الشارقة – مينا هيرالد: أطلقت هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة “حملة الشارقة وجهتي العائلية”، وذلك خلال مشاركتها في معرض سوق السفر العربي 2016، والذي تقام فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي ويختتم أعماله اليوم الخميس.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الهيئة في جناحها المشارك بسوق السفر بحضور كل من سعادة خالد جاسم المدفع، رئيس الهيئة، وهناء السويدي، رئيسة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية، وأحمد عبيد القصير، المدير التنفيذي للعمليات في هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، وعائشة راشد ديماس، مدير الشؤون التنفيذية في إدارة متاحف الشارقة، وعدد من ممثلي القطاع الخاص ووسائل الإعلام المحلية والعالمية. وسلط المؤتمر الضوء على تفاصيل الحملة التي تطلقها الهيئة بهدف دعم قطاع السياحة العائلية وتعزيز مكانتها كوجهة رائدة في السياحة العائلية بالمنطقة.

وفي كلمته خلال الحدث قال سعادة خالد جاسم المدفع إن قطاع السياحة العائلية أصبح من أهم القطاعات السياحية على المستوى العالمي، وأكثرها مساهمة في المردود الاقتصادي السياحي للوجهات والدول المعروفة في هذا المجال على الخارطة العالمية.
وأفاد سعادته أن السياحة العائلية تُمثل 12.5% من سوق السياحة العالمي، وحققت قيمة إجمالية وصلت إلى 1.7 تريليون دولار في عام 2012، حسب موقع (كريسنت ريتنج) السنغافوري المتخصص في مجال السفر والسياحة، وحسب نفس المصدر فإن النمو السنوي المتوقع للسياحة العائلية عالمياً يقدر بنحو 4.8%.

وأوضح أن المكانة الرائدة للشارقة في هذا القطاع لم تأت من فراغ، بل نتيجة تضافر الجهود وتكاملها لتحقيق أهداف مشتركة، وانصبت الجهود في تصميم كافة الفعاليات والمهرجانات والعروض السياحية والمشاريع الضخمة لتكون عناصر جذب واستقطاب للعائلة بالدرجة الأولى. كما كانت نتيجة للتنوع الهائل في المقومات والمنتجات السياحية التي تمتلكها الشارقة.

وأشار سعادته أن جميع الجهود والمبادرات التي قامت بها الإمارة أدت إلى تحقيق القطاع الفندقي في الإمارة العام الماضي، نسب إشغال مرتفعة وصلت إلى 100% خلال عطلة الربيع في منطقة الخليج، وتدفق سياحي استثنائي من السوق السعودي المُصدر الأهم للسياحة العائلية للمنطقة.

وأكد سعي الهيئة لمواصلة نهج التطوير والارتقاء بالسياحة العائلية، من خلال إطلاق (حملة الشارقة وجهتي العائلية) التي نسعى من خلالها إلى توطيد أواصر التعاون بين هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، وكافة الشركاء بالقطاع السياحي في الإمارة.

وأشارت هناء السويدي، أن هيئة البيئة والمحميات الطبيعية تمكنت من من افتتاح العديد من المشاريع السياحية البيئية الجديدة في مختلف مدن الشارقة، تتميز بتوفير حلول مبتكرة وتطوير مرافق خاصة بالعائلات واحتياجاتها وتعزيز موقع إمارة الشارقة كوجهة سياحية مثالية للعائلات. وأشارت أن المنشآت السياحية البيئية بدءاً من مراكز منتزه الصحراء تعتبر المقصد الأول للسياحة العائلية، من خلال استقبالها لأكثر من نصف مليون زائر خلال العام الماضي، غالبيتهم من العائلات.

وأوضحت أن مركز واسط للأراضي الرطبة الذي تم افتتاحه مؤخراً يعد وجهة عائلية بامتياز يشتمل على فصول تعليمية وتثقيفية ومنصات مراقبة. فيما يقدم مركز الحفية لصون البيئة الجبلية فرصاً فريدة للعائلات للإطلاع والمتعة داخل المركز وخارجه. منوهه إلى أن الهيئة ستسهم في رفع نسبة حصة الشارقة من سوق السياحة العائلية في الوقت الذي تشهد فيه الإمارة مرحلة مهمة من النمو والتطور.

بدوره قال أحمد عبيد القصير، المدير التنفيذي للعمليات في هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) أن الهيئة نجحت في ظل رؤيتها الاستراتيجية التطويرية وبالتعاون مع هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة في ابتكار مجموعة من الوجهات الفريدة في مختلف القطاعات السياحية المتنوعة ما بين الترفيه والتاريخ والتراث والبيئة، وكان أحد أسرار نجاح مشروعاتنا أنها نوعية ورائدة، وكذلك أنها وضعت العائلة في محور اهتمامها، فأيما كانت الوجهة التي نتحدث عنها، سواء واجهة المجاز المائية أو القصباء أو المنتزه أو جزيرة النور أو مشروع مليحة للسياحة البيئية والأثرية، وغيرها الكثير من الوجهات والمشاريع السياحية، فإننا سنجد دائماً أن هناك العديد من المرافق والفعاليات والمبادرات التي تستهدف جميع أفراد الأسرة، والتي أطلقتها الهيئة وتوفرها على مدار العام لغرض واحد، هو توفير أقصى درجات السعادة والراحة للعائلات في ظل بيئة آمنة وأجواء تفاعلية ودية تضمن المتعة لجميع أفرادها.

وأشار أن شروق وخلال (حملة الشارقة وجهتي العائلية) ستعمل ضمن فريق واحد مع هيئة الإنماء التجاري والسياحي، ومختلف الشركاء لتعزيز مكانة الإمارة على خارطة السياحة في المنطقة وتحديداً السياحة العائلية، ومن خلال كافة وجهاتنا الحالية ومشاريعنا المستقبلية وفعالياتنا المتواصلة على مدار العام سنحرص على توفير كافة متطلبات وتطلعات العائلة بمختلف فئاتهم العمرية.

ومن جهتهها قالت عائشة راشد ديماس، مديرة الشؤون التنفيذية، إن إدارة متاحف الشارقة تتضمن 16 متحفًا، تعمل على تقديم تجربة استكشاف واطلاع فريدة للزائرين، ومن ضمنهم المجموعات المجتمعية مثل طلاب المدارس والجامعات والمواطنين والمقيمين الذين يأتون للزيارة ضمن مجموعات مع أصدقائهم وعائلاتهم، إضافة إلى السياح الذين يتطلعون لخوض تجربة ثقافية متميزة. ويعد توفير المتطلبات اللازمة لتحفيز السياحة العائلية من أبرز الأهداف التي نسعى لتحقيقها، وذلك من خلال إقامة العديد من الأنشطة المتنوعة التي تشمل الحوارات ضمن المعارض الفنية، والنقاشات الثقافية، وورش العمل التفاعلية، والبرامج الأكاديمية، وغيرها من الفعاليات.

وأضافت “نحن ملتزمون من خلال متاحفنا الرئيسية، والتي تشمل متحف الشارقة للفنون، ومتحف الشارقة العلمي، ومتحف الشارقة البحري، وغيرها من المتاحف الأخرى، بتقديم أنشطة تفاعلية تساهم في منح العائلات تجربة زيارة متميزة. ونحن على ثقة من أن تقديم هذه الفرص العديدة والمتنوعة ووضعها بين يدي الزائرين، سيساهم بلا شك في إثراء تجربة زيارة المتاحف، والتي تؤدي تاليًا للعودة من جديد وتقديم ردود إيجابية حول الزيارة”.

وتهدف (حملة الشارقة وجهتي العائلية) إلى طرح عروض وحزم سياحية جديدة للعائلات الزائرة للشارقة من داخل وخارج الدولة، والتي تم تصميمها خصيصاً لهم من قبل الشركات السياحية والفنادق والوجهات الترفيهية لتضمن قضائهم أفضل الأوقات في إمارة الشارقة.

كما ستعزز الحملة من التواصل المباشر مع الجمهور والسياح من العائلات، من خلال جميع قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بالهيئة، للتعرف عن كثب على متطلباتهم السياحية واقتراحاتهم التي ستسهم في وضع الرؤى والخطط وتطوير مستويات الأداء.

وتتعاون الهيئة في (حملة الشارقة وجهتي العائلية) مع هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق“، إدارة متاحف الشارقة، شركات السفر والسياحة، الفنادق والمنتجعات ومراكز التسوق.