دبي – مينا هيرالد: استعرض سعادة الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية رئيس مجلس أمناء معهد اليونسكو لتقنيات المعلومات في التعليم، خبرات الجامعة في تطوير منظومة التعليم الذكي ونشر ثقافة الابتكار في مجال التعليم العالي في العالم العربي، وذلك خلال المشاركة الفاعلة للجامعة في الدورة الرابعة من مؤتمر “إلوسيان لايف”، الحدث السنوي المتخصص في مجالات تكنولوجيا التعليم في العالم والذي أقيم مؤخراً في مدينة دنفر الأمريكية. وكانت الجامعة قد انضمت إلى أكثر من 8,500 مشاركاً من 1,300 مؤسسة للتعليم العالي من مختلف أنحاء العالم للوقوف على آخر التغيرات المتسارعة في عالم التكنولوجيا وتأثيرها على قطاع التعليم العالي.

كما شارك الدكتور منصور العور، كأول أكاديمي عربي يدعى إلى هذا المؤتمر العالمي، خبرته الواسعة في مجال التعليم الذكي مستعرضاً أهداف الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تحقيق الدمج الكامل بين قطاع التعليم العالي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مؤكّداً التزام الجامعة، بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، بدعم كافة المساعي والمبادرات الرامية إلى تحقيق هذه الرؤية الطموحة، وضرورة تطوير نظم التعليم التقليدية بما يواكب المتطلّبات المتسارعة في القرن الحادي والعشرين، مسلّطاً الضوء على “نموذج التعلّم مدى الحياة” الذي تنتهجه الجامعة والقائم على تنمية كفاءات الدارسين والارتقاء بمعايير التعليم في العالم العربي، مع التركيز بشكل خاص على أهمية نشر ثقافة الابتكار في المجال الأكاديمي ودعم مسيرة التحوّل الذكي في مؤسّسات التعليم العالي لضمان المواءمة الشاملة بين جودة الخدمات والكفاءة المالية والمرونة في الوصول إلى الدارسين.

ويحظى مؤتمر “إلوسيان لايف” بأهمية إستراتيجية كونه يوفّر منصة حيوية لتفعيل قنوات التواصل وتضافر الجهود المشتركة بين أعضاء المجتمع الأكاديمي للخروج بحلول متكاملة للارتقاء بالتجربة التعليمية على المستوى العالمي. وتأتي مشاركة الجامعة في هذه الدورة من المؤتمر لتؤكّد على الدور الريادي لدولة الإمارات في دعم الجهود الدولية الرامية إلى تعزيز قطاع التعليم الذي يندرج في مقدّمة أولوياتها الإستراتيجية حسبما نصت عليها الأجندة الوطنية لـ”رؤية الإمارات 2021″.

وتخلّل المؤتمر سلسلة من الجلسات النقاشية العامة التي أشاد جيف راي، رئيس “شركة “إلوسيان”، في إحداها، بالجهود الدؤوبة والمساهمات الفاعلة للدكتور منصور العور في دفع عجلة نمو قطاع التعليم في منطقة الشرق الأوسط والوصول به إلى أعلى المستويات العالمية. وأشار العور أيضاً إلى الدور المحوري للمؤسّسات الأكاديمية الذكية في إحداث نقلة نوعية مرتكزة على الدارسين في مجال التعليم العالي على مستوى منطقة الشرق الأوسط التي تشهد توجّهات متنامية نحو القضاء على الأمية من أجل تحقيق الاستدامة الإجتماعية والإقتصادية.

وأضاف العور: “لا يزال الطريق طويلاً أمام قطاع التعليم العالي لتحقيق الدور المنوط به في رفد النمو والتطوّر في العالم العربي، الأمر الذي يؤكّد على ضرورة الإنتقال من نماذج التعليم التقليدية إلى الاعتماد على النظم المبتكرة والمرتكزة على الدارسين لضمان مواكبة إحتياجات ومتطلّبات العصر الحالي. ويبقى الابتكار الحجر الأساس لتحقيق ذلك، ومن هذا المنطلق تولي الجامعة جل اهتمامها لدمج التقنيات والمفاهيم الذكية ضمن إستراتيجيات التعلّم مدى الحياة، في ظل الانتشار المتزايد للمفاهيم الذكية التي باتت تشكّل جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، سواء في أساليب التواصل مع الآخرين أو شراء السلع والخدمات، وهو ما يعزّز الحاجة لبذل المزيد من الجهود لجعل التعليم تجربة ذكية أيضاً. وعليه، نؤكّد في الجامعة على التزامنا بترسيخ أواصر العلاقات والشراكات مع كبرى الجهات والمؤسّسات الرائدة في مجال التعليم الذكي مثل “إلوسيان” من أجل تسريع عجلة النمو وتطوّر قطاع التعليم في منطقة الشرق الأوسط، من أجل رسم مستقبل مشرق للتعليم في المنطقة من خلال الإبداع والإبتكار”.

ولاقى الدكتور العور إشادة واسعة من قبل الحاضرين في المؤتمر والذين عبّروا عن تأييدهم لآرائه النيرة حول التعليم القائم على الكفاءة، مثمّنين جهوده المتواصلة في إرساء معايير جديدة للتميّز والريادة والتفوّق في قطاع التعليم الذكي الذي يشهد معدّلات نمو متزايدة في العالم العربي وتحديداً في دولة الإمارات العربية المتّحدة.

وإلى جانب مشاركته في الجلسات النقاشية العامة، كان للدكتور العور مشاركة فاعلة أيضاً في جلستين إعلاميتين على هامش مؤتمر “إلوسيان لايف 2016″، أوّلهما شملت عدداً من وسائل الإعلام الدولية تحت عنوان “خدمة طلاب المستقبل: الطالب أولاً”، والثانية تضمّنت ملتقى إقليمياً غير رسمي حضره نخبة من كبار الخبراء في المجال منهم جيف راي، رئيس “شركة “إلوسيان”، وماثيو بويس، نائب رئيس الشركة لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا والهند.

واختتم الدكتور العور كلمته خلال المؤتمر مؤكداً أن “التعليم لا حدود له، ومن واجبنا كأعضاء في المجتمع التعليمي أن نواجه جميع التحدّيات للوصول إلى الأهداف المرجوة في خلق بيئة تعليمية متكاملة ومبتكرة”.