دبي – مينا هيرالد: أكملت غرفة تجارة وصناعة دبي استعداداتها لإرسال بعثة تجارية إلى جنوب إفريقيا وموزمبيق خلال الفترة 2-6 مايو القادم ضمن استراتيجتها للتوسع في الأسواق الواعدة وخصوصاً الأسواق الإفريقية، وتعزيز تنافسية مجتمع الأعمال في إمارة دبي.

ويضم وفد غرفة دبي 20 من كبار ممثلي القطاع الخاص في إمارة دبي حيث ستعقد فعاليات استثمارية وطاولات نقاشٍ مع القطاعين العام والخاص يشارك فيها أبرز القيادات الاقتصادية والحكومية في كل من جنوب إفريقيا وموزمبيق بالإضافة إلى اجتماعات مع غرف التجارة الإفريقية المعنية في كلا السوقين وزيارات ميدانية.

ويترأس وفد الغرفة سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي حيث يضم الوفد سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي، وسعادة عيسى الغرير، نائب رئيس مجلس الإدارة الغرير للاستثمار، وسعادة أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، والسيد علي الفردان، نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة الفردان، والعضو المنتدب لشركة الفردان العقارية، والسيد عبدالله شرفي رئيس مشاريع جراب الوطنية، والسيد محمد عيسى السويدي، نائب الرئيس الأول للعلاقات التجارية والحكومية في ماجد الفطيم للتجزئة، والسيد راسم زوك، الرئيس التنفيذي لبنك ستاندرد جنوب افريقيا الشرق الأوسط وشمال افريقيا، والسيد راشد بوقراعة، رئيس مجلس إدارة شركة “إدوهوب”، والسيد روب هيرسوف، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة “إنفست أفريكا”.

واعتبر بوعميم إن البعثة التجارية لغرفة دبي إلى منطقة جنوب القارة الإفريقية تعكس التزام الغرفة يإيجاد اسواق جديدة لمجتمع الأعمال في الإمارة، مشيراً إلى ان تباطؤ المشهد الاقتصادي العالمي لا يشكل معوقاً

على الإطلاق للتعرف على أسواق جديدة تعزز من تنافسية شركات دبي، معتبراً إن التحديات تخلق فرصاً على الدوام، وهو ما عودتنا عليه دبي وشركاتها، مجدداً إلتزام غرفة دبي بدعم التوسع الخارجي لأعضائها في كل الأسواق الواعدة.

ولفت بوعميم إلى أن البعثة التجارية واعضائها سيتواصلون مع ممثلي القطاع العام والخاص في البلدين، وسيكون هناك حوار جدي وبنّاء حول الفرص ومواجهة تحديات الاستثمار المشتركة، وسيكون هناك لقاءات مع مستثمرين أفارقة يمكن أن ينتج عنها على المدى القريب والمتوسط شراكات استراتيجية خصوصاً وأن مستقبل الأعمال والاستثمار يقع في القارة الإفريقية.

واضاف مدير عام غرفة دبي قائلاً:” وقد برز توجهنا واهتمامنا بالقارة الإفريقية حيث أطلقنا المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال الذي اختتم دورته الثالثة العام الماضي، ونستعد لإطلاق الدورة الرابعة منه في العام المقبل، وهو توجه مستمرون به، وبالتالي فإن دبي قد عززت مكانتها كبوابة للاستثمارات العالمية والإفريقية من وإلى إفريقيا، وبعثتنا اليوم جزء من هذه الجهود التي تشمل كذلك افتتاح مكاتب خارجية لنا في القارة السمراء، وتنظيم المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال.”

وجدير بالذكر أن جنوب أفريقيا تعرف بمواردها الطبيعية المتنوعة وتشمل الفحم والبلاتين والمنغنيز والذهب وخام الحديد واليورانيوم والكروم، وتشمل القطاعات الهامة التعدين والسيارات والسياحة وتكنولوجيا المعلومات والاتصال والالكترونيات. وشهدت جنوب أفريقيا نمواً اقتصادياً قوياً خلال الفترة 2010-2015 حيث أن الناتج المحلي الإجمالي بلغ 324 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2015.

وتشتهر موزمبيق بقطاعها الزراعي حيث يمثل 25% من الناتج المحلي الإجمالي لعام 2014 ، يليها قطاع تجارة الجملة والتجزئة والتصنيع والنقل والتخزين. وشهدت موزمبيق نمواً اقتصادياً قوياً منذ عام 2009، فمبيعات المعادن والصادرات والنمو في قطاع الزراعة والصناعة لعبت دوراً هاماً في ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي لموزمبيق.