دبي – مينا هيرالد: أعلن نور بنك اليوم عن نتائجه المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2015، حيث كشف البنك عن تحقيق أرباح تشغيلية صافية بقيمة 561 مليون درهم. وجاءت هذه الزيادة في الربحية بفضل نمو قدره 73% في إيرادات الرسوم الاساسية إلى جانب ارتفاع صافي الدخل من التمويل بنسبة 35%.

وشهد نور بنك سنة أخرى ناجحة من النمو المستمر حيث ارتفعت القيمة الإجمالية للأصول بنسبة 36% من 29 مليار درهم في 2014 إلى 39 مليار درهم في عام 2015. كما قفزت ودائع العملاء بنسبة 35% إلى 32.1 مليار درهم، كما ارتفعت قيمة تمويلات العملاء بنسبة 29% خلال العام 2015.

وقد استطاع نور بنك أن يعزز جودة أصوله من خلال خفض نسبة التمويلات المتعثرة إلى 4.7% في عام 2015 بالمقارنة مع 7.3% في العام السابق، وذلك بفضل استراتيجية النمو المستهدف التي طبقها البنك تزامناً مع تعزيز قدرات إدارة المخاطر، والمنهج الحذر الذي اتبعه البنك في تقديم خدماته بنسبة مخصصات وصلت إلى أكثر من 113% مقارنةً مع 106% في عام 2014.

وقال حسين القمزي، الرئيس التنفيذي لنور بنك: “شهدنا في عام 2015 اداءاً قياسياً آخر من النمو القوي وارتفاع الربحية كما أظهر البنك مرونة فائقة في التكيف مع ظروف السوق المتغيرة عبر جميع قطاعات الأعمال المستهدفة. وإلى جانب كونه من البنوك الإماراتية الأكثر سيولة للسنة الخامسة على التوالي، فإن اهتمامنا ببيع منتجات إضافية وتنويع قاعدة إيراداتنا إلى جانب الانخفاض المستمر في تكلفة التمويل، كل هذه العوامل ساهمت في منحنا القدرة على مواصلة تحقيق عائدات أفضل لمساهمينا”.

وتماشياً مع انتهاج سياسة حكيمة وحذرة في إدارة السيولة والمخاطر، أعلن نور بنك مرة أخرى عن معدلات سيولة رائدة في القطاع على مستوى دولة الإمارات، حيث وصلت نسبة الأصول السائلة إلى 23.3%، بينما بلغت نسبة التمويل إلى الودائع 72% بالمقارنة مع معدل القطاع المصرفي في دولة الإمارات والبالغ 100% حتى تاريخ 31 ديسمبر 2015.

إضافة إلى ما سبق، أطلق نور بنك بنجاح خلال عام 2015 أول عملية إصدار للصكوك في خطوة شكلت دعماً كبيراً لمساعي البنك لتنويع مصادر التمويل واستحقاقات الودائع. وتمكن البنك من الحصول على تصنيف ائتماني من وكالة فيتش بدرجة “-A” مع نظرة مستقبلية مستقرة للفترة 2015/2016.

كما استطاع نور بنك ان يحصد مجموعة من الجوائز الهامة بلغت 19 جائزة على مستوى القطاع، مما عزز المكانة الدولية البارزة التي يحظى بها عبر جميع قطاعات أعماله.