الرياض – مينا هيرالد: أعلن برنامج “منح المحافظة على البيئة” من فورد عن قائمة بأسماء 18 جهة ستتشارك في الحصول على منحة بقيمة 100 ألف دولار، وذلك لدعم مشاريعها الحالية، والهادفة لحماية البيئة والحفاظ عليها باعتماد أساليب متنوعة ومبتكرة.

وكشف برنامج المنح الذي يسعى إلى مساعدة المشاريع على المستوى المحلي والمكرسة للقضايا البيئية، عن أسماء الفائزين بالمنح من المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان والأردن ولبنان مصر وتونس والجزائر والمغرب. مع العلم بأنها المرة الأولى التي تشمل فيها منح البرنامج مشاريع في مصر والجزائر وتونس والمغرب للعام 2015.

وحصل مشروعان من المملكة العربية السعودية يتعلقان بالبيئة على منحة إجمالية بقيمة 15,000 دولار أمريكي؛ فحصل عبد العزيز العقيلي على منحة بقيمة 10,000 دولار أمريكي عن مشروعه الهادف لإيجاد موطن مناسب للخفافيش التي فقدت أعشاشها نتيجة لاختفاء الكهوف الطينية. في حين تسعى غادة البكر إلى استخدام منحة فورد لها والبالغة 5,000 دولار أمريكي كمصدر تمويل إضافي لمشروعها في تطوير تطبيق على الأجهزة المتحركة لتعليم الأطفال كيفية حماية البيئة عبر الألعاب التفاعلية.

وبهذه المناسبة قال جيم بيننتيندي، رئيس فورد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: “على مدار السنوات الـ 15 الماضية، عمل برنامج منح فورد موتور كومباني للمحافظة على البيئة بشكل فاعل على دعم المشاريع البيئية المتميزة في المنطقة. ونأمل أن نتمكن عبر برنامجنا من المساعدة على إحداث فارق في المجتمعات التي نخدمها، مع تقديرنا للجهود المتفانية للمشاركين في برنامج منح فورد، وإلتزامهم المستمر بالحفاظ على البيئة. ونحن سعداء للغاية لأن غالبية الفائزين في برنامج 2015 قد كرّسوا مشاريعهم للعمل على تثقيف المجتمع بأهمية حماية البيئة”.

وفيما يلي قائمة الحاصلين على المنح لعام 2015:

سلطنة عمان
بعثات البيوسفير: بناء القدرات في المجتمع المدني للمحافظة على البيئة البحرية في سلطنة عمان. المنحة: 7,000 دولار أمريكي

المملكة العربية السعودية
عبد العزيز العقيلي، قسم علم الحيوان، جامعة الملك سعود: هل تساعدني في العثور على مكان أختبئ فيه؟ مواقع بديلة لإيواء الخفافيش آكلة الحشرات في المملكة العربية السعودية. المنحة: 10,000 دولار أمريكي.

غادة البكر: الجزء 1: عمّار في أعماق البحر، الجزء 2 الحيوانات البرية في المملكة العربية السعودية تعلّم ولوّن، الجزء 3: تسلّ مع البيئة. المنحة: 5,000 دولار أمريكي

لبنان
منظمة اليد الخضراء GHO حديقة اليد الخضراء النباتية GHBG: حديقة سوسن صوفر المحمية. المنحة: 7,500 دولار أمريكي.

جمعية تطوير الناس والطبيعة DPNA: بيئتي هي وطني. المنحة: 5,000 دولار أمريكي.

الأردن
متحف الأطفال في الأردن: إقامة معرض جديد للتنوع البيولوجي في متحف الأطفال. المنحة: 10,000 دولار أمريكي.

مركز حكاية لتطوير المجتمع المدني: راديو النجاح، جيل للبيئة. المنحة: 5,000 دولار أمريكي

حنان قنديل: ردّ الجميل. المنحة: 10,000 دولار أمريكي.

مصر
خالد غانم: أصيلة. المنحة: 5,000 دولار أمريكي.

مروة حلمي: البستنة باستخدام النباتات المهددة بالانقراض كوسيلة لصون الأنواع. المنحة: 2,500 دولار أمريكي.

أسامة فتح الله محمد: الحفاظ على شجرة التنين المهددة بالانقراض عالمياً وتعزيز الحراسة في محمية جبل علبة. المنحة: 5,000 دولار أمريكي.

تونس
DiversEarth: مربوط، توجيهات للحفاظ على البيئة في شمال أفريقيا “المحميات الوقفية”. المنحة: 3,000 دولار أمريكي.

توفيق بالطيب: المعالجة بالنباتات للتربة الملوثة بالمعادن الثقيلة باستخدام النباتات الصناعية. المنحة: 2,500 دولار أمريكي.

الجزائر
جنودي نصراوي: نظام الري بالفقارة. المنحة: 7,000 دولار أمريكي

بن طيبه عبد الرحمن: وردة. المنحة 2,500 دولار أمريكي

المغرب
الجمعية المغربية للتكنولوجيا الحيوية الميكروبية وحماية الموارد الطبيعية: المساهمة في الحفاظ على البيئة وتحسين المعيشة والظروف الصحية في واحات المغرب الجنوبية. المنحة: 5,000 دولار أمريكي

عبد العزيز بن يحيى: مشروع الحفاظ على أشجار الأركان. المنحة: 4,000 دولار أمريكي

جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض AESVT: معرض وتعليم الحفاظ على الماء Exp’Eau. المنحة: 4,000 دولار أمريكي

تاريخ البرنامج
خلال السنوات الـ 15 المنصرمة، تم تخصيص أكثر من مليون ونصف المليون دولار لمساعدة 194 مشروعاً مستقلاً في أرجاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد ساعدت هذه المنح مشاريع تعزيز بناء القدرات، وحفظ الأنواع، وحماية الموارد الطبيعية، وتوعية الشباب بقضايا المحافظة على البيئة. ويُعتبر برنامج منح فورد واحداً من أكبر المبادرات المؤسسية من نوعها في المنطقة، ويسعى إلى تمكين الأفراد والمنظمات غير الربحية التي تنصب جهودها على الحفاظ على السلامة البيئية في مجتمعاتهم.
وحظي برنامج منح فورد للمحافظة على البيئة في الشرق الأوسط بدعم من مختلف الهيئات البيئية الحكومية وغير الحكومية في المنطقة، بما فيها الصندوق العالمي للطبيعة، وجمعية الإمارات للحياة الفطرية، والمنتدى العربي للبيئة والتنمية، إلى جانب الدعم الذي تلقته المبادرة من مكتب اليونسكو في الدوحة.
وتقوم لجنة مستقلة مؤلفة من أكاديميين وخبراء من الهيئات البيئية باختيار المشاريع الفائزة كلّ عام. وتتطلّع لجنة التحكيم، التي تمّ اختيارها بدقة، استناداً إلى عوامل التغطية الجغرافية والعمر والمساواة بين الجنسين، إلى مشاركة مبادرات تتميز بوعيها البيئي العميق ووضوح أهدافها المستقبلية، والتزامها بدعم وتنمية الموارد الحالية، وقدرتها على تحقيق غاياتها المنشودة وتقديم خدمات وبرامج مدروسة ومنظمة.