامات، بالإضافة إلى قدرة استيعابية تصل إلى ٣٠٠ شخص. ومن شأن هذه السفينة الجديدة أن تشكّل إضافة نوعية إلى المحفظة الواسعة من الخدمات البحرية التي تقدّمها “ملاحة” للمشاريع القائمة حالياً في قطاع النفط والغاز.

وقال السيد/عبدالرحمن عيسى المناعي، الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة “ملاحة”: “نحن سعداء بإنضمام سفينة “ملاحة إكسبلورير” إلى أسطولنا الواسع من السفن والقوارب المتخصّصة، في خطوة نوعية ستتيح لنا الفرصة لتعزيز أواصر الشراكة والتعاون مع كبرى شركات الطاقة العالمية والعمل على تلبية مختلف احتياجاتها ومتطلّباتها الحالية والمستقبلية. وبالرغم من التقلّبات الأخيرة التي يشهدها قطاع النفط والغاز على الصعيد العالمي، نحن متفائلون إزاء فرص وإمكانيات النمو المحتملة في القطاع ونتطلّع قدماً للإستفادة المثلى من السفينة الجديدة لتعزيز المكانة الرائدة للشركة على الخارطة الإقليمية والعالمية”.

ومن جهته، قال السيد/ فيفيك سيث، الرئيس التنفيذي لـ”شركة حالول للخدمات البحرية”، بأن الهدف وراء طلب بناء سفينة كبيرة الحجم ومزوّدة برفع ودفع ذاتي يتمثّل في التزام الشركة بمواكبة الطلب المتنامي على مثل هذا النوع من السفن في الأسواق الإقليمية والعالمية على حد سواء، مؤكداً على أن هذه الخطوة النوعية ستسهم إلى حد كبير في الإرتقاء بمكانة الشركة ودورها البارز في تطوير حقول النفط الناضجة وتوفير أفضل خدمات الصيانة الميدانية ذات الصلة.

ويُذكر أخيراً أنه تم بناء “ملاحة إكسبلورير” من قبل شركة “بوهاي لبناء السفن والصناعات الثقيلة” في مقرّها في مقاطعة لياونينغ الصينية، في حين تولّت شركة “تيانجين دي سايل للمعدات” الصينية أعمال تصميم السفينة.