بغداد – مينا هيرالد: أعلنت شركة “جنرال إلكتريك للنفط والغاز”، المدرجة في “بورصة نيويورك” تحت الرمز (GE)، عن توقيع اتفاقية إطار عمل هي الأولى من نوعها مع وزارة النفط العراقية بهدف تعزيز أداء قطاع الطاقة المحلي من خلال تزويد المعدات المتطورة والتحديثات التقنية وصيانة أسطول الوزارة وضمان مشاركة المعارف والخبرات بالتزامن مع تطوير مهارات الكوادر الوطنية وتوفير فرص العمل محلياً. كما تهدف الاتفاقية إلى تعزيز الكفاءة التشغيلية لجميع الأصول التابعة لوزارة النفط العراقية بالإضافة إلى المساهمة في تحقيق نمو اقتصادي مستدام في البلاد.

وتنص الاتفاقية أيضاً على إنشاء مركز المراقبة والتشخيص الأول من نوعه في العراق، ليقدم خدماته على مدار الساعة مستفيداً من الحلول الرقمية المتطورة لـ “جنرال إلكتريك. وسيعمل المركز على استخلاص البيانات الضخمة من أجهزة الاستشعار المدمجة ضمن معدات الوزارة، إضافة إلى استخدام البرمجيات التحليلية الحديثة لتوفير حلول قائمة على الإنترنت لتوفير إمكانات الصيانة الاستباقية وخفض زمن وقف العمل دون تخطيط مسبق، بالتزامن مع رفع مستويات الكفاءة التشغيلية بشكل عام.

كما اتفق الطرفان على التعاون لتطوير حلول متكاملة لخفض حرق الغاز في حقول النفط العراقية واستخدامه عوضاً عن ذلك في عمليات توليد الطاقة. ويمكن لهذه الخطط المساهمة في توليد أكثر من 200 ميجاواط في كل موقع عمل، واستعادة آلاف البراميل من غاز النفط المسال يوميّاً.

وبالإضافة إلى ذلك، ستتعاون “جنرال إلكتريك للنفط والغاز” مع وزارة النفط العراقية لهيكلة تمويل هو الأول من نوعه مع وزارة المالية لدعم تنفيذ مشاريع استراتيجية تحت مظلة اتفاقية إطار العمل الموقعة.

وبما يعكس عمق التزام “جنرال إلكتريك للنفط والغاز” بمبادرات التوطين، ستعمل الاتفاقية على توفير فرص عمل إضافية للمواطنين العراقيين وتطوير الموارد البشرية الوطنية من خلال برامج التدريب التقني ومشاركة المعارف والخبرات. وترتكز هذه الخطوة على الإمكانات الحالية للشركة في البلاد من حيث عدد الموظفين والمتاجر والخدمات وحلول التصليح التي توفرها. وضمن إطار التزامها بتوفير فرص العمل، قامت “جنرال إلكتريك” بتوظيف أكثر من 200 مواطن عراقي في البلاد خلال الأعوام الخمسة الماضية.

وتم توقيع الاتفاقية في مكاتب وزارة النفط العراقية خلال حدث أقيم بحضور فياض حسن نعمة، وكيل وزارة النفط العراقيّة؛ ورامي قاسم، الرئيس والرئيس التنفيذي لـشركة “جنرال إلكتريك للنفط والغاز” في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا؛ وعزيز قليلات، الرئيس والرئيس التنفيذي لـ”جنرال إلكتريك” في العراق، فضلاً عن لفيف من الشخصيات الرسمية.

وبهذه المناسبة، قال فياض حسن نعمة، وكيل وزارة النفط العراقيّة: “يمثل قطاع النفط والغاز مرتكزاً رئيسياً لنمو الاقتصاد الوطني، ونحن ملتزمون بتعزيز أداء هذا القطاع عبر الاستفادة من أحدث التقنيات المتطورة. وتهدف اتفاقية إطار العمل الموقعة مع ’جنرال إلكتريك للنفط والغاز‘ إلى تحقيق نقلة نوعية في مسيرة نمو القطاع من خلال تعزيز الكفاءة التشغيلية ضمن كافة أصولنا، بالإضافة إلى رفع مستويات الإنتاجية”.

وأضاف: “تولي الوزارة أولوية قصوى لتوفير فرص عمل جديدة للعراقيين في قطاع الطاقة، وسنعمل عبر هذه الاتفاقية على تطوير إمكانات الشباب والمواهب المحلية المميزة. ولا شك بأن توصيات هذه الاتفاقية سيكون لها فوائد اقتصادية هامة على المدى الطويل وستساهم في تعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز العراقي”.

بدوره قال رامي قاسم: “تساهم هذه الخطة الاستراتيجية في تعزيز شراكتنا طويلة الأمد مع وزارة النفط، والعراق بشكل عام، وتمثل امتداداً للإمكانات الكبيرة التي قمنا بوضع أسس راسخة لها على المستوى المحلي على مدى سنوات عدة. ويسرنا أن تساهم المشاريع المزمع تنفيذها في دعم الاقتصاد الوطني من خلال تعزيز المهارات المحلية في قطاع الطاقة الأمر الذي سيشكل رافداً قوياً لنمو الناتج المحلي الإجمالي للبلاد”.

وأضاف قاسم: “لا تقتصر أهمية هذه الاتفاقية على تعزيز كفاءة وإنتاجية أصول الوزارة فحسب، وإنما تشكل أيضاً أول تطبيق فعلي لحلولنا الرقميّة المتطورة وحلول احتراق الغاز والتمويل في العراق. ونحن فخورون بهذه المبادرات السبّاقة، وسنعمل على ضمان نجاحها من خلال التعاون الوثيق مع شركائنا العراقيين. وتعكس الاتفاقية تركيزنا القوي على توفير فرص عمل جديدة للعراقيين بهدف تسريع توطين الوظائف”.

وطوال فترة سريان الاتفاقية، ستتعاون “جنرال إلكتريك للنفط والغاز” مع وزارة النفط العراقية من خلال تقديم أحدث التقنيات والحلول اللازمة لتحديث أصول الوزارة، حيث سيسهم ذلك في تعزيز موثوقية وكفاءة قطاع الطاقة العراقي.

وكانت “جنرال إلكتريك” قد وقعت مؤخراً “خطة زيادة توليد الكهرباء في العراق” مع وزارة الكهرباء بغية دعم المشاريع الحيوية لتوليد الطاقة وصيانتها في جميع أنحاء البلاد. وتشمل الخطة قيام “جنرال إلكتريك” بتقديم مجموعة من الحلول التقنية وإجراء ترقية للمشاريع القائمة بهدف توفير قدرة أساسية إضافية لرفد شبكة الكهرباء الوطنية خلال فصل الصيف.

ومن خلال مكاتبها الثلاثة في بغداد وأربيل ومدينة البصرة الجنوبية الغنية بالنفط والغاز، تواصل “جنرال إلكتريك” تقديم أحدث تقنياتها وخبراتها إلى العملاء المحليين مستندة بذلك إلى حضورها الراسخ في العراق لأكثر من 40 عاماً. كما تلتزم الشركة بالمساهمة في دعم متطلبات البنية التحتية في البلاد بمجال توليد الكهرباء، والنفط والغاز، ومعالجة المياه، والطيران، والرعاية الصحية.