أبوظبي – مينا هيرالد: طرح معالي تشاك هاغل وزير الدفاع الأمريكي الأسبق خلال محاضرة بعنوان “النظام العالمي الجديد”، والتي نظمتها أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، المركز الرائد في الدراسات والأبحاث الدبلوماسية في أرض المعارض بأبوظبي يوم 25 أبريل 2016، رؤيته حول الأمن العالمي والتعامل مع التحديات التي تواجهه.
قدمت المحاضرة رؤية معمقة حول التطورات والمتغييرات المتسارعة التي تطرأ في مجال الأمن العالمي. كما أبرزت المحاضرة بمنظورها الواسع حول الواقع المستقبلي أهمية اعتماد نهج متكامل بخصوص القضايا الأمنية ومواجهة تحديات النظام العالمي الأمني الجديد.
وتعليقاً على المحاضرة، قال معالي تشاك هاغل: ” لطالما شكل الأمن تحدياً مهيمناً ومتجدداً لكنه أصبح اليوم أكثر تعقيداً حيث أن عالم المصالح الأمنية و الاقتصادية هي واقع القرن الواحد والعشرون”.
وبهذه المناسبة، قال برناردينو ليون مدير عام أكاديمية الإمارت الدبلوماسية: “تبذل دولة الإمارات جهوداً مشهوداً لها عالمياً لتعزيز السلام في العالم، كما أنها مساهم رئيسي في تعزيز الأمن الإقليمي والازدهار الاقتصادي، وإن محاضرة معالي الوزير تشاك هاغل، أوجدت منصة جديدة للأكاديمية لتبادل الأفكار والمعارف حول أحدث تطورات واتجاهات العلاقات الدولية. وإن مثل هذه الفعاليات من شأنها تسليط الضوء على الدور المهم للأكاديمية كمركز بحثي رائد في مجال الدبلوماسية والعلاقات الدولية ودعم صناعة القرار وتعزيز حضور دولة الإمارات على الساحة الدولية”.
يذكر أن تشاك هاغل شغل منصب وزير الدفاع الأمريكي الرابع والعشرون، منذ فبراير 2013 إلى فبراير 2015، و قام خلال فترة تعينه بإدارة خطوات مهمة لتحديث شراكات وتحالفات أمريكا مع عدد من الدول حول العالم، والمضي قدماً في إعادة التوازن في منطقة آسيا والمحيط الهادي، وتقوية الدعم لحلفائها الأوروبيين، وتعزيز التعاون في مجال الدفاع في منطقة الشرق الأوسط في حين أشرف على اتمام المهمة القتالية الأمريكية في أفغانستان.
أطلق هاغل مبادرة ابتكار الدفاع، كما قام باصلاحات شاملة لمنظمة الطاقة النووية والصحة العسكرية. كما أنه المؤلف لكتاب “أمريكا: الفصل التالي لدولتنا” والذي يقدم قراءة عملية وتصور عن الحالة الراهنة للولايات المتحدة الأمريكية كما يقدم مقترحات ملموسة لمواجهة تحديات القرن الـ21.
تقوم أكاديمية الإمارات الدبلوماسية وكمركز أكاديمي متكامل و رائد في المنطقة بالجمع بين البرامج الأكاديمية والتدريبية والبحث والتحليل لتسليط الضوء على الدور الريادي لدولة الإمارات في العلاقات الدولية. كما تجري الأكاديمية دراسات متعمقة من أجل بناء قاعدة معرفية في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية الداعمة لوزارة الخارجية و صناع القرار بالدولة.