هانوفر – مينا هيرالد: تعمل شركة سيمنس على تمهيد الطريق نحو التحوّل الرقمي الصناعي، حيث أوضح كلاوس هيلمريتش، عضو مجلس إدارة شركة سيمنس ايه جي، خلال حديثه في المؤتمر الصحفي الخاص بمعرض هانوفر يوم 25 أبريل: “لقد بدأنا بتطوير محفظتنا من برمجيات ’المؤسسة الرقمية‘ (Digital Enterprise) لدعم عملائنا الذين يسعون لتفجير الثورة الصناعية الرابعة، بغض النظر عن حجم شركاتهم أو القطاع الذي يعملون فيه. ونحن الآن في وضع جيد لتقديم حلول أكثر وأفضل لتلبية احتياجاتهم”. وتواصل سيمنس توسيع عروضها بأدوات وحلول ومنتجات جديدة ضمن أربعة عناصر أساسية، وهي: البرمجيات الصناعية، ومحفظة التشغيل الآلي، والاتصالات الصناعية، والأمن والخدمات.
وستعرض سيمنس منتجاتها في أكبر جناح بمعرض هانوفر، حيث ستبرز كيف تدمج بين العالمين الافتراضي والحقيقي لخلق “نظام” متصل بدرجة عاليةٍ من المرونة والاستمرارية: تستفيد صناعات العمليات والصناعات المستقلة من تكامل البيانات من عمليات التطوير والإنتاج والمورّدين. ويسمح هذا الأمر لشركات التصنيع بالاستجابة بانتقائية أكبر لرغبات العملاء الفردية، وتلبية متطلبات السوق بسرعة أعلى، وكذلك تطوير نماذج أعمال جديدة بالكامل بسهولة أكبر. وعلى ذلك علق هيلمريتش: “توفّر سيمنس الدعم الأمثل للعملاء في رحلتهم نحو الثورة الصناعية الرابعة بغض النظر إن كانوا شركات كبيرة أو شركات متوسطة مبتكرة”. ومن خلال استخدام مجموعة من الأمثلة الملموسة، سوف تستعرض سيمنس الطرق التي يمكن للشركات الاستفادة من خلالها من التكامل بين العالمين الحقيقي والافتراضي. وسيركز الجناح هذا العام على عرض سلسلة من “مكعبات تسليط الضوء” على مواضيع الطاقة للصناعة، وتصنيع المواد المضافة، وصناعة السيارات والألياف، حيث سيتم تزويد الزوار بتوضيحات بيانية لموضوعات مختارة مع تجربة عملية مباشرة.
وتحت شعار “الإبداع من أجل الحياة – قيادة المؤسسة الرقمية”، سوف تقدّم سيمنس لمحة عامة عن محفظة الشركة الواسعة على مساحة 3500 متر مربع في القاعة 9 – بما في ذلك مجموعة من الابتكارات في مجال توزيع الطاقة الكهربائية والأتمتة والتكنولوجيا، وكذلك البرمجيات الصناعية. وسوف تشمل محفظة المعروضات وظائف الأداء الجديدة من بوابة V14 للأتمتة المتكاملة (TIA)، والإصدارات الجديدة من البرمجيات الهندسية Comos، ونظام التحكم بالعمليات Simatic PCS 7، أو برمجيات المحاكاة Simit. أما في مجال إدارة الطاقة، فسوف تقدّم سيمنس سلسلتين جديدتين من الفواصل الكهربائية 3VA من محفظة “سنترون” التي تتماشى مع المعايير الأمريكية مع مصادقة منظّمة السلامة “UL”، ونظام قياس التيار المرن متعددة القنوات من نوع 7KT PAC1200.
واتخذت الشركة خطوةً هامة أخرى نحو توسيع عروضها مع إعلانها مؤخراً عن خططها للاستحواذ على شركة “سي دي أدابكو” الأمريكية. وتُعتبر شركة “سي دي أدابكو” مورّداً عالمياً لبرمجيات المحاكاة مع حلول تغطي عدداً كبيراً من التخصصات الهندسية، بما في ذلك ديناميكيات السوائل (CFD)، وميكانيك الجوامد (CSM)، ونقل الحرارة، وديناميك الجسيمات، وتدفّق المواد المتفاعلة، والكيمياء الكهربائية، وعلم الصوتيات، والريولوجيا. وقامت سيمنس على مدى السنوات الـ 15 الماضية بشكلٍ متواصلٍ، بتوسيع محفظتها من الأدوات البرمجية التي تشكل “مجموعة برمجيات المؤسسة الرقمية”، مثل شبكات الاتصالات الصناعية، والحلول الأمنية الشاملة والسريعة، والتقييم الذكي لكميات هائلة من البيانات حسب تقنيةMindSphere – سحابة سيمنس في المجال الصناعي – حيث تسعى سيمنس إلى مساعدة عملائها على تحقيق الانتقال نحو المفاهيم الرقمية. وتقدّم تقنية MindSphere للمؤسسات الصناعية بنيةً تحتيةً مفتوحة تستند إلى تقنية SAP HANA، وتتيح خدمات رقمية مبتكرة.
التكامل التام بين العالم الصناعي الافتراضي والحقيقي
تقدّم سيمنس لعملائها، إضافةً إلى مفهوم “حلقة التصنيع المغلقة”، نموذج بيانات ملائم يربط خطوات العمل الفردية لسلسلة القيمة التقنية، ويسمح بتدفّق البيانات ثنائية الاتجاه بين عمليتي التطوير والهندسة. وبعبارة أخرى، تصبُّ بيانات الإنتاج والخدمات في تصميم المنتجات الجديدة وهندسة عمليات الإنتاج. وبهذه الطريقة، تسهم البيانات في تحقيق جودة أعلى ومنتجات وعمليات أكثر كفاءة. وقال هيلمريتش: “هذا هو بالضبط تصوّرنا لنموذج البيانات الملائم الذي نتوقّع بأن يحقّق متطلّبات الثورة الصناعية الرابعة”.
وسيسهم توظيف “هندسة الميكاترونكس المتكاملة في عملية الأتمتة” أيضاً في توفير عناصر لاستخدامها كوحدات كاملة عند تطوير الآلة أو المصنع: على سبيل المثال، المحرّكات، وأجهزة القيادة، والصمامات أو الوحدات الكاملة التي تحتوي على معلومات مفصّلة حول كافّة التخصصات الهندسية المعنية. كما تمَّ دمج نظام الأتمتة أيضاً مع برمجية بوابة TIA، ويمكن إنشاء برامج PLC واستخدامها مباشرة في عملية محاكاة المصنع، وبالتالي التكليف الافتراضي أيضاً. ويعمل هذا المستوى من التكامل في تخفيض عملية تكرار الدخول الشاقة للبيانات وإلغاء الحاجة إلى الواجهات وصيانتها. ويمهد هذا المنهج الطريق أمام أتمتة عملية الهندسة.
حلولٌ مخصصة لقطاعات محدّدة في صناعة العمليات
ينبغي أن يكون كلّ حل مصمماً بدقّة لتلبية الاحتياجات المتنوّعة لقطاعات الصناعة المختلفة. ففي صناعة العمليات على وجه الخصوص، تُعتبر الحلول المصممة بدقة أمراً أساسياً. وحسب قول هيلمريتش: “إن استخدام التكنولوجيا الرقمية الناجحة في الصناعة يتوقف على الفهم الدقيق والمعرفة لمتطلبات مختلف قطاعات الصناعة والمستخدمين، ويأتي تمويل خبرات الحلول من قبل سيمنس نتيجة الجمع بين صناعتنا المتعمقة وخبرتنا في مجال العمليات ومعرفتنا الجيدة بمجال الأتمتة والتكنولوجيا، إلى جانب البرمجيات الصناعية وتحليل البيانات”. وتواجه جميع قطاعات صناعة العمليات تحديّاً مشتركاً يتمثل في عملية الدمج الكاملة لكل مرحلة من مراحل دورة حياة المصنع بمساعدة التكنولوجيا الرقمية والشبكات الشاملة. وفي هذه العملية، تعتبر الأدوات الهندسية المتكاملة، ومحاكاة حلول الأتمتة ونموذج البيانات المشتركة مسألة حاسمة لتحسين الهندسة وإدارة دورة الحياة. أمّا أساسيات تطوير الإنتاجية وزيادة المرونة في تشغيل المصنع فهي الخدمات السحابية عالية القدرة، والتحليلات، والجيل القادم من أجهزة التحكم الصناعية، واستخدام التّكنولوجيا الرقمية على المستوى الميداني والاتصال الموثوق.
وقال كلاوس هيلمريتش “بالنسبة لشركات صناعة العمليات، هناك طرق مختلفة تتيح تحقيق التحوّل الرقمي، ويمكن للشركات تحويل المرافق القائمة نحو العالم الرقمي بخطوة واحدة في وقت واحد، والانتقال إلى العمليات المتكاملة أو إجراء تحويل الوثائق إلى بيانات رقمية”.