رأس الخيمة – مينا هيرالد: أعلنت راك لإدارة أصول الضيافة(“RAK Hospitality Asset Management”)، ذراع إدارة الأصول والمشورة الفندقية التابعة لراك للضيافة القابضة (“RAKHH”)، والتي تمتلك محفظة متنوعة من الفنادق، ومؤسسات الضيافة، والترفيه، المملوكة من قبل حكومة رأس الخيمة، اليوم عن إرتفاع ملحوظ في العائد على الغرف المتاحة (“RevPAR”) بنسبة 16.4% خلال الربع الأول من 2016، للفنادق التي تتولى إدارة أصولها.

وأسند رشاد صعب، رئيس إدارة الأصول في راك لإدارة أصول الضيافة هذا النمو إلى ثلاثة أسباب رئيسية، يتمثل أولها في الجهود المتواصلة التي يبذلها فريق العمل لتقديم خدمات متفوقة بإستمرار للزبائن، والتي تركت أثراً إيجابياً على ربحية فنادقنا. والثاني، في الطلب الكبير الذي تستقطبه هيئة تنمية وتطوير السياحة في رأس الخيمة على فنادقنا من الأسواق الدولية الرئيسية المورِّدة للسياح عبر حملات تسويق واستثمار هادفة إلى تعزيز صورة السياحة في رأس الخيمة. والثالث، في قيام شركة راك لإدارة أصول الضيافة بإستخدام فريق عمل متعدد المهارات وتفاعلي في تطبيق إدارة الأصول بالتعاون مع مشغِّلي الفنادق، التي تركز على تحسين الأداء المالي، والتشغيلي، وإضافة القيمة إلى المشاريع.

زخم قوي وآفاق إيجابية لعام 2016
وتبلغ قيمة الأصول التي تديرها شركة راك لإدارة أصول الضيافة أكثر من ملياري دولار أميركي، عبر محفظة إستثمارية تضم أربعة فنادق فخمة، وراقية، وفائقة الرقي، تمتلكها الشركة في رأس الخيمة وتشكل مجتمعة 28% من عدد الغرف الفندقية الموجودة في الإمارة (1453غرفة)، وتضم بانيان تري الوادي، ومنتجع وسبا هيلتون رأس الخيمة، وريكسوس باب البحر على جزيرة المرجان، وهيلتون رأس الخيمة، والذي يخضع حالياً لمشروع تحديث ويتوقع افتتاحه في نهاية عام 2016.

وقال رشاد صعب: “لقد حققت محفظتنا الفندقية أداء قوياً في الربع الأول من عام 2016 بفضل التوجه الاستراتيجي لراك لإدارة أصول الضيافة. إذ إنه من خلال إستخدام معرفتنا واسعة النطاق بقطاع الضيافة، وفلسفتنا الاستثمارية، نحن نقوم اليوم بإرساء أسس النجاح على المدى الطويل”.

وأوضح بقوله: “تحظى خطتنا الاستراتيجية لإدارة محفظتنا الاستثمارية بدعم ديناميات سوقية سليمة في رأس الخيمة، وتتماشى مع توجهات حكومات دول المنطقة التي تستهدف تعزيز أداء القطاع السياحي عبر تفعيل أنشطة الفنادق والمنشآت الترويجية والترفيهية. وتسعى إمارة رأس الخيمة على سبيل المثال لاستقطاب مليون سائح سنوياً بحلول عام 2018، وهو هدف توشك هيئة تنمية وتطوير السياحة في رأس الخيمة على تحقيقه بسرعة”.

وتتطلع شركة راك لإدارة أصول الضيافة لتنفيذ مجموعة كبيرة من المشاريع ذات الأهداف الاستراتيجية والتي تشتمل على إدارة أصول فندقية موجودة حاليا، والاشراف على مشاريع تجديد فنادق هيلتون رأس الخيمة، ومنتجع وسبا هيلتون رأس الخيمة، إضافة إلى تزويد مالكي ومطوِّري الفنادق والمنتجعات في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي بخدماتها.

أداء فوق المتوسط
وتعليقا على هذه النتائج، قال يانيس أناجنوستاكيس، الرئيس التنفيذي لراك للضيافة القابضة: “ندخل عام 2016 بثقة تامة بأننا نسير على الدرب الصحيح لتحقيق نجاح مستدام. إذ إنه في أعقاب توحيد وإعادة تمويل فنادقنا الأربعة في مايو 2015، تحول تركيزنا إلى ضمان مشاركة مشغلي الفنادق، والتزامهم بأنظمة عملنا التي تقودها شركة راك لإدارة أصول الضيافة. وأنا فخور بالنتائج التي حققناها حتى الآن ويعتبر نمو عائد الغرفة المتاحة في فنادقنا بنسبة 16.4% خلال الربع الأول من عام 2016 دليلاً على المكاسب التي تحققها الإدارة التفاعلية للأصول. ولا يقتصر الأمر على ذلك، لأنني حين أستعرض نمو العائد على الغرف المتاحة الذي تحقق هذا العام حتى الآن فلا بد من التأكيد مجهود هيئة تنمية وتطوير السياحة في رأس الخيمة التي تواصل دعم فنادقنا بشكل إيجابي رغم الظروف السائدة في الأسواق”.

وبالرغم من الضغوطات التي واجهت القطاع السياحي في دولة الإمارات العربية المتحدة في الفترة الماضية، أثبتت إمارة رأس الخيمة قدرتها على الصمود، بنمو العائد على الغرف المتاحة بنسبة 9.2% خلال الربع الأول من عام 2016.