دبي – مينا هيرالد: أطلقت “جيمس للتعليم” برنامج مسرّع مركز الابتكار العربي للتعليم، المبادرة الرامية إلى دعم طلاب المدارس في الإمارات في جهودهم لبدء مشروعاتهم الجديدة. ويوفر البرنامج، الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة، لمجموعة من المبتدئين فرصة الرعاية والتدريب والتمويل والترويج والتواصل مع قادة الأعمال والمستثمرين.

وبهذه المناسبة قال دينو فاركي، المدير التنفيذي وعضو مجلس الإدارة لمجموعة جيمس للتعليم: “يشكل إطلاق أول برنامج ضمن مبادرة ’مركز الابتكار العربي‘ خطوة هامة في إطار دعم رؤية القيادة الإماراتية الطموحة الرامية للمساهمة في تطوير وتغذية روح الريادة في المنطقة. ونحن فخورون بدعم هذه الرؤية عبر المساعدة في تنمية جيل من المبادرين لإيجاد الحلول، والمفكرين والفاعلين القادرين على إضافة قيمة إيجابية للمجتمع”.

تشارك في الجولة الأولى من المبادرة عشرة فرق، تم تقييمها واختيارها من بين 700 مشاركة وفقاً لمعايير صارمة تستند إلى الابتكار وقابلية تنفيذ الأفكار وغيرها. ويتولى مشرف من أصحاب الإنجازات البارزة من مختلف القطاعات أو من رواد الأعمال في المنطقة الإشراف على كل واحد من الفرق العشرة.

وفضلاً عن جلسات التدريب، شاركت كافة الفرق في معسكر تدريبي مكثف أقيم الأسبوع الماضي لمدة يوم واحد، حيث شارك كل فريق في ورش عمل غطت مهارات القرن الحادي والعشرون، والتخطيط وصياغة نماذج الأعمال، والتفكير التصميمي، وتجربة المستخدم، وكيفية الترويج أمام المستثمرين.

وتنتهي تدريبات الفرق بيوم العرض التوضيحي حيث يحصل كل فريق على 10 دقائق للترويج أمام القادة والمستثمرين من المنطقة والتفاعل معهم، بما في ذلك قادة من “جيمس للتعليم”، ومكتب رئيس الوزراء، ومن مختلف المؤسسات الحاضنة وشركات رأس المال الاستثمارية والصناعات المختلفة. ويقام “يوم العرض التوضيحي” في السادس والعشرين من شهر أبريل في “أكاديمية جيمس ويلينغتون واحة السيلكون”.

وينتهي البرنامج في 3 مارس 2016، مع حفل جوائز جيمس للابتكار في مدرسة “جيمس ولينغتون إنترناشيونال” الواقعة على طريق الشيخ زايد؛ حيث سيتم تسليم الجوائز والتقديرات للفرق الفائزة في “يوم المبدعين” من “جيمس”، و”أسبوع إبداع للابتكار”. وسيتسلم الفائز في برنامج “مسرّع مركز الابتكار العربي للتعليم” جائزة رائد الأعمال من “مؤسسة فاركي”، والتي تتضمن دعماً ماليا وتوجيهاً عملياً لتسريع تحقيق الأفكار وتحويلها إلى حقيقة.

ويأتي روّاد الأعمال الشباب من مدارس مختلفة، بما فيها: “مدرسة كامبردج إنترناشيونال، دبي”، ومدرسة “جيمس الدولية، شارع الخيل”، و”جيمس مودرن أكاديمي”، و”أكاديمية جيمس العالمية”، و”مدرستنا الثانوية الانجليزية في العين”، و”مدرستنا الثانوية الانجليزية في الفجيرة”، و”مدرسة الألفية”، و”مدرسة وينشستر في جبل علي”.

وأنشأت “جيمس للتعليم” برنامج “مسرّع مركز الابتكار العربي للتعليم” وأطلقته سعياً لتوفير منصة تفاعلية، وبناء نظام حيوي لتشجيع وتعزيز وممارسة البحث والابتكار وريادة الأعمال. وهو يوفّر ويدعم الإبداع المفتوح والتعاون، ويتيح الوصول إلى المواهب الوطنية لإيجاد الحلول، ورعاية رواد الأعمال، وتأسيس مجتمع بحثي قوي.

ويختم دينو بقوله: “مع برنامج “مسرّع مركز الابتكار العربي للتعليم”، نأمل حقاً بدعم الابتكار والإبداعية التي سنجدها لدى شبابنا الصغار. ونحن على ثقة بأنّ هؤلاء مواهب هامّة تحتاج إلى رعاية حتى يحققوا نجاحات أكبر في حياتهم المستقبلية”.