دبي – مينا هيرالد: في إطار مساعيها لنشر المعرفة وبناء القدرات وتعزيز خبرات الموظفين، أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن إطلاقها اليوم “الأسبوع العلمي السادس للهيئة” تحت شعار “مهندس إماراتي مبدع”، وبمشاركة نخبة من الأساتذة الجامعيين من عدة جهات إضافة إلى طلاب الجامعات والكليات وممثلي الهيئة وموظفيها.
ويأتي اختيار شعار الاسبوع العلمي هذا العام منسجما مع الدور الذي تقوم به الهيئة في دعم التوطين والارتقاء بمستوى ومهارات المهندسين المواطنين في كافة المجالات وخاصة المجال الفني بشكل يمكنهم من الابداع والابتكار والاسهام بفعالية في تحقيق أهداف الهيئة، وبما يتوافق مع تطلعات القيادة الرشيدة.
وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي في كلمته خلال إطلاق الأسبوع العلمي: ” يسعدني أن أرحب بكم جميعاً في الدورة السادسة من الأسبوع العلمي لهيئة كهرباء ومياه دبي، والتي تقام تحت شعار”مهندس إماراتي مبدع”، بمشاركة كريمة من عدة جهات حكومية، إضافة إلى طلاب الكليات والجامعات، حيث نهدف من خلال تنظيمه إلى المساهمة في تحقيق الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله ، بهدف جعل دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم، وترسيخ مكانة إمارة دبي في تنمية قطاع البحوث والتطوير وكنموذج يحتذى به في تحقيق أعلى معايير كفاءة الطاقة وزيادة إسهامات الطاقة المتجددة والنظيفة. كما نعمل في الهيئة على تحقيق “استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050″ التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، وزيادة نسبة الطاقة النظيفة في دبي لتصل إلى 7% بحلول عام 2020، و25% بحلول 2030 و75% بحلول 2050”.
وأكد سعادة /الطاير: “نسعى من خلال إقامة الأسبوع العلمي، الذي بدأت الهيئة بتنفيذه منذ عام 2010، إلى ايجاد منصة لتبادل أفضل الممارسات والخبرات والتقنيات والمعارف العلمية المختلفة وأحدث المستجدات في مختلف المجالات الفنية المتعلقة بالنظام الكهربائي، بالاضافة تعزيز قنوات التواصل مع المهندسين سواء من داخل الهيئة او خارجها والتعريف بمبادرات الهيئة والمشاريع الجديدة والمساهمة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للهيئة والجهات المشاركة من خلال توسيع نطاق التعاون في هذه الفعاليات بحيث تغطي مختلف المجالات الفنية ذات العلاقة بالنظام الكهربائي والذي يشمل الإنتاج والنقل والتوزيع. وتحرص الهيئة كمؤسسة مستدامة مُبتكِرة على مستوى عالمي وبشكل متواصل على مد جسور التعاون مع مختلف المؤسسات العلمية والمتخصصة المحلية والعالمية كشركاء في الاستدامة بهدف تبادل المعارف والخبرات وأفضل الممارسات وتنفيذ مبادرات مشتركة من شأنها الارتقاء بالأداء المؤسسي وتطوير الخدمات، ودعم المساعي في مجال الحفاظ على الموارد الطبيعية”.
وأضاف سعادة /الطاير: ” ينسجم تنظيم الأسبوع العلمي السادس مع رؤية الإمارات 2021 التي تهدف إلى أن تكون الدولة من بين أفضل دول العالم في مجال التعليم القائم على الاقتصاد المعرفي، وخطة دبي 2021 لأن تكون دبي موطناً لأفراد مبدعين وممكنين ملؤهم الفخر والسعادة، وتماشياً مع مبادرة “دبي الذكية” التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله بجعل مدينة دبي الأذكى والأسعد في العالم. ويأتي اختيار شعار الاسبوع العلمي هذا العام منسجما مع الدور الذي تقوم به الهيئة في دعم التوطين والارتقاء بمستوى ومهارات المهندسين المواطنين في كافة المجالات، وخاصة المجال الفني بشكل يمكنهم من الابداع والابتكار والاسهام بدور ايجابي في اكسابهم قدرة على المنافسة في سوق العمل ولتشكل دعماً جديداً لسياسة توطين الوظائف التي تتبعها حكومتنا الرشيدة. وايماناً بدور الهيئة ومسؤوليتها المجتمعية وكمبادرة جديدة ضمن فعاليات الاسبوع العلمي هذا العام، قامت الهيئة بتجهيز “مركز ديوا للإبداع” لطلاب مركز دبي لتأهيل المعاقين، وذلك من أجل دعمهم وتوفير كافة السبل لهم لاكتساب المعرفة العلمية والعملية. أتمنى أن يكون الأسبوع العلمي للهيئة فرصة مثمرة لتبادل الخبرات والمعارف، وتوطيد أواصر التعاون والتنسيق بين مختلف الهيئات والجهات المشاركة، بما يسهم في ضمان مستقبل أكثر إشراقاً لأجيالنا القادمة”.
واشتملت فعاليات الأسبوع العلمي 2016 على عقد جلسات نقاشية حول مستجدات مشاريع الطاقة الشمسية والشبكات الذكية وإنتاج الكهرباء وتطوير شبكات نقل وتوزيع الكهرباء واستخدام كابلات الألياف البصرية، فضلاً عن التطرق إلى مشروع تربة دبي الذكية لتطوير تركيبة خاصة للتربة لطمر كابلات الجهد المتوسط.
وكرمت الهيئة خلال فعاليات الأسبوع العلمي كل من البروفيسور رياض الدباغ، مستشار جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، والدكتور عبد الحي العلمي من جامعة الشارقة.