دبي – مينا هيرالد: أكد عبد الرحمن فلكناز، رئيس مجلس إدارة شركة “إنترناشيونال إكسبـو كونسلتس” المنظمة لفعاليات “معرض المتعة والتسلية والترفيه بدبي 2016″، أن دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة ستطلعان بدور محوري في قطاع المتنزهات الترفيهية العالمي البالغة قيمته 120 مليـار درهم إماراتي. ومن المتوقع أن تشهـد أسواق المنطقة إطلاق أحدث الابتكارات في القطاع، ولا سيما في ضوء افتتاح العديد من المتنزهات الترفيهية ومراكز التسوق المرتقبة بقيمة مليارات الدولارات.
واستضاف المعرض هذا العام ما يزيد على 300 جهة عارضة من 33 بلداً حول العالم لتسليط الضوء على أحدث ألعاب الركوب والخدمات والتجهيزات المتطورة في القطاع.
وقال فلكناز بهذه المناسبة: “شهد قطاع المتنزهات الترفيهية تحولاً جذرياً على مدى السنوات القليلة الماضية. ويتطلع العملاء وروّاد المتنزهات إلى اختبار منتجات جديدة على الدوام، مما يسهم في تعزيز معدلات الطلب في السوق، وتفعيل دور العارضين المشاركين بالمعرض في تلبية هذا الطلب من خلال أحدث ابتكاراتهم. وعدا عن تزايد المشاريع، يُعزى النمو الحالي للقطاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى الانتعاش اللافت في قطاعات التجزئة والسفر والسياحة والضيافة”.
بدوره قال بيتر ساندرسون، مدير تطوير الأعمال لدى مجموعة “ساندرسون” الأسترالية المتخصصة بتصميم المنتجات الترفيهية وتطوير المشاريع: “جاءت مشاركتنا في معرض ’ديل 2016‘ بدافع من رغبتنا للمساهمة في عام آخر حافل بالنجاح لقطاع المتنزهات الترفيهية في الشرق الأوسط، فضلاً عن سعينا لتوسيع نطاق حضورنا في أسواق المنطقة الأسرع نمـواً في العالم على صعيد المنتجات الترفيهية المتنوعة. ويتيح لنا المعرض فرصة التواصل مع الشركات المرموقة التي تقف وراء هذه المشاريع في أرجاء الشرق الأوسط”.
من جهته، قال مايكل نوفاك، من شـركة “رود آيلاند نوفلتي” الأمريكية المتخصصة بتوريد الجوائز والدمى للمراكز والمتنزهات الترفيهية: “تعدّ منطقة الشرق الأوسط سوقاً قوية ومتنامية تزخر بالفرص الواعدة في قطاع التسلية والترفيه. ومع مستويات الإبداع والشغف التي نلمسها في هذا القطاع، يعتبر ’ديل‘ الخيار الأمثل لشركتنا التي تتطلع للاستفادة من نموه اللافت في المنطقة”.
وكشف “ديل 2016” النقاب عن أحدث تجهيزات مراكز الترفيه العائلي، وألعاب الركوب، وألعاب الفيديو، والألعاب التي تؤهل الفوز بقسائم، وألعاب الركوب للأطفال، وآلات الجوائز، وألعاب الواقع الافتراضي وغيرها الكثير من المنتجات المبتكرة.
بدوره قال شريف رحمن، الرئيس التنفيذي لشركة “إنترناشيونال إكسبو كونسلتس”: “يعد الابتكار جانباً محورياً في قطاع التسلية والترفيه، فالتغيير مطلوب دائماً لتحقيق أفضل النتائج. وتولي منطقة الشرق الأوسط اهتماماً خاصاً لهذا القطاع الذي شهد نمواً لافتاً على مر السنوات؛ حيث نلاحظ في كل دورة لمعرض ’ديل‘ تنوعاً أوسع عن العام الذي سبقه، وهذا يشير بطبيعة الحال إلى تطور ذائقة الجمهور؛ فـقـد ولّت أيام الاستمتاع بالعروض السينمائية ثلاثية الأبعاد مـع انتشار تقنيات الواقع الافتراضي والشاشات السينمائية ذات الـ 12 بعداً التي تتيح تجربة تفاعلية فريدة لمشاهدة الأفلام السينمائية. ويسرنا مشاهدة هذا الكم من الابتكارات في المعرض والتي نجح العارضون من خلالها في مواكبة تطلعات الجمهور”.
واختتم رحمن حديثه بالقول: “يسجل قطاع منتجات الألعاب المطاطية نمواً لافتاً، وأعتقد أن الوقت مناسب لترسيخ حضوره في السوق. وعدا عن كونها أدوات ترفيهية، يتم استخدام هذه الهياكل المطاطية على شكل خيام لاستضافة الاحتفالات والفعاليات الضخمة، وبالونات للإعلانات، وحظائر للطائرات، والعديد من التطبيقات الأخرى ضمن مراكز التسوق والترفيه”.