سان فرانسيسكو – مينا هيرالد: قام وفد “برنامج الشارقة للقادة” بجولة في سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة الأمريكية، بتنظيم من “منتدى الشارقة للتطوير”، وذلك في إطار مساعيه لتعريف القيادات الشابة بأحدث التكنولوجيات المتقدمة والاتجاهات العالمية ذات الصلة بالابتكار، والتي من شأنها أن تمثل إضافة هامة للجهود الرامية إلى الارتقاء بالصفة التنافسية لإمارة الشارقة وتحويلها إلى مدينة ذكية ومتكاملة ومستدامة. وتتميّز الجولة الأمريكية، التي إمتدت بين 17 و27 نيسان/أبريل الجاري، بالعديد من المحطات البارزة التي تمثلت أبرزها في المشاركة في أعمال “قمة إنترنت الأشياء” ومناقشات موسعة حول سبل تطوير منتجات “إنترنت الأشياء”.

وأتاحت “قمة إنترنت الأشياء” الفرصة أمام الوفد، الذي ضم 29 قيادياً شاباً، التواصل مع رواد قطاع التكنولوجيا لاستكشاف أفضل الممارسات المعتمدة لتسريع وتيرة تبنّي هذه التقنية المتطورة باعتبارها أداة فاعلة لتحقيق التحول الذكي. والتقى الوفد أيضاً بكبار المسؤولين التنفيذيين في أبرز الشركات العالمية الرائدة مثل “تويتر” و” نيتفليكس” و”جامعة بريكلي” و”سيليكون فالي” و”نورديك” و”مركز اس اي بي للابتكار” وغيرها. وكان للوفد مشاركات فاعلة في سلسلة من ورش العمل التفاعلية، أبرزها الورشة التي تعقد مع “معهد ستانفورد العالمي للأبحاث”. وتمحورت اللقاءات وورش العمل حول مجموعة من المواضيع المؤثرة، بما فيها الإتجاهات الناشئة والإبتكارات التكنولوجية الحديثة، تحليل البيانات الضخمة، المدن الذكية، أمن المعلومات والحوسبة السحابية وغيرها.

وقال جاسم محمد البلوشي، رئيس مجلس إدارة “منتدى الشارقة للتطوير”: ” شكلت الجولة إلى سان فرانسيسكو منصة مثالية لتمكين منتسبي “برنامج الشارقة للقادة” من الإطلاع على أفضل الممارسات الدولية ذات الصلة بالتحول الذكي، فضلاً عن التعرف على المفاهيم القيادية في عصر الابتكار والتي تصب في خدمة أهداف “الاستراتيجية الوطنية للابتكار”، والمتمحورة حول جعل الإمارات واحدة من أكثر الدول ابتكاراً في العالم. ويأتي نجاح الجولة بمثابة دفعة قوية لجهودنا الهادفة إلى تعميق وإثراء المعرفة لدى القيادات المستقبلية الشابة من القطاعين العام والخاص، إلى جانب تحفيز الإبداع وخلق بيئة حاضنة ومناسبة لتحويل الأفكار المبتكرة إلى مشاريع نوعية تخدم مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة في الشارقة ودولة الإمارات.”

واختتم البلوشي: “إن المشاركة في “قمة إنترنت الأشياء” هامة للغاية، كونها مكنت الوفد من الاستفادة من المنظور العالمي عن الابتكار. وتركت الزيارات واللقاءات المباشرة، مع مسؤولي كبرى الشركات المرموقة في مجال التكنولوجيا والابتكار في ولاية كاليفورنيا، انطباعات إيجابية لدى المشاركين والمشاركات الذين يظهرون اهتماماً لافتاً بتبني أفضل الممارسات التي تعزز أدائهم الإداري والقيادي، بما يدفع عجلة النمو في الإمارة. ويدفعنا نجاح الجولة الأمريكية إلى تنظيم المزيد من الجولات الدولية المماثلة التي تدعم مبادراتنا المتمحورة حول ترسيخ ثقافة الابتكار لدى الأجيال من الكوادر المواطنة.”

ويجدر بالذكر بأنّ “منتدى الشارقة للتطوير” تأسس في العام 2005 بموجب مرسوم أميري صادر عن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للإتحاد حاكم امارة الشارقة والرئيس الفخري للمنتدى – حفظه الله –. ويهدف المنتدى إلى التعريف بأهم الاتجاهات العالمية والمحلية وتعزيز دور الكوادر الشابة المواطنة، فضلاً عن توثيق العلاقات بين القطاعات الاقتصادية من أجل الارتقاء بالصفة التنافسية لإمارة الشارقة. ويستند إطار عمل المنتدى إلى محاور عدة، أبرزها القيادات والابتكار واقتصاد المعرفة وريادة الأعمال ودعم المشاريع البناءة التي تخدم التنمية الشاملة، إلى جانب تحفيز التواصل المجتمعي والعمل التطوعي والمسؤولية المجتمعية للشركات. ويسعى المنتدى أيضاً لتعزيز التعاون المثمر مع كبرى بيوت الخبرة والمراكز البحثية والجامعات العالمية والمحلية في سبيل ضمان تأهيل الأجيال المقبلة في مجال القيادة والإدارة.