الدوحة – مينا هيرالد: تحت رعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، أقيم في المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) حفل افتتاح دار الباهي للمزادات التي تعتبر الأول من نوعها في المنطقة، وذلك بحضور سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام (كتارا) وسعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة رابطة الأعمال القطريين ولفيف من السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين في دولة قطر.
وبهذه المناسبة، ألقى سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) كلمة ترحيبية أكد فيها أن افتتاح (دار الباهي ) للمزادات يشكل إضافة نوعية إلى المؤسسات الثقافية المتواجدة في (كتارا) باعتبارها أول ملتقى في قطر والمنطقة يحتضن هذه الأنشطة ذات المستوى العالمي والتي تسعى (دار الباهي) إلى تحقيق الصدارة فيها، مشيراً إلى أن المزادات على القطع الأثرية واللوحات والساعات والسيارات والمجوهرات والمقتنيات النادرة ذات القيمة الغالية الثمن، يأتي في صلب أهداف (كتارا) التي تسعى إليها عبر تبني مشاريع تنموية مستدامة تزاوج بين الثقافة والإستثمار، موضحالً أن هذه المزادات التي تمثل رقي وتطور مختلف أنواع الفنون وريادتها، تسهم في زيادة حجم الإقبال السياحي للدولة التي باتت (كتارا) قبلة للمهتمين بالفنون التراثية والثقافية والفنية، وبات مشهود لها بتنظيم الفعاليات المتميزة.
وأعرب د.السليطي عن سروره بأن تشارك (كتارا) بتلبية رغبات وطموحات عشاق المقتنيات الفارهة والغالية الثمن وجامعي القطع الفريدة واللوحات النادرة والمجوهرات النفيسة وتستقطب المهتمين بها من كل أنحاء العالم، وتوفر لهم فرصة كبيرة لامتلاكها، وصولاً لتحقيق طموحاتها في أن تصبح أكبر سوق للمقتنيات الفاخرة في المنطقة
وأشار إلى أن (كتارا) تقوم بدعم أهداف هذه المزادات العالمية بزيادة المعرفة عن المواصفات والمميزات لهذه المقتنيات ذات القيمة الفنية والجمالية العالية، وهو ما سيشكل بمثابة تظاهرة ثقافية مميزة تقام وفق أرقى أصول المزادات العالمية، تصب في مصلحة الوطن وتضاف إلى انجازات (كتارا) الثقافية، وتهدف إلى تشجيع ثقافة الإقتناء وتنمية هذا الجانب الهام بين الأجيال الجديدة ، إذ أن اقتناء هذه المجموعات الثمينة والأعمال الفنية الفاخرة وأيضا التحف والقطع النادرة، إلى جانب ما تتمتع به من قيمة جمالية وفنية، تعتبر نوعاً من الاستثمار المضمون الذي تزداد قيمته بشكل كبير مع الزمن.
من جهة أخرى، يقام المزاد الأول لدار الباهي، أول دار للمزادات من نوعه، في قطر بالحي الثقافي (كتارا) وذلك في الخامس من شهر أبريل المقبل، بحيث تبدأ معاينة القطع ابتداءً من 7 مارس الجاري. وسيكون هذا المزاد الأول ضمن برنامج المزادات التي تقام مرتين في العام وتستعرض تشكيلة واسعة من القطع الفريدة من التراث الإسلامي والشرق أوسطي والأعمال الاستشراقية بمافي ذلك الفنون الحديثة والمعاصرة من المنطقة، والأثاث الفاخر، والمجوهرات، والساعات، الفنون الزخرفية، السجاد الشرقي، والبسط.
وتلبي دار الباهي احتياجات شريحة واسعة من جامعي التحف من السوق المحلية والإقليمية، إلى جانب جمهور كبير من متذوقي الفنون الاستشراقية من منطقة الشرق الأوسط والعالم. ويمكن الوصول إلى كافة المعروضات وشراؤها عبر الإنترنت من خلال المزاد المباشر عبر الموقع AlBahie.com والمزاد الحي لموقع Invaluable.com. كما تقدم الدار لجامعي التحف والبائعين إمكانية الحصول على خدمات التقييم والاستشارة لقطعهم وبسرية تامة.

ويقع مقر دار الباهي للمزدات في المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا)، المركز الثقافي الشهير عالمياً في قطر بما يتضمنه من متاحف، ومسارح، ومساحات واسعة للعروض الفنية. وتوفر دار الباهي للقطريين والزوار من المنطقة، وللمرة الأولى، وسيلة موثوقة ومنصة محلية لشراء المقتنيات الفاخرة، والأعمال الفنية الشرق أوسطية.

وتتولى السيدة كورين ليفيبر إدارة الدار، حاملة خبرتها العميقة في دور المزادات العالمية وصالات العرض والتاريخ الفني. كما انضمت السيدة ألكساندرا بوتس إلى فريق الدار قادمة من دار “كريستي أمستردام” الشهيرة.

وفي هذا الخصوص قالت كورين ليفيبر: “تحظى سوق الفنون الجميلة والزخرفية الشرقية والشرق أوسطية بمكانة عالمية مرموقة. ونحن في دار الباهي نمتلك ميزة المعرفة المحلية العميقة وقدرة الوصول إلى الأسواق العالمية، مما يمكننا من تقديم أفضل الفرص للبائعين، وتشكيلة متميزة من القطع لجامعي التحف. ونرى بأن الدار تمثل إضافة قيّمة للمنطقة التي تشتهر بذوقها الراقي وعشقها للفنون”.

وسيتم عرض القطع في الدار وعبر الإنترنت ابتداءً من السابع من شهر مارس وحتى الرابع من شهر أبريل، ويمكن الحصول على كتالوج مصور للقطع عبر الرابط AlBahie.com. ويتميز المزاد بتوفر قطع فريدة تجذب جامعي التحف وتشمل صندوقاً نادراً وثميناً من الحقبة العثمانية يعود للقرن التاسع عشر مصنوع من اللؤلؤ ومزين بالذهب والفضة والفيروز، وتبلغ قيمته التقديرية قبل البيع 180 ألف دولار أمريكي. وتتوفر أيضاً منحوتة معاصرة للفنان فيرنانديز أرمان بقيمة تقديرية تزيد عن 60 ألف دولار أمريكي.

ويشكل المزاد الافتتاحي فرصة لاستعراض الأعمال الفنية المتنوعة التي توفرها الدار، والتي تشمل 240 قطعة بينها أعمال على الورق، القرآن الكريم، مخطوطات، منحوتات، رسومات معاصرة وحديثة لمستشرقين، خزفيات، أسلحة ودروع، زجاج، أثاث فاخر، ومجوهرات من الحقبة الهندية.

وتعتبر دار الباهي إضافة قيّمة لدور المزادات العالمية ولعروض قرية “كتارا” الثقافية، وخاصة مع نيتها إطلاق مزادات متخصصة مثل مزاد السجاد والبسط، الذي يقام خلال شهر مايو المقبل.